بنا

وكالة أنباء البحرين (بنا)

 

تمتد مسيرة وكالة أنباء البحرين لأكثـر من 4 عقود، حيث تعد “بنا” الامتداد الطبيعي لوكالة أنباء الخليج “واخ” التـي تأسست عام 1976 في الرياض بقرار من قبل وزراء الإعلام بدول الخليج العربية، وكان قد بدأ البث الرسمي لها في الأول من أبريل عام 1978.

في العام 1985 ضُمت هذه الأخيرة إلى وزارة الإعلام بالبحرين، وعُدل مسماها عام 2001 ليصبح كما هو عليه الحال الآن، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء عام 2001، ليصدر في وقت لاحق من عام 2003 مرسوم ملكي بتعديل مسمى الوكالة إلى وكالة أنباء البحرين، والتي تعتبر الآن من أهم إدارات وزارة شؤون الإعلام.

مع التغيرات المتسارعة التي تجري داخل المملكة عامة ضمن المشروع الإصلاحي الشامل للعاهل المفدى، وفي إطار التطورات التي شهدتها وزارة شؤون الإعلام بشكل خاص وتستهدف تطوير دور الإعلام الوطني، أخذت الوكالة على عاتقها القيام بنهضة تحديثية شملت كافة أروقتها وأجهزتها، فضلا عن كوادرها ومواردها البشرية.

وينظر للوكالة في ظل المشروع الإصلاحي باعتبارها المصدر الرئيسي والأول للأخبار الرسمية المحلية، حيث تعمل من أجل تغطية أبرز التطورات التي تشهدها المملكة في شتى المجالات بما يعكس وجه البحرين الحضاري المشرق في ظل المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد المفدى، كما تعمل الوكالة لتكون بمثابة منصة لنشر الأخبار المحلية، أساسا، ولتكون الأداة الأكثر دقة وإمدادا بالمعلومات عن المملكة وتحركاتها المتواصلة ناحية الإصلاح، ولتكون نواة ومركزا رائدا وشبكة للتواصل بين وسائل الإعلام المختلفة داخل وخارج المملكة.

ولم يكن غريبا مع هذا الاتساع والتنوع في أقسام وخدمات الوكالة وزيادة الدور المناط بها ومكانتها وسط المؤسسات الإعلامية الوطنية، أن يخصص للوكالة مقر جديد كي تمارس فيه مهامها الوطنية الكبيرة، والذي يعد ثمرة من ثمرات التطوير داخل الهيئة وأبنيتها والمؤسسات التابعة لها، وذلك في ظل التطورات التي تشهدها المملكة، كما يعد المبنى أحد أهم نتائج الخطط التطويرية  الإعلامية التي تم إقرارها وإعلانها، وشملت ضمن ما شملت جملة من التطورات في عدد من المواقع، ومنها أعمال الوكالة باعتبارها صوت البلاد الرسمي في المحافل المختلفة، المحلية والإقليمية والعالمية.

واكبت الوكالة مسيرة التقدم والنهوض التـي شهدتها البحرين منذ استقلالها في بداية سبعينيات القرن الماضي وحتى الآن لتصبح واحدة من أهم مصادر الأخبار الموثوقة في البلاد، وأضحت نظير مهنيتها موضع ثقة لدى الجهات الإعلامية المختلفة، المحلية منها والعربية والدولية، وتمكنت من إقامة جسر تواصل بين البحرين والعالم الخارجي.

ونجحت الوكالة في توسيع خدماتها الإخبارية وتطوير آليات العمل بها، واستطاعت توسيع رقعة انتشارها، خاصة بعد إطلاق صفحاتها باللغتين الإنجليزية والفرنسية، فضلا بالطبع عن العربية، وزاد متوسط زوار موقعها الإلكتروني يوميا، وعدد متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كما أبرمت اتفاقيات تعاون وتبادل إخباري مع العديد من الوكالات العربية والأجنبية.

كما تقدم الوكالة العديد من الخد

وكالة أنباء البحرين (بنا)

 

تمتد مسيرة وكالة أنباء البحرين لأكثـر من 4 عقود، حيث تعد “بنا” الامتداد الطبيعي لوكالة أنباء الخليج “واخ” التـي تأسست عام 1976 في الرياض بقرار من قبل وزراء الإعلام بدول الخليج العربية، وكان قد بدأ البث الرسمي لها في الأول من أبريل عام 1978.

في العام 1985 ضُمت هذه الأخيرة إلى وزارة الإعلام بالبحرين، وعُدل مسماها عام 2001 ليصبح كما هو عليه الحال الآن، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء عام 2001، ليصدر في وقت لاحق من عام 2003 مرسوم ملكي بتعديل مسمى الوكالة إلى وكالة أنباء البحرين، والتي تعتبر الآن من أهم إدارات وزارة شؤون الإعلام.

مع التغيرات المتسارعة التي تجري داخل المملكة عامة ضمن المشروع الإصلاحي الشامل للعاهل المفدى، وفي إطار التطورات التي شهدتها وزارة شؤون الإعلام بشكل خاص وتستهدف تطوير دور الإعلام الوطني، أخذت الوكالة على عاتقها القيام بنهضة تحديثية شملت كافة أروقتها وأجهزتها، فضلا عن كوادرها ومواردها البشرية.

وينظر للوكالة في ظل المشروع الإصلاحي باعتبارها المصدر الرئيسي والأول للأخبار الرسمية المحلية، حيث تعمل من أجل تغطية أبرز التطورات التي تشهدها المملكة في شتى المجالات بما يعكس وجه البحرين الحضاري المشرق في ظل المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد المفدى، كما تعمل الوكالة لتكون بمثابة منصة لنشر الأخبار المحلية، أساسا، ولتكون الأداة الأكثر دقة وإمدادا بالمعلومات عن المملكة وتحركاتها المتواصلة ناحية الإصلاح، ولتكون نواة ومركزا رائدا وشبكة للتواصل بين وسائل الإعلام المختلفة داخل وخارج المملكة.

ولم يكن غريبا مع هذا الاتساع والتنوع في أقسام وخدمات الوكالة وزيادة الدور المناط بها ومكانتها وسط المؤسسات الإعلامية الوطنية، أن يخصص للوكالة مقر جديد كي تمارس فيه مهامها الوطنية الكبيرة، والذي يعد ثمرة من ثمرات التطوير داخل الهيئة وأبنيتها والمؤسسات التابعة لها، وذلك في ظل التطورات التي تشهدها المملكة، كما يعد المبنى أحد أهم نتائج الخطط التطويرية  الإعلامية التي تم إقرارها وإعلانها، وشملت ضمن ما شملت جملة من التطورات في عدد من المواقع، ومنها أعمال الوكالة باعتبارها صوت البلاد الرسمي في المحافل المختلفة، المحلية والإقليمية والعالمية.

واكبت الوكالة مسيرة التقدم والنهوض التـي شهدتها البحرين منذ استقلالها في بداية سبعينيات القرن الماضي وحتى الآن لتصبح واحدة من أهم مصادر الأخبار الموثوقة في البلاد، وأضحت نظير مهنيتها موضع ثقة لدى الجهات الإعلامية المختلفة، المحلية منها والعربية والدولية، وتمكنت من إقامة جسر تواصل بين البحرين والعالم الخارجي.

ونجحت الوكالة في توسيع خدماتها الإخبارية وتطوير آليات العمل بها، واستطاعت توسيع رقعة انتشارها، خاصة بعد إطلاق صفحاتها باللغتين الإنجليزية والفرنسية، فضلا بالطبع عن العربية، وزاد متوسط زوار موقعها الإلكتروني يوميا، وعدد متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كما أبرمت اتفاقيات تعاون وتبادل إخباري مع العديد من الوكالات العربية والأجنبية.

كما تقدم الوكالة العديد من الخدمات الحديثة، إضافة إلى خدماتها التقليدية المعروفة، حيث أطلقت تطبيقاتها على الهواتف الذكية بحيث يمكن متابعتها من على منصة أكثر من 1600 جهاز، وبث الأخبار المصورة، وفيديو بنا، وأطفال بنا، والشريط الإخباري والأخبار العاجلة، وبنا زمان، وبنا الأسرة، والواجهة التفاعلية وغيرها. كما حازت الوكالة أيضا قصب السبق في مجال إصدار الكتب، إضافة إلى النشرات التي تصدرها.

حققت وكالة انباء البحرين العديد من الإنجازات منذ انطلاقتها وكان أخرها ان نالت الوكالة وسام التميز والإبداع في الإعلام العربي عام 2011 من المنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية، وانتخبت عضوًا في المجلس التنفيذي لوكالة الأنباء الإسلامية (إينا) في ديسمبر 2011، واستضافت أعمال الجمعية العمومية الـ40 لوكالات الأنباء العربية (فانا) في ديسمبر 2012، والاجتماع المشترك لهيئة الأمانة العامة لاتحاد وكالات الأنباء العربية مع المجلس التنفيذي لوكالات أنباء آسيا والمحيط الهادي “أوانا” في يونيو 2014, والاجتماع الـ42 للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) في نوفمبر 2014.

انتخبت الوكالة نائبا أول لرئيس اتحاد وكالات الأنباء العربية “فانا” خلال المؤتمر الـ43 للجمعية العمومية للاتحاد المنعقدة بالكويت في نوفمبر 2015، واستضافت الاجتماع المشترك بين هيئة الأمانة العامة لاتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) والمجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (أوانا) في مارس 2016.

فازت الوكالة لأول مرة بعضوية المجلس التنفيذي لأوانا ضمن فعاليات المؤتمر الـ5 لوكالات الأنباء العالمية الذي انعقد في عاصمة أذربيجان باكو في نوفمبر 2016، وترأست “بنا” العديد من اجتماعات رؤساء ومديري ومسؤولي وكالات الأنباء بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، كما تشارك بانتظام في اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (أوانا)، كما فازت المصورين فيها بالعديد من المسابقات المحلية والعالمية ، إلى جانب حصول على جائزة التميز من قبل سمو رئيس وزراء دولة الكويت عام 2015 ضمن الملتقى العربي للاعلام.

للاتصال :مكتب مدير عام وكالة أنباء البحرين

ص ب : 253

+973 1737 2001