وقال السركال ان قطاعات السياحة وصناعة الملابس والمنتجات المعدنية وغير المعدنية المصنعة إضافة إلى صناعة المفروشات تشكل نقاط جذب رئيسة في الشارقة للاستثمارات التركية بفضل امتلاك الإمارة بنية تحتية فريدة ومدنا صناعية شاسعة وتسهيلات تسمح للمستثمرين الأتراك بتأسيس أعمالهم بسهولة والتوسع فيها لاحقا لكننا نريد من الشركات التركية أن تعرف أيضا أننا نمتلك مجموعة من الفرص الذهبية في قطاعات مثل البيئة والصحة والسياحة البيئية والرياضة وغيرها الكثير وحاليا لدينا مجموعة من الشركات التركية الراغبة بمباشرة أعمالها في المنطقة انطلاقا من الشارقة وسنعمل على تسهيل انضمامها إلينا لتشاركنا مسيرة النمو الاقتصادي التي تعيشها الإمارة.

9 آيار 2016

وقال سعادة خالد بن بطي الهاجري المدير العام لغرفة تجارة وصناعة الشارقة ان تركيا تعد احد اهم الشركاء التجاريين للدولة اذ شهد حجم التبادل التجاري بين الجانبين خلال السنوات العشرة الماضية نموا مطردا وبات حجم الاستثمارات المباشرة يتنامى بوتيرة متسارعة.
وأضاف أن إقامة مثل هذه الفعاليات المشتركة يشكل تأثيرا إيجابيا في الجهود المبذولة لتطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين وقد ظهر ذلك جليا من خلال تضاعف أعداد الشركات التركية التي تتخذ من الشارقة مقرا على مدى الأعوام القليلة الماضية ليصل عددها مع نهاية العام الماضي إلى اكثر من 100 شركة مقابل 21 شركة في عام 2009.
وأوضح إن غرفة الشارقة توفر كل التسهيلات والامكانات المتاحة ـ باعتبارها ممثلة للقطاع الخاص بالامارة ـ لدعم مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين فعاليات مجتمع الاعمال في الجانبين والاسهام بالتعريف بالبيئة الاستثمارية في الامارة لإنجاح إقامة شراكات تجارية بين مستثمري الطرفين.
وقال هاكان باشيشي رئيس مجلس الأعمال التركي .. نحن هنا لنبحث فرص الاستثمار المباشر في الشارقة وما الذي يمكن للشركات التركية أن تقدمه للشارقة حيث تمتلك شركاتنا خبرات كبيرة في قطاعات متنوعة أهمها الصناعات الغذائية والطاقة ومقاولات البناء والهندسة والصناعات الدفاعية وغيرها.
وأضاف يمكن للتعاون بين تركيا والشارقة أن يفتح بابا من فرص التوسع القيمة للجانبين فالشركات التركية التي تستثمر في الشارقة يمكن أن تتخذ من الإمارة بوابة للتوسع في المنطقة كما أن تركيا ممكن أن تمثل لشركات الشارقة ممرا سهلا ومنطلقا لتوسعة الأعمال إلى أوروبا.
وتضمنت أعمال الملتقى جلسة حوارية بعنوان “تركيا ــ الشارقة الفرص والشراكات” تناولت واقع عدد من القطاعات التي تشهد نموا في الاستثمارات والطلب الاستهلاكي في الشارقة الى جانب تسليطها الضوء على قصص نجاح الشركات التركية التي أنشأت أعمالها في الإمارة شارك فيها كل من محمد المشرخ نائب مدير إدارة مكتب الشارقة لترويج الاستثمار في (شروق) وأحمد السويدي رئيس قسم الاستثمار التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة والدكتور عبدالعزيز المهيري المدير العام لهيئة الصحة في الشارقة عبدالعزيز داود تنفيذي أول مبيعات في المنطقة الحرة بالحمرية والدكتور نجدت كيرام المؤسس لمجموعة ساريلار التركية وإدريس ديميرهان المدير الإقليمي لشركة “آغا أوغلو” التركية وأدار الجلسة صلاح الدين أورفالي مالك مجموعة “جي تي تي” التركية.

//يتبع//