النشرة الثقافية لوكالة أنباء الامارات

12 حزيران 2020

 

 

النشرة الثقافية لوكالة أنباء الامارات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  قطاع الثقافة الإماراتي يخترق قيود "كورونا" بـ "الواقع الافتراضي"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أبوظبي  - في 13 يونيو / (وام) – (فانا)

      

قدم قطاع الثقافة في دولة الإمارات نموذجاً إبداعيا ساهم في كسر القيود التي فرضها فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، واستفاد القطاع من تطور قطاع الاتصالات والخدمات الرقمية في تسخير "الواقع الافتراضي" في المحافظة على زخم المشهد الثقافي.

ويبدو أن الجائحة التي اجتاحت العالم في طريقها إلى تغيير العديد من القطاعات والأنشطة حول العالم.. ولن يكون المشهد الثقافي بعيداً عن تلك التغييرات في ظل الفرص والمزايا التي تتيحها الحلول الذكية والرقمية، وهو ما قد يشكل نقلة جديدة في المشهد الثقافي الذي لم يكن قد حسم موقفه قبل الجائحة بين الوفاء لأنماط الثقافة التقليدية، وبين وسائط الحداثة ومتطلباتها.

وتجاوب المشهد الثقافي في الإمارات مع المتغيرات الاستثنائية التي فرضتها الظروف الحالية بشكل مرن وسريع، حيث أجرت العديد من الجهات المعنية توسعات متسارعة في جهود تعزيز المحتوى الثقافي الرقمي وتسهيل وصوله إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور، من خلال المكتبات الرقمية والزيارات الافتراضية للمتاحف وصالات العرض السينمائية، وصولا إلى عقد ورش العمل وجلسات الحوار الثقافية والفنية عن بعد.

وأعلنت الإمارات عن العديد من المبادرات لدعم المبدعين العاملين بقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية في مواجهة التحديات التي فرضها كوفيد- 19، حيث أطلقت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برنامجا وطنيا يستهدف تقديم منح مالية للأفراد المستقلين والشركات الناشئة، ورواد الأعمال في مجالات قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية لمساعدتهم على الصمود وتجاوز الأزمة.

وينفذ البرنامج بإشراف الوزارة وبالتعاون مع الشركاء الثقافيين في الحكومات المحلية والمؤسسات الإبداعية والصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات، حيث سيقوم الصندوق باستقطاب المساهمات عبر المنصة الذكية وتوجيهها للمستحقين من المشاركين.

وحفل المشهد الثقافي في الامارات منذ مطلع العام الجاري بالكثير من الأنشطة والفعاليات التي أقيمت عن بعد، وفي مقدمتها " شهر القراءة" الذي تحتفي به الإمارات في مارس من كل عام، حيث شهد هذا العام إطلاق مبادرات أسهمت في توفير أكبر قدر من المحتوى المعرفي الإلكتروني وجعلت الكتاب في متناول الجميع على مدار الساعة، الأمر الذي لاقى ترحيبا واسعا من مختلف الشرائح الاجتماعية.

وخلال شهر القراءة 2020 .. أطلقت " مكتبة اتحاد الإمارات " في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حزمة من الخدمات لإتاحة الفرصة لكل الباحثين والراغبين في الوصول إلى المعلومات عن بعد من خلال البوابة الإلكترونية للمكتبة التي تضم أكثر من خمسة ملايين مصدر رقمي متنوع، بدورها أعلنت إدارة "مكتبات الشارقة العامة" التابعة لهيئة الشارقة للكتاب عن فتح مكتبتها الإلكترونية مجاناً لجميع الأفراد والفئات العمرية في مختلف أنحاء العالم لمدة ثلاثة أشهر مقدمة ستة ملايين كتاب ومصدر معرفي إلكتروني بأكثر من عشر لغات مختلفة.

وفي إبريل.. سلمت إمارة الشارقة في حفل عقد عبر التسجيل المرئي، راية العاصمة العالمية للكتاب إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور، بعد عام كامل على تتويجها باللقب الثقافي الأرفع عالميا، والذي نظمت خلاله أكثر من ألف فعالية جمعت المسرح والسينما والفن ، واحتفت بكبار رموز الأدب المحلي والعربي والعالمي، في الوقت الذي تحولت فيه شواطئ الإمارة إلى مكتبات يرتادها السياح وأبناء المجتمع المحلي، وبدأت تشييد مشروع المكتبة العصرية "بيت الحكمة" لتكون منصة دائماً لتبادل الثقافة وفتح أفق الحوار مع مختلف حضارات العالم.

ومع تأجيل فعاليات "القمة الثقافية أبوظبي" 2020 إلى العام القادم، نظمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، بالتعاون مع منظمات ثقافية عالمية، تجربة بث مباشر حصري للقمّة الثقافية أبوظبي عبر قناتها على اليوتيوب.

وتضمن البث المباشر حلقة حوارية بعنوان "الثقافة ودورها في توحيد العالم في أوقات الأزمات"؛ وعرض خاص لكاتب ومنتج الأغاني الأمريكي الحاصل على جائزة جرامي والمرشح لجائزة إيمي ديزموند تشايلد؛ بالإضافة إلى اثنين من العروض الموسيقية التعاونية من تنسيق بيركلي أبوظبي.

ويعد الإعلان عن الفائزين بالجائزة العالمية للرواية العربية 2020 من أبرز الفعاليات الثقافية الافتراضية التي شهدتها الإمارات، حيث أقامت الجائزة حفل تكريم افتراضي يوم 16 أبريل الماضي كما كان مقرراً سابقا، كما تعاونت الجائزة مع صالون الملتقى الأدبي في سلسلة من الندوات الافتراضية مع الفائزين في الجائزة، حيث حاورت عضوات الملتقى وضيوفهن الفائزين بفروع الجائزة.

بدورها قدمت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي سلسلة من الفعاليات الافتراضية، ضمن ما سمته فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب، فيما أطلق متحف اللوفر أبوظبي مبادرات رقمية جديدة تقدم للجمهور جولات إرشادية افتراضية ومقاطع فيديو وأخرى صوتية، بجانب مجموعة من الأنشطة التي يمكن تنزيلها والاستمتاع بها في المنزل.

ونظم "صالون القراءة" في ندوة الثقافة والعلوم في دبي جلسات افتراضية لمناقشة قراءاته منها مناقشة رواية "المعطف" للروسي نيكولاي جوجول".

وأقامت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عدداً من الحفلات الافتراضية، المتوافقة مع شهر رمضان المبارك، ومن قبلها أقام رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي جولات افتراضية، في معرض تشكيلي.

ولم تمنع مفاعيل أزمة كورونا، الإمارات، عن مواصلة جهودها في تعزيز مناخات التلاقي والانفتاح على الثقافات الإنسانية ببعديها المعاصر والتراثي، والتي برزت من خلال اللقاءات والمباحثات عن بعد التي أجرتها معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة وزيرة الثقافة والمجتمع مع نظرائها في عدد من دول العالم لتطوير أسس الشراكة في مختلف المجالات الثقافية والإبداعية.

وتعزيزا لحضورها في المنظمات والهيئات العالمية المعنية بالشأن الثقافي، قدّم علي عبد الله الأحمد، سفير الإمارات لدى جمهورية فرنسا، أوراق اعتماده مندوباً دائماً للدولة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو».

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب فوز دولة الإمارات بعضوية المجلس التنفيذي باليونسكو في نوفمبر الماضي، الأمر الذي عكس مدى ثقة المجتمع الدولي في الجهود التي تقودها الإمارات في المجالات الثقافية والتربوية والعلمية.

وفي تأكيد على متابعة الإمارات لجهودها في إحياء وحماية المعالم الثقافية والتراثية الإنسانية، بدأت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في إبريل الماضي عن البدء بمشروع إعادة ترميم كنيسة الساعة في الموصل، بتمويل من دولة الإمارات.