اقتصاد/تعاون/احصاء/منتدى

20 اذار 2017

 انطلاق فعاليات المنتدى الاحصائي الخليجي الاول في الرياض الرياض – 20 – 3 (كونا) — انطلقت فعاليات المنتدى الاحصائي الخليجي الاول مساء اليوم الاثنين تحت شعار (تعزيز الشراكات الاحصائية لدعم السياسات الاقتصادية والتنمية المستدامة في دول مجلس التعاون). وينعقد المنتدى بتنظيم من الهيئة العامة للاحصاء في المملكة العربية السعودية والمركز الاحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ويستمر ثلاثة أيام وبرعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. وقال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي المهندس عادل فقيه في كلمة بافتتاح المنتدى نيابة عن خادم الحرمين الشريفين “اننا نتطلع لأن يحقق هذا المنتدى اهدافه عبر محاوره وجلساته وحلقاته وكافة فعالياته والمضي قدما نحو تعزيز الشراكات بين مستخدمي ومنتجي البيانات والمعلومات الاحصائية”. واضاف فقيه ان مثل هذا المنتدى يدعم التنمية بكافة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية على المستويين الوطني والاقليمي بما في ذلك دعم السياسات الاقتصادية الجديدة لدول مجلس التعاون الخليجي ودعم اجندة التنمية المستدامة لعام 2030. واعرب عن التمني بأن يكون هذا المنتدى منصة معرفية وعلمية لتبادل الخبرات ومناقشة بعض القضايا الرئيسية المتعلقة بمؤشرات تدعم السياسات الاقتصادية وتقيس التنمية المستدامة. ولفت الى ان ما يزيد من نجاح المنتدى هو استضافته لنخبة من الخبراء والمفكرين في مجالات الاحصاء والتنمية من كافة دول العالم وبمشاركة فاعلة من المنظمات الاقليمية والدولية والأمم المتحدة والذين سيقدمون اوراق عمل في جلسات عامة وجلسات نقاشات علمية. من جانبه قال الامين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في كلمته ان هذا المنتدى يجسد الاهتمام الكبير والايمان الراسخ بالدور المحوري الذي يقوم به قطاع الاحصاء في رسم السياسات والاسهام في اعداد الخطط والمشاريع التنموية الهادفة الى تحقيق المزيد من التقدم والتطور والازدهار في دول مجلس التعاون. وأوضح الزياني ان تنظيم هذا المنتدى هو ترجمة للعناية والرعاية السامية التي يوليها اصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس لقطاع الاحصاء وتوجيهاتهم الدائمة بتطوير والاهتمام بالكوادر للوصول للغاية المنشودة في تعزيز التعاون والتضامن الخليجي في مجال المعلومات الاحصائية. وذكر ان المركز الاحصائي لدول المجلس مثال بارز على دعم القادة واهتمامهم بهذا الكيان الحيوي في مسيرة التنمية الخليجية حيث تمكن المركز منذ تأسيسه ان يستقطب الكفاءات الخليجية في مجال الاحصاء وبناء قاعدة معلوماتية جيدة كما أنجز أعمالا احصائية عديدة غاية في الدقة تدعم تطوير العمل الخليجي المشترك. وبين الزياني ان التطورات والتغيرات الاقتصادية والسياسية التي يعيشها العالم تشكل تحديا بالغ الاهمية في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دول مجلس التعاون ولذلك فإن المعلومات الاحصائية تساهم بفعالية في تعزيز التنمية الاقتصادية الخليجية وتحقيق الرؤية المعاصرة لدول المجلس تجاه تعزيز النمو الاقتصادي وتنويع الاقتصاد ودفع عجلة التنمية المستدامة. بدوره شدد مدير شعبة الاحصاءات في الامم المتحدة ستيفان شوينفيست في كلمة مسجلة على اهمية استثمار الدول في قدراتها الاحصائية الوطنية وانه يجب على وكالات الامم المتحدة وجميع المنظمات العالمية توفير الدعم اللازم للدول لتقوية انظمتها الاحصائية الوطنية. وأكد شوينفيست ان الامم المتحدة تسعى لتوطيد العلاقات مع دول الخليج فيما يتعلق بالتكامل الاحصائي حيث تم الاجتماع مع عدد من رؤساء الاجهزة الخليجية في نيويورك على هامش الدورة ال48 للجنة الاحصائية. ورأى ان التحديات التي يواجهها العالم تتطلب تنسيق الجهود بين دول المنطقة والمنظمات الدولية والاجهزة الاحصائية ومشاركة القطاعات الاكاديمية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني. وتم خلال الافتتاح الاعلان عن الفائزين في مسابقة (البحث الاحصائي للشباب) التي أقامها المركز الاحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وحصل على جائزتي المسابقة الباحثان الكويتيان في المركز الاول خالد الربيع والمركز الثاني لطيفة الفداغي. وسيناقش المنتدى ضمن اربع جلسات رئيسية وست جلسات نقاش عددا من المواضيع ضمن ثلاثة محاور رئيسية هي (طلب البيانات والمعلومات الاحصائية الناشئ عن المسارات الانمائية الوطنية واجندة التنمية المستدامة والقضايا الاقتصادية العالمية الناشئة) و(توفير المنتجات والخدمات الاحصائية لدعم المسارات الانمائية الوطنية والتنمية المستدامة في دول مجلس التعاون) و(تعزيز الشراكات الاحصائية بين مستخدمي ومنتجي البيانات لدعم السياسات الاقتصادية والتنمية المستدامة في دول مجلس التعاون). (النهاية) م د م / ر ج كونا210105 جمت مار 17