النشرة الثقافية لوكالة السودان للانباء

7 نوفمبر 2020

النشرة الثقافية

لوكالة السودان للأنباء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موقع مراغة الاثري أيصبح اثراً بعد عين؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخرطوم -  في  7 نوفمبر / (سونا) / (فانا)

تقرير د.عبدالله إدريس

 

مراغة / الولاية الشمالية/  السودان  

شهد شهر يوليو الماضي هويلملم ساعاته الاخيرة تعدياً سافرا علي احد اهم المواقع الاثرية المكتشفة حديثا بالسودان ليقرع ناقوس الخطر من جديد  حول مستقبل وحماية الاثار السودانية لما قبل التاريخ خاصة وان الاعتداء لم يكن من قبيل سعي شخص اواثنين للحفر بادوات تقليدية بحثا عن الذهب مثلا بل كان اعتدءا ممنهجا ومدبرا مما يشي بان الغرض لم يكن السرقة الهينة فقط  وانما  كان الهدف هو التدمير والطمس الممنهج لاثار السودان وقد بدات تجذب انظار العالم وتلفت انتباهه.

 هجم على موقع مراغة الاثري خمسة اشخاص عمدوا الى  تجريف وتدمير ذلك الاثر واحدثوا فيه حفرا بعمق 17 متر وعرض 10 امتار وطول عشرين متر في احدى اطرافه. وكانت ادواتهم الات حفر ضخمة  وناقلات انقاض كبيرة جلبت الى الموقع بليل، تعمل نهارا وتكمن ليلا.

وموقع مراغة يعد احد احدث المواقع الاثرية التي اكتشفت في السودان فقد اكتشف وجرى تسجيله بالهيئة العامة للاثار والمتاحف في العام 1996م وتقع المنطقة على بعد 270 كيلومتر شمال العاصمة الخرطوم، و56 كيلومتر من مدينة كورتي بالولاية الشمالية، وعلى بعد 19 كيلومتر شرق قهوة ام الحسن الشهيرة بالولاية ويعود الي عصر مملكة نبتة. وبدا العمل على دراسة هذا الموقع لاول مرة في الاعوام 1999م و2000م بشراكة ضمت الهيئة العامة للاثار والمتاحف ومتحف بوسطون للفنون الجملية بالولايات المتحدة.

 ولان الموقع بعيد عن الطريق العام فقد كان الاعتقاد انه وحتى يجري كشف ما فيه بصورة كاملة فان اغلاقه وابقاء الحد الادنى من الحراسة عليه وزيارته كل اسبوع وتفقد ما حوله امر كاف. لكن المعتدين اهتبلوا هذه الفترة اضافة لانشغال المسئولين بحماية الاثار الاقرب للفيضان وحمايتها ليعتدوا على الموقع   اذ  الاقى القبض عليهم متلبسين بالجرم المشهود ابان الزيارة الشهرية التفقدية التي يقوم بها فريق التفتيش المكلف بالقيام بزيارات دورية  شهرية راتبة لهذا المواقع بجانب مواقع اخرى.

وتم فتح بلاغ في مواجهتهم تحت مواد  قانون الاثار، وحجزت  النيابة المعروضات المتمثلة  في حفارين  ضخمين(بوكلين) وجرافة (لودر)، وعربة بوكس بجانب 

كميات كبيرة من قطع الفخار الفريد. 

وقد حث الاعتداء الاثم الهيئة السودانية العامة للاثار والمتاحف للقيام بخمسة زيارات  للموقع في مدة لا تزيد عن الثلاثة اسابيع من تاريخ التعدي علي الموقع لاجل متابعة الامر مع الجهات المختصة على ارض الواقع وبغرض اتمام عملية دراسة الموقع واصلاح الضرر الذي وقع.

ووصف دكتور حاتم النور محمد سعيد المدير العام للهيئة العامة للاثار والمتاحف السودانية رئيس الوفد الزائر للموقع القانون الحالي للاثار لسنة 1999م غير رادع وغير مواكب، ويحتاج الى تحديث، وتمنى ان يتم التشديد بصورة اكبر في العقوبات التي  يتم انزالهاعلى كل معتد علي الاثار.

ودعا دكتور حاتم الى تقديم المعتدين على موقع الاثار بجبل مراغة بالولاية الشمالية الى نيابة امن الدولة وذلك لفداحة الجرم الذي ارتكبوه  معتبراً الاثار””ثروة قومية يشترك في ملكيتها كل ابناء الوطن ...ولها  دور كبير في تشكيل وجدان الشعوب والامم..””

وقال دكتور حاتم النور ان "الشباب الذي قادوا الثورة ضد نظام 30 من يونيوشباب واع وسباق لما قبله من اجيال"، ودلل على ذلك برفع هؤلاء الشباب شعار"امي كنداك وجدي تهراقا " ابان اندلاع الثورة، و"هذا يعني لنا  ان هؤلاء الشباب مطلعون علي التاريخ السوداني ويعلمون ان كلمة "كنداكة" لقب سوداني رفيع يمنح للاميرات القائدات اللائي تقلدن الحكم في الحضارت القديمة، كما ان تهراقا ملك سوداني عظيم من الاسرة 25 طبقت شهرته الافاق بحكمه كل ارض النيل العليا والسفلى". وتسال كيف تجرأ هؤلاء في غفلة من الزمان للتعدي على تلك الاثار التي تتدل على عظمة هذا الشعب وتاريخة المجيد؟”.

وعزا المدير العام للهيئة العام للاثار والمتاحف وقوع التخريب لغياب الحراسة الدائمة للموقع باعتبار ان الموقع مصنف ضمن المواقع التي تقع خارج دائرة الخطر لما يتميز به من بعد عن الطريق العام، وموقعه في منطقة ذات طبيعة قاسية (صحراء بيوضة) كفيلة بحماية هذا الموقع من اعين وايدي المتربصين والسارقين، اضاف " انه في اليوم من الايام وعلي مدى سنين قبل انشاء طريق شريان الشمال كانت تمر بالقرب من الموقع البصات السفرية والمسافرين دون ان يتعرض لاي اعتداء."

ويشرح  بروفيسير محمود الطيب مدير الوحدة البولندية بالهيئة العامة للاثار  اهمية الموقع بقوله "هذا الموقع الاثري يتكون من اربعة وحدات، ثلاثة منها مبنية من الحجر النوبي، فيما بنيت الرابعة من الطين اللبن، وهو يعود الي الفترة النبتية بدليل الاعمدة وطريقة تصميمها والنقوش التي عليها،  كما ان اسلوب البناء المستخدم في المواقع لا يكون في العادة الا في مباني على قدر كبير من الاهمية مثل المعابد اوالقصور اوالقلاع، والمرجح عندي ان الموقع كان قلعه حربية تعمل كنقطة مراقبة متقدمة لصد غارات القبائل المعادية التي استوطنت الصحراء وكانت فى حالة عداء مع مملكة نبتة."

ويضيف  بروفسير محمود الطيب انه من خلال اثار الحريق الموجودة في موقع مراغة فانه لا يستبعد حدوث ذلك بسبب غارة من غارات تلك القبائل على هذا الموقع في ذلك الزمان وهذا مبرر بسبب العداء بينهم “اما ان يحدث تدمير وتجريف بهذه الصورة الشعة الان فهذا يصعب استيعابة.”ودعا مدير الوحدة البولندية الاى تكثيف الحماية واقامة بنى تحتية قوية بالقرب من تلك المواقع تشجع علي السياحة وتعرف المواطن بتاريخ بلادة المجيد.

فيما طالبت الاستاذة حباب ادريس محمد كبير المفتشين بالهيئة العامة للاثار والتي عملت موسمين في موقع مراغة الاثري الى العمل على رفع الوعي لدى المواطن السوداني باهمية الاثارة  والتعريف بكيفية حماية الاثار.

كما طالبت كبيرة المفتشين بالهيئة العامة للاثار والمتاحف بتعديل المناهج الدراسية بحيث يتم تدريس الطلاب التاريخ السوداني مفصلاً ابتداً من مرحلة الاساس وحتى الثانوي من اجل ان يعتز ويفتخر الطفل بتاريخ اجداده، بجانب تعريف الطلاب باهمية الاثارة وكيفية المحافظة عليها باعتبارها ثروة قومية.

كما دعت حباب الي نشر ثقافة سياحة مناطق الاثار سواء لابناء الوطن اولمن هم من الخارج خاصة ان سياحة الاثار في عالم اليوم اصبحت مصدرا اساسيا يرفد ميزانية الدول بمبالغ مقدرة عندما تتم ادارتها بوعي. وشددت على انه في حال التقاعس وعدم الاهتمام بالاثار وحمايتها بالشكل المطلوب فسوف يشجع ذلك ضعاف النفوس على التعدي علي الاثار ونهبها كما حدث لهذا الموقع اوكما حدث من تعد وتدمير للأثر الوحيد المتبقي لدولة علوة المسيحية بالسودان لياتي يوم وتصبح فيها البلاد بلا تاريخ اثاري.

ولم يستبعد مصادر اخرى نظرية المؤامرة سواء من طرف خارجي اوداخلي يمتلك الامكانات اطلع على ما تم نشره في دورية علمية عالمية اسمها (سودان اند نوبين) عن هذا الموقع الاثري ومن ثم مول هذه المجموعة وملكها احداثيات الموقع بغرض نبش الموقع بحثا عن التحف وليس بغرض التنقيب عن الذهب خاصة ان موقع مراغة بل صحراء بيوضة كلها خالية تماماً من الذهب اواي معدن نفيس.

الجدير بالذكر ان هذا الموقع تم اكتشافه وتسجيله بالهيئة العامة للاثار والمتاحف منذ العام 1996م، يقع على بعد 270 كيلومتر شمال مدينة الخرطوم، و56 كيلومتر من مدينة كورتي بالولاية الشمالية، وعلى بعد 19 كيلومتر شرق قهوة ام الحسن.

وقد بدا العمل على دراسة هذا الموقع لاول مرة في الاعوام 1999م و2000م بشراكة ضمت الهيئة العامة للاثار والمتاحف ومتحف بوسطون للفنون الجملية بالولايات المتحدة.

يشار الى ان سر تسمية هذه المنطقة بمراغة يرجع بصورة او باخرى لما تشتهر به هذه المنطقة من كثبان رملية كثيفة تمتاز بالنعومة، لذلك كانت تتمرق فيها الابل  من القوافل التي تعبرها وهي محملة بالبضائع لهذه المنطقة.