السياحة في زمن “كوفيد” .. الإمارات تنير النفق المظلم وتحدد خطة العودة

6 آيار 2020

النشرة السياحية لوكالة أنباء الامارات

السياحة في زمن "كوفيد" .. الإمارات تنير النفق المظلم وتحدد خطة العودة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

أبوظبي - في 7 أيار - مايو / (وام)/ (فانا)

شكلت الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها أغلب دول العالم لمواجة تفشي وباء كورونا المستجد "كوفيد19" أحد أكبر التحديات التي واجهت القطاع السياحي حول العالم منذ عقود طويلة.

وأرسلت الإمارات نوراً في نفق كوفيد المظلم بوضعها خطة تحدد معايير واشتراطات واضحة لعودة القطاع السياحي تراعي سلامة السياح وتتماشى مع التوصيات الطبية وذلك في يوليو أو سبتمبر المقبلين بحد أقصى. .

وقد أظهر القطاع السياحي الإماراتي قدراً عالياً من المسؤولية خلال أزمة تفشي وباء كورونا المستجد "كوفيد 19"، مقدما نفسه كشريك فاعل في تعزيز جهود الدولة في مكافحة الوباء والحد من تأثيراته السلبية.

ومنذ الأيام الأولى للأزمة، سارعت العديد من المنشآت السياحية إلى وضع كافة مرافقها ولاسيما الغرف الفندقية في تصرف الجهات الصحية بهدف استخدامها في أغراض الحجر الصحي للمصابين، حيث تحولت بعض هذه المنشآت إلى مشاف ميدانية مجهز بكافة المعدات والمستلزمات الطبية.

وامتدت مساهمات القطاع السياحي الإماراتي في دعم جهود مكافحة "كوفيد 19” لتشمل التبرعات المالية والعينية كسيارات الإسعاف والتجهيزات الوقائية ومواد التعقيم، كما أعلنت العديد من المؤسسات العاملة في القطاع عن إعفاء مستأجري المحال التجارية والمطاعم المؤجرة بالفنادق التي تملكها من الإيجار لمدة 3 أشهر، ومساهمات في حملات تقديم السلال الغذائية ووجبات الطعام المجانية للأسر والفئات المتضررة.

وعلى الرغم من تأثره المباشر بالأزمة، إلا أن القطاع السياحي الإماراتي لايزال يتحلى بالروح الإيجابية والثقة بقدرته على العودة قريبا لاستئناف نشاطه ولعب دوره المحوري في تحريك عجلة الاقتصاد والمساهمة بالناتج المحلي الإجمالي للدولة والتي وصلت في عام 2019 إلى ما يزيد على 161 مليار درهم.

وشهدت الأيام القليلة الماضية، عقد مجموعة من الاجتماعات بين الجهات المعنية بالدولة مع ممثلي القطاع من مؤسسات سياحية وشركات طيران للتباحث في وضع خطط إعادة استئناف الحركة السياحية واستقبال الزوار من خارج الدولة في أقرب وقت ممكن.

وفي هذا الصدد، قال هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري إن دبي تتطلع إلى إعادة فتح أبوابها لاستقبال الزوار من حول العالم في بداية يوليو /‏‏تموز المقبل، وأن العملية ستتم بشكل تدريجي، وقد تتأجل إلى سبتمبر/‏‏ أيلول، تماشياً مع التوجه العالمي.

وأكد المري في مقابلة مع تلفزيون «بلومبيرج» على أن قطاع السياحة سيرتد إلى وضعه الطبيعي، ويتطور بالتركيز أكثر على الصحة والنظافة والتعقيم للمنشآت السياحية.

وتتطلع الإمارات إلى المحافظة على موقعها المتميز في قلب خارطة السياحة العالمية الذي حققته في عام 2019 بعد نجاحها باستقطاب نحو 21.5 مليون زائر.

وتلقى قطاع السياحة في دولة الإمارات في عام 2019 دفعة معنوية كبيرة للمضي قدما في تحقيق مزيد من الإنجازات وذلك بعد استحداث الحكومة الإماراتية تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات، في خطوة للمحافظة على الزخم السياحي الذي تشهده الدولة.

وتسهم التأشيرة السياحية في دعم استراتيجية الإمارات الرامية إلى استقطاب المزيد من السياح والزوار الدوليين، وتوفير أفضل التجارب لهم لتحفيزهم على تكرار الزيارة، إضافة إلى تنويع الأسواق المستهدفة، لما له من تأثير كبير في تبسيط إجراءات السفر إلى الدولة ، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على مختلف القطاعات الاقتصادية.

ويعتبر القطاع الفندقي أحد أبرز عوامل الجذب في السياحة الإماراتية، حيث تستضيف الإمارات على أرضها كبرى العلامات التجارية العالمية العاملة في هذا المجال.

وحافظ قطاع الفنادق في الإمارات على نسب نمو مرتفعة بشكل سنوي من حيث عدد النزلاء وعدد المنشآت، حيث قدر عدد النزلاء الذين استقبلتهم فنادق الإمارات خلال العام 2019 بنحو 26.5 مليون زائر، وذلك مقارنة مع 25.55 مليون زائر خلال العام 2018، وذلك بنمو بنسبة 4% تقريباً، فيما وصل إجمالي إيرادات المنشآت الفندقية في الإمارات خلال العام الماضي وفق للتقديرات الاولية إلى نحو 31 مليار درهم، مقارنة مع 31.3 مليار درهم خلال العام 2018.

ونظرا لأهميته في مستقبل السياحة وغيرها من المجالات، تولي الإمارات عناية فائقة لتطوير قطاع الطيران حيث حرص صناع القرار على تشييد المطارات العالمية وتأسيس أكبر شركات الطيران في العالم وأحدثها، حتى بات مطار دبي الدولي على سبيل المثال الأكبر عالمياً من ناحية المسافرين الدوليين، ومطار أبوظبي الدولي الأسرع نمواً في أعداد المسافرين، فضلاً عن ربط مطارات الدولة بالمئات من مدن العالم من خلال شركات الطيران الإماراتية.

واستقبلت مطارات الإمارات، خلال العام الماضي، 128 مليون مسافر، بحسب بيانات الهيئة العامة للطيران المدني.

واستحوذ مطار دبي على المرتبة الأولى بعدد المسافرين في عام 2019 بواقع 91،8 مليون مسافر ليؤكد أنه الأكثر ازدحاماً في العالم على صعيد حركة المسافرين الدوليين، كذلك استقبل مطار أبوظبي الدولي العام الماضي 22،15 مليون مسافر، ثم مطار الشارقة الدولي بواقع 11،9 مليون مسافر، ثم مطار آل مكتوم الدولي بواقع 1،6 مليون مسافر.

وتحتضن دولة الإمارات 8 مطارات دولية و4 ناقلات وطنية هي طيران الإمارات، والاتحاد للطيران، وفلاي دبي، والعربية للطيران، وتسير الناقلات الوطنية رحلات إلى 108 دول و224 مدينة حول العالم.

ويسهم قطاع النقل الجوي بنسبة 13.3% أو 174 مليار درهم (47.4 مليار دولار) في الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

وتعتبر سياحة التسوق أحد أبرز الأنماط السياحية في الإمارات حيث تجذب في كل عام إلى مراكز تسوقها الضخمة كدبي مول وأبو ظبي مول، وأسواقها التقليدية العريقة ملايين المتسوقين الذين يأتون من كل ركن من أركان العالم بحثا عن أجود وأفضل السلع والمنتجات.

وتمتلك الإمارات كنوزاً طبيعية وبيئية عديدة، ومخزوناً حضارياً وثقافياً ثرياً ومتنوعاً في الصحراء والرمال مما جعلها قادرة على تقديم منتج سياحي متنوع يتيح للزائرين كل الخيارات بحسب اهتماماتهم.

وتعد الإمارات أحد أبرز وجهات السياحة التاريخية والثقافية في المنطقة بفضل غناها بالمواقع الأثرية والمتاحف والصروح الثقافية والفنية التي تستضيف أهم الأحداث والمهرجانات العالمية.

وتبرز دولة الإمارات العربية المتحدة كواحدة من الوجهات الرئيسية المفضلة على مستوى العالم في سياحة الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، حيث تضم مجموعة من المرافق الخاصة بسياحة المعارض مثل مركز أبوظبي الوطني للمعارض ومركز المعارض والمؤتمرات في دبي وإكسبو الشارقة.

ونجحت الإمارات في تنويع المنتج السياحي الذي يلبي جميع تطلعات السياح والزوار مثل السياحة العائلية والترفيه والتسوق والأعمال وسياحة المؤتمرات والمعارض والمهرجانات، بالإضافة إلى توفير السياحة العلاجية والرياضية والبحرية.