وقال وزير الثقافة والصناعة التقليدية، الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ ان وزارة الثقافة والصناعة التقليدية وضعت مخططا للثقافة جعل منها أداة اقتصادية لتنمية التراث القيمي باعتباره يمثل الماضي المجيد، حيث قامت بإنشاء فضاءات ثقافية كميدان للثقافة الحية، من فن وأدب ومسرح وسينما وفن تشكيلي وصناعة تقليدية ذات قيم جمالية، بغية إشاعة الإخاء وترسيخ التفاهم والحوار وتبادل الأفكار والمهارات بين المواطنين.

24 ديسمبر 2016

وأوضح أن هذا المنحى يهدف إلى محاربة الحقد والكراهية وروح الإقصاء وتعاطي المخدرات والتطرف الأعمى في أوساط الأجيال الصاعدة، سعيا من القطاع إلى توطيد السكينة والسلم الاجتماعي.
وفى القرية التراثية المقامة فى ساحة الرحبة وسط مدينة ودان تعرف الزوار على مسجد وادان القديم الذي تأسس قبل ثمانية قرون وشارع الأربعين عالما المشهور الذي شكل إشعاعا لا نظير له في منطقة الساحل والصحراء، وظل مرجعا للعلماء والباحثين في مختلف الأرجاء اضافة الى مخطوطات وكتبا نفيسة وقطعا أثرية ومنتوجات تاريخية تعكس خصوصية هذه المدينة التاريخية.
وفى إطار فعاليات النسخة السادسة من مهرجان المدن القديمة انطلقت سسلة محاضرات ثقافية حول المدن التاريخية تحدث فيها كل من فضيلة الشيخ الطالب اخيار ولد مامين، حول جهود العلماء الشناقطة، العلمية والأخلاقية، فى العالمين العربي والإفريقي.
وتناول المحاضر دور هؤلاء العلماء في نشر الإشعاع الثقافي والعلمي للبلاد في العالمين العربي والإفريقي وصيانة التنوع الثقافي وترسيخ الثقافة العربية الإفريقية وتعزيز اللحمة الإجتماعية.
وكان الدكتور محمد الامين ولد الكتاب رئيس لجنة المحاضرات في المهرجان قد ألقى كلمة افتتاحية، أبرز فيها أن أبعاد هذه التظاهرة منها ما هو اقتصادي يستهدف تحسين الظروف المعاشية لساكنة هذه المدن، وروحي يتمثل في الاحتفال بمولد خير الأنام عليه الصلاة والسلام وترفيهي يتجسد في مختلف الأنشطة الفولكلورية والأدائية.
وأبرز أنه قبل هذا وذاك، يأتي البعد الثقافي المتمثل في مسابقات تجويد القرآن الكريم ورواية الحديث الشريف واستبطان السيرة النبوية الغراء وفي إلقاء الشعر الفصيح واللهجي مشيرا الى ان هذه السلسلة تقوم بإلقائها وتقديمها نخبة من خيرة مثقفي البلاد، قبل أن يصار إلى طبعها في كتاب يكون في متناول جميع القراء.
كما تعرف الزوار والمشاركون فى مهرجان وادان على قافلة ترمز للدور الهام الذي ظلت القوافل تلعبه قديما كوسيلة وحيدة للتواصل بين المدن التاريخية الأربع حيث مرت القافلة التي تتكون من قاطرة جمال تحمل كتلا من الملح اشارة الى الدور الذي ظلت سفينة الصحراء تلعبه على مر العصور في نقل الحجاج والعلماء وطلاب العلم والتجار والكتب النفيسة والبضائع المختلفة.
وفى السهرة الثقافية التي شهدها الرئيس الموريتاني والمسؤولون المرافقون والمحليون والشخصيات الثقافية امتعت الفرق الفنية من المدن التاريخية الأربع
المشاهدين بابراز خصوصيات تلك المدن الثقافية والتاريخية والتراثية والحضارية وذلك من خلال القصائد التي القاها الشعراء وغني بها الفنانون فضلا عن اعمال المسرحيين وفرقة من الفنانين الشباب وفرق فنية من كيدال بالقليم ازواد فى دولة مالي المجاورة واكليميم بالمملكة المغربية وتندوف بالجزائر وتمبكتو بمالي وفرق من الداخل الموريتاني.
وانطلقت فعاليات السهرة في جو احتفالي من طرف ساكنة مدينة وادان احتفاء بالمولد النبوي الشريف وباحتضان مدينتهم لهذه التظاهرة حيث تم تنظيم امسية فنية تميزت بمشاركة فرق اقليمية وتقديم عروض فنية والقاءات من الشعر الفصيح والشعبي تخلد مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم.
وشهد المهرجان انطلاق مسابقة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف الخاصة بالمدن القديمة حيث قدم مدير التوجيه الاسلامي بوزارة الشؤون الآمية الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد الشيخ ولد الشيخ احمد عرضا عن هذه المسابقة موضحا أن عدد المتسابقين بلغ 32 متسابقا 16 منها في القرآن الكريم و16 السيرة النبوية والحديث.
ومن ابرز ما ميز مهرجان هذا العام مشاركة الفنانين العربيين هيام يونس وفريد حسن اللذين وشحهما وزير الثقافة بإسم رئيس الجمهورية بوسام فارس في نظام الاستحقاق الوطني.
وفى 19 ديسمبر الجاري اسدل الستار على فعاليات النسخة السادسة من مهرجان المدن القديمة، الذي أحتضنته مدينة وادان التاريخية تزامنا مع مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم فيما تم توزيع شهادات تقديرية على هيئات من المجتمع المدني لعبت دورا في انجاح هذه النسخة من المهرجان.
كما تم الاعلان فى ختام المهرجان عن بدء الاستعداد لتحضير النسخة السابعة من مهرجان المدن القديمة فى مدينة تشيت التاريخية العام القادم بحول الله.
-خلا-