تغطية خاصة

المزيد ...

النشرة الثقافية للوكالة الوطنية للاعلام

1 اذار 2019

 

لبنان - في 2 مارس / (ننا) – (فانا)

 - اكتشاف علمي جديد في الـLAU عن بصمات جينية ايطالية للفينيقيين في سردينيا: الفينيقيون ليسوا مستعمرين بل مستوطنين

وطنية - حقق فريق من الباحثين إكتشافا علميا تاريخيا جديدا يضاف الى سجل الابحاث عن حركة السكان والهجرات الانسانية في حوض البحر المتوسط ما بين القرن الخامس والقرن الثالث قبل المسيح، بقيادة البروفسور بيار زلوعة الباحث في العلوم الوراثية في كلية جيلبير وروز ماري شاغوري للطب في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، والبروفسور ليزا ماتيسو سميث في جامعة اواتاغوا في نيوزيلند اللذين قادا فريقا درس الحمض النووي الذي يعود الى اربعة مواقع فينيقية موزعة بين سردينيا (ايطاليا) ولبنان. وعالج الباحثان خلال عملهما الحمض النووي المتوارث من الامهات الى اولادهن بهدف جمع اكبر قدر ممكن من المؤشرات والدلائل عن سلالة الفينيقيين.

وعرضت مجلة PLOS ONE العلمية والتي تصدر في الولايات المتحدة الاميركية وتحظى بالاحترام والتقدير في الاوساط الاكاديمية، نتائج الابحاث واشارت الى اهمية ما توصل إليه الفريق لجهة الدور الايجابي الذي قام به الفينيقيون في الحضارة الانسانية من خلال تعزيز التفاعل بين الشعوب ونشر حضارتهم وثقافة التعددية والاختلاط في المجتمعات التي تواصلوا معها من دون الاحتكام الى العنف والحروب.

وكان فريق زلوعة قد استهل العمل على مشروع الحمض النووي قبل 12 عاما، وحقق الكثير من المعطيات والنتائج لكن الامكانات الحديثة المتوفرة اتاحت الوصول الى المزيد من النتائج الدقيقة خصوصا لجهة التعامل مع البقايا القديمة، ما وفر الكثير من المعطيات لدرس بقايا رفات الفينيقيين الموجودة في المدافن الفينيقية في لبنان وسردينيا (والتي تعتبر من اكبر المدافن الفينيقية في العالم).

وشرح البروفسور زلوعة ان الفريق فوجئ بعدة امور، منها انه كان يتوقع اكتشاف بقايا شرق اوسطية للفينيقيين في مدافن سردينيا، فإذ به يفاجئ ببصمات جينية اوروبية فينيقية مختلطة في المدافن عينها، اضافة الى توفر البصمات الشرق اوسطية بقيت في جينات سكان سردينيا الايطاليين الحاليين في موازاة اكتشاف بصمات جينية اوروبية في مدافن فينيقية في لبنان ولا زالت موجودة في سكان لبنان الحاليين. لكن الاهم كان اكتشاف بصمات جينية في المدافن الفينيقية في سردينيا يعود اصلها الى سكان الجزر وسائر المستوطنات الفينيقية في باقي القارة الاوروبية وشمال افريقيا.

يتبنى البروفسور زلوعة في خلاصة ابحاثه فكرة اساسية فحواها ان الفينيقيين لم يكونوا مستعمرين وغزاة للمناطق التي دخلوها وتعاملوا معها، بل مستوطنين وحاملي رسالة سلام واختلاط ايجابي وتجارة واستكشاف، وتفاعل خلاق بين الشعوب بدليل هذا الانتشار الواسع لسلالتهم والانصهار والزواج الامر الذي ما كان ليتحقق بالسيف.

وأشاد البروفسور زلوعة بالدعم الذي توفره الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) للابحاث العلمية عموما ولفريق الابحاث في كلية جيلبير وروز ماري شاغوري للطب في الجامعة، واعتبر ان هذا الدعم ليس غريبا عن تراث الجامعة وينسجم مع رسالتها كمركز للابحاث الاكاديمية الرصينة في مجالات العلوم والابحاث ما يصب في خدمة المجتمع في نهاية المطاف.

- الطبيب اللبناني عامر حمادة نال الجائزة الاوروبية الاولى لامراض الشرايين واعتماد مركزه في ميلوز الفرنسية مركزا أوروبيا متخصصا

منح مركز الاتحاد الاوروبي للاطباء الاختصاصيين ومقره في بروكسل الطبيب اللبناني الدكترو عامر حمادة، رئيس قسم الاوعية الدمويةAngiologie  في المركز الطبي الجامعي في ميلوز – فرنسا، الجائزة الاولى لامراض الشرايين، واختاره من بين ثمانين مركزا جامعيا متخصصا تقدموا للفوز بها تقديرا لاعماله وانجازاته، ما يجعله مركزا اوروبيا معتمدا للاعداد والتدريب في كل الاتحاد الاوروبي

 (Centre de formation Europeenne)

 وتسلم الدكتور حمادة جائزته ، وما يلحق بها من امتيازات ، في احتفال عام أقيم في ميلانو، عرض فيه الطبيب الفائز أبحاثه ودراساته ونشاط مركزه الجامعي في هذا المجال، في حضور المراكز الاوروبية المعتمدة ومراكز الابحاث المتخصصة في كل دول الاتحاد، في طب الشرايين والاوردة LIEMS و CESMER.

والجائزة التي نالها الدكتور حمادة، هي من الجوائز والشهادات المعروفة في الاتحادات الطبية الاوروبية وتمنح اثر امتحانات ومؤسسات مهنية طبية تقوم بها الدوائر الطبية في الاتحاد الاوروبي.

ويرأس الدكتور حمادة مركز ميلوز منذ العام 2008 ويعرض دراساته وأبحاثه، في ندوات دورية ينظمها مركز الاطباء الاختصاصيين الاوروبيين في مختلف دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية.

- قضية رقم 23 أول فيلم لبناني ينافس على جوائز أوسكار

لأول مرة سيكون لبنان ضمن المنافسين على جوائز "أوسكار"، إذ اختير فيلم "​قضية رقم 23​" اللبناني، للمخرج ​زياد دويري​ بين الأفلام الخمسة الطامحة إلى نيل الجائزة العريقة عن فئة أفضل فيلم أجنبي خلال الحفل التسعين لتوزيع هذه الجوائز في آذار المقبل، وفق الترشيحات التي أعلنتها اليوم الثلاثاء، الاكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها، التي تمنح جوائز"أوسكار".

"قضية رقم 23"، سيتنافس على الجائزة مع فيلم A fantastic woman (تشيلي) لسيباستيان ليليو، وThe square (السويد) للمخرج روبن أوستلوند، الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان "كانّ"، و On Body and soul(المَجَر) للمجرية إيلديكو إينييدي، والفائز بجائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان برلين.

وكان فيلم دويري اختير في مرحلة اولى ضمن اللائحة ما قبل النهائية للترشيحات، والتي تضمّ تسعة أفلام، من بين 92 فيلماً رشّحتها دولها لجائزة "أوسكار أفضل فيلم أجنبي".

LAU فازت بجائزة لايزرفيش ران سمارتر 2018 عن فئة أفضل خدمات للطلاب

فازت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) بجائزة "لايزر فيش ران سمارتر 2018 " عن فئة افضل خدمات للطلاب (Best Students Services Award)، في المؤتمر العالمي الذي تنظمه شركة "لايزر فيش" Laserfiche الاميركية احد اكبر مقدمي برمجيات ادارة الشركات في العالم، منذ العام 2005 في لونغ بيتش – كاليفورنيا وتشارك فيه اكثر من ثلاثة الاف شركة ومؤسسة من كل انحاء العالم للتداول في التطورات في عالم برمجيات الانترنت وتكريم المؤسسات والجمعيات التي تقدم مبادرات خلاقة لتعزيز مسار ومحتوى ادارة برامج الكومبيوتر وما يتصل بها.

ويعود نجاح دائرة المعلوماتية في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) وتفوقها بين الجامعات في هذا الاطار الى تمكنها من تقديم خدمات متطورة عبر الانترنت والهاتف الخليوي الى الاساتذة والطلاب والموظفين ما اتاح ويتيح لهم الوصول الى ما يحتاجونه من وثائق ومعلومات بسرعة وأمان. وشكلت عوامل الامان والجهوزية والسرعة سبباً رئيسياً لإختيار اللبنانية الاميركية (LAU) التي تمتلك تراثاً اكاديمياً كبيراً على مستوى الجامعات في لبنان والمنطقة، لجهة حفظ الارشيف والوثائق والمستندات التاريخية والثقافية في المتاحف وعبر الانترنت Online Museums.

واوضح مساعد نائب رئيس الجامعة لشؤون المعلوماتية كميل ابو النصر والذي قدم مداخلة شاملة خلال المؤتمر عن آلية استخدام برنامج Laserfiche في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU)، ان "الهدف الاساسي للجامعة يتمثل في الانتقال من العمل الورقي الى الاعتماد على المعلوماتية لإنجاز الاعمال بطريقة آمنة ومبتكرة، وما ينجم عن ذلك من مساهمة في الحفاظ على البيئة من خلال خفض استعمال الورق".

ويشار الى ان الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) من المؤسسات الرائدة في عالم الانترنت سواء على مستوى لبنان او المنطقة وكانت له انجازات عدة، وايضاً لجهة فريق العمل المندفع الذي يعمل على تطوير واعداد البرامج في شكل متواصل أو من خلال مواكبة الحداثة الدائمة في هذا القطاع.

- 4 لبنانيين تصدروا قائمة خبراء التجميل العرب للعام 2017

 Share to FacebookShare to TwitterShare to PinterestShare to Email AppShare to Print

احتل 4 لبنانيين المراتب الاولى في قائمة “أندرسون كونسالتنس” العالمية المتخصصة في الاستشارات والتي اصدرت نتائج تقريرها ولائحة خبراء التجميل العرب للعام 2017، في انجاز جديد حققه لبنان.

وكان لافتا إعلان فوز عدد من اللبنانيين في المرتبة الاولى من الفئات التي شملها التقرير، هم طبيب التجميل طوني نصار، مصمم الأزياء ايلي صعب، مصفف الشعر طوني مندلق ومنسقة الازياء مايا حداد، بينما احتل عدد آخر من اللبنانيين المراتب الثانية والثالثة في فئات أخرى.

وبحسب نتائج التقرير الذي يصدر سنويا ويتحدث عن قائمة الخبراء العرب في عالم التجميل، احتلت 7 شخصيات عربية الصدارة في تخصصات مختلفة شملت جراحة التجميل، تجميل الأسنان، تصميم الأزياء،المكياج، تصفيف الشعر، تنسيق المظهر والفاشينستا.

وضمت اللجنة الاستشارية في “أندرسون كونسالتانس” 36 خبيراً عربياً وعالمياً من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، فرنسا، لبنان، الإمارات، الصين، مصر، فلسطين والأردن.

وتم الاختيار بحسب اللجنة وفق أسس ومعايير الشفافية، كما انها تضع نصب أعينها نتائج الاداء التفاعلي المنعكسة على الجمهور للشخص المرشح ونسبة المستفيدين مما يقدمه ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

- إذاعة لبنان الأولى في مسابقة لغتي هويتي

فازت “إذاعة لبنان”، ممثلة بمديرة البرامج ريتا نجيم الرومي بالمرتبة الأولى في مسابقة “لغتي هويتي” التي نظمها “فوروم الفرص والطاقات” في “الفوروم دو بيروت”، والتي شارك فيها إعلاميون وشعراء وفنانون وشخصيات ثقافية.

وقد فاز بالمرتبة الثانية الممثل أسعد رشدان وبالمرتبة الثالثة الإعلامي يزبك وهبة.

- الكاتبة اميلي نصرالله في ذمة الله.

- فوز داري نشر لبنانيتين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في ابو ظبي

وطنية - حصدت دارا نشر لبنانيتان، اثنتين من جوائز الدورة الثانية عشرة 2017- 2018 من "جائزة الشيخ زايد للكتاب" في أبو ظبي، إذ فازت دار التنوير للطباعة والنشر، مديرها الناشر حسن ياغي، بجائزة النشر والتقنيات الثقافية. كما فاز بجائزة الشيخ زايد للاداب الروائي السوري خليل صويلح عن روايته "اختبار الندم" الصادرة عن دار هاشيت أنطوان/نوفل في بيروت العام 2017.

وفاز في هذه الدورة أيضا كل من: الكاتبة الاماراتية حصة خليفة المهيري بجائزة "أدب الطفل والناشئة" عن كتابها "الدينوراف"، الروائي المصري احمد القرملاي بجائزة المؤلف الشاب عن روايته "أمطار صيفية"، المترجم التونسي ناجي العونلي بجائزة "الترجمة" عن كتاب "نظرية استطيقية" الذي نقله من الالمانية الى العربية، الباحث المغربي محمد المختار مشبال بجائزة "الفنون والدراسات النقدية" عن كتابه "في بلاغة الحجاج: نحو مقاربة بلاغية حجاجية لتحليل الخطاب"، الباحث الالماني داغ نيكولاوس هاس بجائزة "الثقافة العربية في اللغات الاخرى" عن كتابه الصادر بالانكليزية "الشيوع والانكار: العلوم والفلسفة العربية في عصر النهضة الاوروبية،

وتعقيبا على اعلان الفائزين، قال الامين العام لـ"جائزة الشيخ زايد للكتاب" الدكتور علي بن تميم: "اتبعت الجائزة خطوات دقيقة خلال عمليات فرز حثيثة ومطولة، تلتها اعمال التحكيم التي تستغرق ثلاثة اشهر، ومن ثم جلسات الهيئة العلمية لدراسة تقارير التحكيم وصولا الى اجتماعات مجلس الامناء لاختيار افضل الاعمال وتسمية الفائزين في دورتها الثانية عشرة".

-فوز فيلم كفرناحوم لنادين لبكي بجائزة لجنة التحكيم في كان

نالت المخرجة اللبنانية #نادين_لبكي جائزة لجنة التحكيم عن فيلمها "كفرنحوم" في ختام الدورة الحادية والسبعين لمهرجان كانّ السينمائي (٨-١٩ الجاري).

وعرض الفيلم يوم الخميس الماضي ولاقى منذ ذلك اليوم استحساناً شعبياً مقابل تحفظ من الصحافة الأجنبية. الا انّ لجنة التحكيم التي ترأستها الممثلة الأوسترالية كايت بلانشيت أُعجبت بالفيلم.

يتطرق الفيلم إلى مواضيع راهنة من أطفال الشوارع إلى اللجوء فالعنف الأسري وزواج القاصرات.

قدّمت لبكي التي أطلّت بفستان من توقيع المصمّم اللبناني العالمي#إيلي_صعب فيلماً مأسوياً، الأشد إيلاماً وعبثية وشجناً وغضباً من بين كلّ ما شاهدناه طوال الأيام الـ١٢ التي استغرقها المهرجان.

رُشّح فيلم "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية نادين لبكي رسميا للأوسكار للحصول على جائزة أفضل أكاديمية أجنبية.

وفي تغريدة عبر تويتر، كتب حساب "كفرناحوم" : "رسميا ترشيح كفرناحوم لجائزة الأوسكار للحصول على جائزة أفضل أكاديمية أجنبية... يا له من شرف رؤية فيلمنا معترف به من الأكاديمية. هذه لحظة لا تنسى لكل من عمل في الفيلم وآمن بالرسالة".

4 أطفال لبنانيين

احتل أربعة أطفال لبنانيين المركزين الثاني والثالث في مسابقة عالمية للحساب الذهني اختُتمت في ولاية بينانغ الماليزية أمس الإثنين.

وقالت وسائل إعلام محلية إن كلًا من الطالبين علي عطوي وزينب جشي احتلا المركز الثاني، فيما فاز الطالبان محمد قدوح ومحمد فاضل بالمركز الثالث، متفوقين في المسابقة التي شملت 350 طالبًا من 21 دولة.

وطنية - أفادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في مرجعيون ألين سمعان مرجعيون، ان طفلتين من قضاء مرجعيون، حصدتا لقبين للبنان في مسابقة الحساب الذهني التي أقيمت في جنوب افريقيا.

فقد فازت الطفلة فاطمة عطوي (7 سنوات) من بلدة الخيام، بلقب بطلة العالم في المسابقة، وهي أصغر المتبارين بين 300 متبار من كل أنحاء العالم. كما فازت الطفلة غريتا عاصي (8 سنوات) من ابل السقي بالمرتبة الأولى، مع الاشارة إلى ان الطفلتين تشاركان للمرة الأولى في مباراة بطولية جائزة أفضل بحث علمي في جراحة الدماغ والاعصاب والعمود الفقري للبروفسور جوزيف المعراوي

نال البروفيسور اللبناني المتخصص في جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري والباحث في علوم الاعصاب ومدير مركز الابحاث في علوم الجهاز العصبي “Neuroscience” التابع لجامعة القديس يوسف “اليسوعية” جوزيف مارون المعراوي، جائزة أفضل بحث علمي لسنة 2017-2018 “Top paper of the year”، الذي نشر في المجلة العالمية “Neurosurgery”، التي تعتبر الأولى في مجال الأبحاث العلمية التي تعنى بجراحة الاعصاب والدماغ والعمود الفقري وهي تنشر فقط الابحاث التي تعتبر ذات قيمة علمية مهمة.

وبذلك حقق الطب اللبناني انجازا عالميا جديدا عبر البروفيسور المعراوي، واثبت تفوقه وجدارته، حيث اختير البحث الذي اجراه المعراوي بمساعدة باحثين وتلامذة جامعة القديس يوسف كأفضل بحث علمي لسنة 2017-2018.

ويتركز البحث على تخفيف آلام المريض الذي يخضع لجراحة العمود الفقري بشكل فاعل وملموس، عبر حقن الجرح بمادة الكلونيدين قبل اجراء الجراحة.

وقد دعي البروفسور المعراوي ليقدم هذا الانجاز العلمي في المؤتمر الدولي لجراحة الاعصاب “CNS” الذي عقد في مدينة هيوستن في ولاية تكساس الاميركية وحضور زهاء 1500 طبيب من مختلف دول العالم أتوا للمشاركة في هذا الحدث العلمي.

تربية وثقافة - بول سالم اول رئيس عربي لمعهد الشرق الأوسط في واشنطن

وطنية - إنتخب بول سالم رئيسا لمعهد الشرق الأوسط في واشنطن كأول رئيس لبناني عربي في تاريخ مراكز ومعاهد (Think Tanks) المعروفة في الولايات الاميركية المتحدة، يتبوأ رئاسة معهد الشرق الأوسط (The Middle East INSTITUTE) في واشنطن.

حيث تم إنتخابه رئيسا للمعهد خلفا للرئيسة السابقة السفيرة (Wendy Chamberlin)، خلال إجتماع عقده مجلس الأمناء بحضور رئيس المجلس (Richard Clarke) .

وسبق للدكتور بول سالم أن شغل منصب نائب رئيس المعهد لمدة 5 سنوات متتالية ، وهو من مواليد بطرام الكورة (لبنان الشمالي)، والده وزير خارجية لبنان الأسبق إيلي سالم، ورئيس جامعة البلمند لمدة 25 سنة.

 وتتوزع إهتمامات بول سالم الوطنية والأكاديمية على مراكز عدة فهو يشغل منصب رئيس ومؤسس معهد كارنيغي في الشرق الأوسط، ومديرعام مؤسسة عصام فارس، ورئيس ومؤسس للمركز اللبناني للدراسات، إضافة إلى رئاسته وتأسيسه لعدد من الجمعيات منها: الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات، حركة "بلدي بلدتي بلديتي".

يذكر أن مركز الشرق الأوسط تأسس عام 1946 هو من أقدم المراكز في واشنطن والولايات المتحدة، الخاصة بالأبحاث والدراسات حول الشرق الأوسط، وهو مؤسسة لا تتوخى الربح، غير مرتبط بأي دولة أو جهة سياسية، وهو مستقل ومحايد.

ذهبيتان وفضية وثلاث برونزيات للبنان في معرض ألمانيا الدولي للاختراعات والأفكار الجديدة

 أعلنت "الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث"، في بيان، أن وفدها إلى معرض ألمانيا الدولي السبعين، للاختراعات والأفكار الجديدة (iENA 2018)، تمكن من الفوز بميداليتين ذهبيتين، وميدالية فضية، وثلاث ميداليات برونزية في المعرض، بالإضافة إلى عدد من الجوائز.

وعن الجوائز، أشارت الهيئة إلى أنه "فاز بالميدالية الذهبية الأولى، وجائزة جمعية المخترعين الألمان، اختراع Anti-Infra-Red and Thermos Military Suit، الطالبات: جنى محمود حيدر، فاطمة شعلان وريان بزيع، تحت إشراف الأستاذ ماهر عثمان والأستاذة فاطمة لمع من ثانوية البتول. عن اختراع بدلة مدنية - عسكرية ذكية، تساعد على تدفئة الجندي في الشتاء، وتخفيه عن نظر الأعداء".

ولفتت إلى أن "هذا الاختراع أثار اهتمام عدد من المستثمرين والشركات الأجنبية، التي أبدت استعدادها التفاوض حوله".

وذكرت أنه "فاز بالميدالية الذهبية الثانية، اختراع Max Pro للطلاب: كارل مسلم، ماركو كرم، جانين بقاعي، ريان ديب نعمة ووليم أبو خليل، تحت إشراف الأستاذ صادق برق من مدرسة سيدة الجمهور، وهو جهاز يستعمل لتحويل أي مستوعب مجهز، لنقل أشياء ثمينة ومهمة بطريقة آمنة وذكية.

وفاز بالميدالية الفضية اختراع ASH، للطلاب: كارم بوغنام، لؤي العريضي، لواء القنطار من الجامعة الوطنية في عاليه، وهو حل متكامل للأتمتة والتحكم الإلكتروني للبيت الذكي.

وفاز بالميدالية البرونزية الأولى وجائزة الجمعية البولندية للمخترعين، اختراع Runway Safety Clearing System -RSCS، للطالب محمد علي بلال دندشلي من مدرسة الليسيه ناسيونال، واختراعه عبارة عن نظام سلامة وأمان لمدرج المطار، يخلي المدرج قبل استعماله وينذر في حال وجود أي عائق عليه.

وفاز بالميدالية البرونزية الثانية، وجائزة المعهد الأول للمخترعين في إيران اختراع Gas Leakage Security System - GLSS، للأستاذ طلال دندشلي من مدارس المقاصد، واختراعه عبارة عن جهاز لمراقبة تسرب الغاز، ويعمل على إطفاء الأجهزة الكهربائية في حال وجود أي تسرب.

بينما فاز بالميدالية البرونزية الثالثة، اختراع The Art of Reality، للأستاذ أحمد المصري من مدرسة رمل الظريف الرسمية، وهو عبارة عن طريقة مبتركة لاستعمال الأشكال الثلاثية الأبعاد لتسهيل العملية التعليمية/التعلمية".

وقد ترأس الوفد اللبناني رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث وممثّل وزارة التربية والتعليم العالي الأستاذ رضوان شعيب، بالإضافة لمحمد قبيسي وحسين شعيب من فريق عمل الهيئة.

وأشارت إلى أن "الأستاذ شعيب، سلم باسم الهيئة الوطنية، ثلاث جوائز خلال الحفل الختامي، فكانت جائزة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث لاختراع Save Lux-EX3، وجائزة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث الثانية لاختراع Electrical Energy Processing، Storage and Recovery System - KAPS، وجائزة نقطة ارتكاز الايفيا بالشرق الأوسط (IFIA FPME)، لاختراع Smart Heavy-Car Switch using RFID Technology".

وختمت لافتة إلى أن "معرض iENA، امتد من 1 إلى 4 تشرين الثاني 2018، حيث شارك في نسخته السبعين 721، اختراع من أنحاء العالم، خاصة البلدان الصناعية. وكان الجناح اللبناني محط أنظار الوفود الدولية والعلم اللبناني، أضيف للمرة الأولى هذا العام، على لائحة أعلام الدول الرئيسية المشاركة. وقد عقد الأستاذ شعيب العديد من اللقاءات والاجتماعات مع شخصيات ألمانية وعالمية معنية بمجال الابتكار، ونقل التكنولوجيا لدعم شباب لبنان المبتكر ومساعدته لتوجرة اختراعاته. فبرهن الشباب اللبناني مرة أخرى على قدرته الإبداعية المتميزة، القادرة على منافسة أهم البلدان الصناعية".

-رحيل الكاتب والمخرج المسرحي زياد أبو عبسي

توفي المسرحي زياد أبو عبسي بعد معاناة مع المرض، وهو ممثل متعمق في الفلسفة وعلم النفس، وأستاذ جامعي، ولد عام 1956 في صيدا، لعائلة من بلدة راشيا الفخار الجنوبية. التحق بقسم المحاسبة والإدارة في الجامعة اللبنانية الأميركية، لكنه المسرح استهواه اكثر من الارقام ونشاطه في المسرح الجامعي دفع بأستاذته صفية سعادة عام 1977 إلى اصطحابه للقاء زياد الرحباني ما اثمر تعاوناً بين الاثنين، كانت أولى ثماره أداء أبو عبسي دور هارولد في "بالنسبة لبكرا شو" عام 1978.

كانت له تجارب مسرحية مع مخرجين آخرين، مثل يعقوب الشدراوي في "جبران والقاعدة" (1981)، وربيع مروة في "المفتاح" (1996)، وفيصل فرحات في "سقوط عويس آغا" (1981)، وأخرى تلفزيونية مع المخرج رفيق حجار. تابع الدراسة في الولايات المتحدة، حيث التحق بـ "جامعة هيوستن"، ابتداءً من عام 1983 لدراسة الفلسفة والمسرح.

قدّم عام 1991 مسرحية "رجع نعيم راح" من تأليفه وإخراجه، وشارك فيها في التمثيل أيضاً، في عام 1992، حصل أبو عبسي على منحة بحث متقدم من مؤسسة Fullbright، سافر على أثرها إلى الولايات المتحدة مجدداً ليتعمّق أكثر في المسرح الشكسبيري.

ومنذ عودته إلى بيروت تفرّغ لتقديم شكسبير على مسرح الجامعة عمل فترة مديراً للبرامج الإذاعية في "صوت الشعب"، وكتب في الصفحات الثقافية لبعض الصحف اللبنانية. غاب أبو عبسي عن الأضواء بسبب مرضه إلى أن غيّبه الموت صباح اليوم عن عمر يناهز ال62 عاماً .

الاعتماد المؤسسي الفرنسي للجامعة اللبنانية

نالت الجامعة اللبنانية، الاعتماد المؤسسي "Accréditation de l’établissement من المجلس الأعلى لتقويم البحوث والتعليم العالي HCERES، وهو مؤسسة رسمية تعتمدها الدولة الفرنسية لتقويم واعتماد مختلف مؤسسات التعليم العالي في فرنسا، كما أنها مؤسسة معتمدة أوروبياً وعالمياً. وكان رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب قد أعلن عن نيل الاعتماد الإثنين الماضي في مؤتمر صحافي في الادارة المركزية في الجامعة. وجاء قرار الاعتماد على النحو الآتي: تقدّم الجامعة اللبنانية، وهي الجامعة الرسمية الوحيدة، إمكان الحصول على التعليم العالي لكلّ الفئات الاجتماعية في كلّ أنحاء لبنان وفي كلّ مجالات المعرفة، وهذا من خلال العديد من الأساتذة المؤهلين. وتعكس صورتها ثروة لبنان المتعدّد الثقافات. وتلبّي المؤسسة معايير الاعتماد وتتمتّع بمستوى جيّد من الجودة".

تمت عملية التقويم والاعتماد بالتعاون مع المعهد الفرنسي في لبنان، وفق أيوب، وبدعم مالي منه، وبدأت عملية التقييم منذ 18 شهراً، حين تم التواصل مع القيِّمين على المجلس الأعلى لتقويم البحوث والتعليم العالي الـ HCERES، من أجل توقيع اتفاق تعاون معه، يلحظ مختلف الآليات والمراحل الواجب تطبيقها، ومختلف المؤشرات والمعايير العالمية الواجب اعتمادها، لإعداد تقرير التقويم الداخلي، وتنفيذ عملية التقويم والاعتماد المؤسسي في الجامعة اللبنانية.

مدة الاعتماد الذي نالته الجامعة يستمر ثلاث سنوات على أن تقوم لجنة الـ HCERES بزيارة الجامعة بعد هذه الفترة والاطلاع على ما تم تنفيذه من توصيات في سبيل تمديد الاعتماد لسنتين إضافيتين.

المهرجان اللبناني للكتاب في دورته الـ37 فسحة ثقافية لربيع كتاب متجدد

انطلق "المهرجان اللبناني للكتاب" في سنته السابعة والثلاثين، وافتتحته الحركة الثقافية - انطلياس في دير مار الياس، ليشهد ربيع الحركة الثقافية المتجدد مع كل آذار، ويشكل فسحة ثقافية مشرعة أبوابها أمام محبي المطالعة والندوات والنشاطات الهادفة.

وأقيم احتفال مساء السبت خصص لافتتاح "دورة وجيه نحلة"، في رعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ممثلاً بوزير الثقافة غطاس خوري الذي مثل ايضاً رئيس الحكومة سعد الحريري، وحضور النائب غسان مخيبر ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، المطران كميل زيدان ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إلى ممثلي أحزاب وقيادات وعدد من الشخصيات.

بعد ترحيب من الياس كساب ألقى أمين المعرض منير سلامة كلمة، فأشار إلى أن برنامج المهرجان يتضمن تكريم 10 أعلام ثقافة من لبنان والدول العربية، إضافة إلى ندوات يومية ونشاطات صباحية وتوقيع أكثر من 60 مؤلِّفاً.

وكانت كلمة لرئيس الحركة الأباتي أنطوان راجح، نوه فيها بإنجازات الحركة الثقافية على مدى 40 عاما. وحيا الرئيس ميشال عون "الذي توسّمنا في صخريّة شخصه عودةَ الاستقرار وعدمَ الارتهان، ومعه نفكرّ أكثر في كيفيّة تفعيل دورِ الرئاسة وهيبتها".نقلا عن النهار

وأردف: «أما النشاطات الصباحية فهي بدورها متنوعة ومخصصة كلها لتلامذة المدارس ومواضيعها بيئية وصحية وتراثية ورياضية ومسرحية، بالإضافة الى إجراء مباريات في الاملاء والالقاء الشعري والأداء المسرحي باللغتين العربية والفرنسية. يضاف الى كل ذلك أكثر من 60 مؤلفا يوقعون على إصدارات جديدة لهم على منصة الحركة ومنصات الدور الناشرة».

ولفت الى أن «ختام المهرجان نهار الأحد في 18 آذار، فسيكون بلقاء تكريمي وحفلة موسيقية للفنان عبدو ياغي».

وقال رئيس دير مار الياس - أنطلياس ورئيس الحركة الأباتي الدكتور أنطوان راجح: «يعاني بعض الشعوب تضخما في الذاكرة، يقول تودوروف: «وفي ذلك سر شيخوخته»، أما حركتنا الثقافية-انطلياس، فتعاني تضخما في «الناسية»! وفي ذلك سر شبابها، وسر بقائها، على أكثر من صعيد، فتية، مقدامة، مثابرة، تمتطي الزمن وتعانده، درءا لأي اقتلاع ثقافي قد تحمله وسائل التغذية الفكرية، بل التعبئة الذهنية، الطاغية راهنا».

بدوره، رحب الأمين العام للحركة جورج أبي صالح بالحضور، وقال: «نود التشديد على أهمية انتشار المكتبات الأهلية وتعزيزها في المدن والقرى اللبنانية، كما نلفت الى ضرورة استمرار وزارة الثقافة في تنظيم أسبوع وطني للمطالعة. ونتطلع الى أن تجد المشكلة الناشئة منذ صدور القانون رقم 46 بين الأطراف الثلاثة المعنية بالعملية التعليمية، أي إدارات المدارس الخاصة وأولياء التلامذة والمعلمين، حلا سريعا، منطقيا وعادلا لها، ونخال أن مثل هذا الحل ممكن فيما لو ساد التعقل والواقعية والإلتزام، والحرص على مصلحة المتعلم قبل سواه».

في الختام، ألقى الوزير الخوري كلمة قال فيها:اليوم عيد، عيد للكلمة، تجددونه كل سنة، عيد يرغب كل معني بالكلمة، أن يشارك فيه، وأنا منهم. لكن دعونا نخرج من أدبيات الثقافة في لبنان، والتغني بأننا أرباب الحرف، إبداعا وتصديرا وإنتاجا متنوعا، وأننا أول المستقبلين في الشرق للمراكز التعليمية الراقية، وأننا حضنا الكثير من المفكرين والأدباء والباحثين، في أكثر من لغة، ومنهج، ورؤية».

وتابع: «بل دعونا، رغم هذا التاريخ المجيد، الذي نفخر به ونعتز، أن نتحدث عن الواقع اليوم. فاليوم، يكاد الكتاب أن يكون في أزمة، أزمة تأليف ونشر، وهو في مؤسساتنا التعليمية يعيش أزمة أخرى، ليس أقلها: القراءة واللغة».

وأقيمت في إطار فعاليات المهرجان ندوة حول كتاب «لبنان في الفترة الانتقالية 1918-1920» للراحلة ضياء مطر، شارك فيها الى شقيقها سهيل مطر الذي تولى توقيع الكتاب، كل من الدكتور جوزف لبكي وواكيم بو لحدو في حضور حشد من الشخصيات الثقافية والمهتمين. أدار الندوة الدكتور أنطوان ضومط.