أشاد بجهود الشركة في تنمية وخدمة المجتمع.. الوزير حميدان يزور (جيبك) ويطلع على مرافقها الحديثة

17 تموز 2017

المنامة في 17 يوليو/بنا/ أشاد سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية السيد جميل بن محمد عي حميدان، بخطة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك) في مجال توفير فرص التدريب النوعي للطلبة خلال فترة الصيف، حيث تتيح مصانع ومرافق الشركة سنوياً للشباب المقبل على سوق العمل برامج تأهيل وتطوير للقدرات المهنية، وذلك في إطار ما تقدمه الشركة من اسهامات وخدمات تنموية واجتماعية في مملكة البحرين.

وأعرب حميدان عن تقديره لتوفير جيبك فرص التدريب للكوادر الشابة البحرينية، آملاً أن يستفيد هؤلاء الطلبة من هذه البرامج التدريبية المتخصصة التي توفرها الشركة لهم، داعياً المتدربين الى استثمار أوقاتهم في الاجازة بفصل الصيف بما يطور قدراتهم الذاتية والمهنية تمهيداً لاندماجهم في سوق العمل، مثنياً في هذا السياق، على المبادرات والبرامج التي تطرحها الشركة لخدمة المجتمع ودعم مؤسساته وأفراده خدمة لبرامج التنمية البشرية وتطوير القوى العاملة الوطنية.

كما أعرب الوزير عن ثقته بأن العديد من الشركات الكبرى والمؤسسات في البحرين تولي برامج تدريب الطلبة خلال أشهر الصيف أهمية خاصة وتوفر الفرص والظروف التي تساعد الطلبة على تلمس احتياجات سوق العمل وتحديد توجهات المستقبل في هذا المجال.

جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التي قام بها حميدان لمقر شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، اطلع خلالها على مصانع الشركة ومرافقها الحديثة، وما تقدمه من خدمات مجتمعيّة وتنموية متعددة، حيث التقى الدكتور عبد الرحمن جواهري، رئيس الشركة، وأعضاء الادارة التنفيذية، الى جانب لقاءه بالطلبة المبتعثين من قبل الجهات والهيئات التعليمية المختلفة للتدرّب بأكاديمية القيادة والتعلم التابعة للشركة خلال فترة الصيف.

وخلال اللقاء قدم رئيس الشركة نبذة عن العمل الذي تقوم به الشركة لخدمة المجتمع المحلي، بما في ذلك المساهمة في تدريب وتأهيل الموارد البشرية الوطنية الشابة وتطوير قدراتهم الذاتية، في إطار ما تقدمه الشركة من دعم ومساندة لمؤسسات المجتمع وهيئاته وأفراده، وذلك انسجاماً مع سياسات ومسؤولية الشركة الاجتماعية، منوهاً في هذا السياق بالبرامج التدريبية التي تقدمها جيبك، مؤكداً الحرص على توفير كافة الإستعدادات المطلوبة لإستضافة الأعداد المتزايدة من الطلبة والطالبات المتدربين في مرافق الشركة، إضافة إلى توفير المدربين المؤهلين لتدريبهم على أساسيات العمل ومراقبة أدائهم خلال فترة البرامج التدريبية.

وقامت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات خلال السنوات القليلة الماضية بخطوات كبيرة في مجال التطوير والتدريب من حيث الكم والمضمون إيماناً منها بالدور المحوري للتعليم والتدريب في دعم عملية التنمية الشاملة في المملكة، وبما يحقق هدف الاستثمار في العنصر البشري باعتباره محرك للبناء والنهضة، من ذلك إعداد برنامج للتدريب العملي لعدد من الطلبة المنتسبين للجامعات المحلية والخارجية المختلفة، والذي يتم تدريبهم في الأقسام المتعددة بالشركة تبعاً لتخصصاتهم الأكاديمية بهدف منحهم الفرصة لإكتشاف المفاهيم المتعلقة بمتطلبات سوق العمل ومساعدتهم على إدراك قيمة وأهمية التدريب، بالإضافة إلى تعريفهم على بيئة العمل الحقيقية وظروفها والتحديات التي تفرضها طبيعة العمل بالشركة على وجه التحديد، مما يسهم في توسيع مداركهم وتزويدهم بالمهارات الفنية المطلوبة.

كما تقوم أكاديمية القيادة والتعلم بالشركة بدور محوري في العملية التدريبية وتطوير كوادر الشركة، وتحتوي الأكاديمية على أحدث الأجهزة والمعدات ومنها نموذج مصغر لجميع المصانع يتدرب عليه المهندسون والمشغلون، إضافة إلى جهاز المحاكاة الذي يمكن للمتدرب من خلاله مراقبة العمليات التشغيلية والتدرب على السيناريوهات المختلفة التي قد تحدث أثناء التشغيل الفعلي.