ندوة لمناقشة شؤون الصحفية العربية يعقدها اتحاد وكالات الانباء العربية بتونس

6 نيسان 2018

ندوة لمناقشة شؤون الصحفية العربية يعقدها اتحاد وكالات الانباء العربية بتونس

بيروت : فانا / 4/4/2018

          بعد سبعة وثلاثون عاماً من انعقاد أول ندوة للصحفيات العربيات عام 1981 في العاصمة اللبنانية بيروت ، ستشارك أكثر من 30 صحفية عاملة بوكالات الأنباء العربية وأجهزة اعلامية في ندوة ثانية تقام في تونس العاصمة يومي 24 و25 نيسان – ابريل الحالي للبحث في القضايا التي تهم المرأة الصحفية بالذات.

          وقال الدكتور فريد ايار الأمين العام للأتحاد ان (11) وكالة أنباء عربية أعضاء في الاتحاد تشارك في هذه الفعالية المهمة وهي السعودية، الكويتية، الفلسطينية، العمانية، العراقية، التونسية، المصرية، الموريتانية، القطرية، الأردنية والبحرينية بالاضافة إلى ممثلات عن أجهزة اعلامية عربية لها علاقة بعمل وكالات الأنباء.

          وأضاف ان أهم بنود جدول الاعمال تتضمن مناقشة كيفية نفاذ الصحفية العاملة في وكالات الأنباء العربية إلى مواقع القرار اذ يتعزز، يوما بعد يوم، حضور المرأة في قطاع الاعلام عموماً، وفي وكالات الأنباء بصورة خاصة علماً بأن هذه الوضعية، ولأن تبرهن على حصول تطور في الأوضاع المهنية للمرأة في العالم العربي، الا انها تطرح عدداً من التساؤلات حول الوسائل التي تكفل مشاركة أكبر للمرأة في مواقع القرار بما يؤهلها لممارسة واجباتها على أفضل وجه. وهل ان العنصر النسائي الذي يشكل عددياً الأغلبية في (بعض) وكالات الأنباء ممثل بما فيه الكفاية في مواقع القرار؟ وهل يمكن الحديث، في هذا المستوى، على ممارسات تمييزية ضد المرأة تقف وراء أقصائها من تحمل المسؤوليات القيادية؟

          وأشار الأمين العام إلى أن الندوة ستدرس أيضاً المشاكل التي تعترض الصحفية العربية وتقدمها وتطورها ذلك لان معالجة مشاكل المرأة العربية في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي العربية يتسم بطابع سطحي ووجود نقص ملحوظ في المعالجة يصل في أحيان كثيرة إلى الانعدام. كما سيتم أيضاً بحث موضوع يكثر طرحه ومناقشته في اجتماعات ومؤتمرات تتعلق بحقوق المرأة وهو أن العلاقات الاجتماعية داخل المجتمع العربي مطبوعة بطابع أبوي مما يجعل الزمالة بين الصحفية العربية وزميلها الصحفي تتسم بالوصاية ولذلك يتحتم على الصحفيات العربيات مواصلة الدعوة والعمل الدؤوب لتغيير هذه العلاقة داخل المجتمع.

          وذكر الدكتور ايار ان احد المواضيع المهمة التي ستناقش في الندوة ما يتعلق بعدم وضوح الرؤيا عند طرح الصحفية العربية لموضوع تحرر المرأة. فالطروحات لغاية الآن توحي بأن هذا الأمر يعني أحداث ثورة نسائية ضد الرجل وهو أمر غير صحيح لذلك فان هذا الموضوع يكتسب أهمية بالغة ويقتضي المعالجة الصحيحة ليكون موضوع تحرير المرأة ضمن رؤيا علمية حضارية واضحة.

          وفي معرض حديثه أشار الأمين العام للاتحاد إلى أن موضوع “الخدمة الاعلامية النسوية في الوطن العربي” واعداد تقارير شهرية عن تطور المرأة في العالم العربي و التي يضطلع بها اتحاد وكالات الأنباء العربية سيناقش بالتفصيل ذلك لان هذه الخدمة تعتبر خطوة متقدمة لابراز نشاط المرأة العربية في الحياة والاعلام وعن دورها في النشاطات المتعددة اضافة إلى أن هذه الخدمة تفتح المزيد من الآفاق أمام الصحفية العربية لبحث شؤون المرأة ولتبادل الآراء مع زميلاتها الصحفيات في مناطق أخرى من العالم.