عبر الاتصال المرئي اتحاد وكالات أنباء الدول الاسلامية يعقد ملتقاة السنوي الأول

18 آيار 2020

عبر الاتصال المرئي اتحاد وكالات أنباء الدول الاسلامية يعقد ملتقاة السنوي الأول

          عقد اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الاسلامي، عبر الاتصال المرئي، ملتقاة السنوي الاول يوم 16/5/2020 برعاية معالي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الاعلام المكلف بالمملكة العربية السعودية رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد تحت شعار (دور وكالات الأنباء في مساندة جهود مكافحة كورونا).

           شارك في هذا الملتقى العديد من مسؤولي ومدراء وكالات الانباء الدول العربية الاسلامية من بينهم الأعضاء في اتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا) وهم الدكتور محمد بن مبارك العريمي المدير العام ورئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية / رئيس اتحاد وكالات الانباء ومعالي الشيخ مبارك دعيج الأبراهيم الصباح رئيس مجلس الادارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية معالي الوزير احمد عساف رئيس مجلس ادارة وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية، السيد عبد الله خليل محمد بو حجي المدير العام لوكالة انباء البحرين، السيد احمد العوض نائب رئيس وكالة الانباء السعودية ،السيد محمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة انباء الامارات ، السيد فايق حجازين المدير العام لوكالة الانباء الاردنية  ،السيد نبيل قرقابو المتصرف المفوض بوكالة تونس افريقيا للأنباء والدكتور فريد آيار الامين العام لأتحاد وكالات الانباء العربية .

           ألقيت في جلسة الافتتاح العديد من الكلمات التي أشادت بدور وكالات الأنباء العربية والاسلامية في العمل على درء مخاطر جائحة كورونا  ، فأشار معالي الوزير الدكتور ماجد القصبي إلى أن وكالات الأنباء تظل المصدر الرئيسي لتدفق المعلومات والمواد الخبرية المتميزة بالدقة والمصداقية وبات من الضروري وضع آليات فعالة لتبادل الخبرات والممارسات الناجحة لتعظيم الاستفادة منها في مجال نشر السياسات الصحية والتعليمات التوعوية لمواجهة هذه الجائحة.

           بعد ذلك ألقى عدد من السادة المديرين العامين لوكالات الأنباء كلمات تتعلق بدور وكالاتهم في العمل على درء أخطار هذه الجائحة اذ أشار معالي الشيخ مبارك دعيج الابراهيم الصباح رئيس مجلس الادارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية في كلمته إلى أن وكالات الأنباء وخاصة وكالات الأنباء بالدول الاسلامية استطاعت أن تؤكد تواجدها وتثبت قوتها كرافد اعلامي رئيسي لنشر الحقائق ومحاربة الشائعات.

           وقال رغم الظروف الصعبة والاجراءات الاحترازية التي اتخذتها كل دول العالم في مواجهة جائحة كورونا المستجد وما رافقها من قيود على الحركة، الا أن وكالات الأنباء وخاصة في الدول الاسلامية استطاعت أن تؤكد وجودها وتثبت قوتها كرافد اعلامي رئيسي ومتميز,

           وذكر الشيخ الصباح ان وكالة الأنباء الكويتية كانت على مستوى هذا الحدث وخطورته منذ البداية فكانت رديفاً وطنياً وشريكاً فاعلاً وعنصراً أصيلاً في كل الاجراءات الوقائية التي اتخذتها دولة الكويت. (نص الكلمة في الفيديو المرفق).

           اما السيد محمد الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الامارات فقال في كلمته أن وكالات الأنباء كانت المؤثر الأكبر في المنظومة الاعلامية وأدت دوراً استثنائياً في أزمة فيروس كورونا واستطاعت أن تبني جسوراً من العلاقة الوطيدة ليس فقط مع وسائل الاعلام بل مع المؤسسات الوطنية والخاصة والقرار بشكل عام.

           وأشار السيد الريسي إلى أن وكالة أنباء الامارات (وام) اتخذت الاجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة جميع الموظفين والصحفيين والمصورين مع الحفاظ على استمرارية الأعمال وتحويل التحديات إلى فرص تنعكس أثارها الجانبية على النشاط اليومي للوكالة. (نص الكلمة في  الملحق المرفق).

           ثم ألقى السيد أحمد العوض نائب رئيس وكالة  الأنباء السعودية كلمة نيابة عن معالي الاستاذ عبد الله بن فهد الحسين رئيس وكالة الانباء السعودية أشار فيها إلى العمل الدؤوب الذي قامت به وكالة الأنباء السعودية في تغطية جهود الدوائر الصحية في المملكة لدرء خطر جائحة كورونا إلى جانب نشر الأخبار التوعوية للمواطنين والمقيمين بمختلف ابعادها وتزويد المتلقين بالمعلومات الدقيقة منعا لنتشار الشائعات المضللة والارشادات والنصائح التي تسهم في الحفاظ على سلامتهم واستجابتهم لاتباعها والعمل بها .

        وقال السيد العوض لقد بثت وكالة الانباء السعودية " واس " منذ بادية الأزمة لتغطية تطورات جائحة كورونا وحتى 10 مايو اكثر من ( 5040) مادة متنوعى من اخبار وتقارير باللغات ( العربية ، الانجليزية ، الفرنسية ، الروسية ، الصينية والفارسية ) و 13200 صورة فوتوغرافية ، و 480 مقطع فيديو منها 222فيديو من انتاج واس و 258 من انتاج جهات حكومية مختلفة . نص الكلمة في الملحق المرفق ) .

        بعد الانتهاء من القاء الكلمات صدر عن المجتمعين البيان والقرارات التالية :

 البيان الختامي لملتقى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي                     

في يوم السبت 23 رمضان عام 1441هـ الموافق 16 مايو عام 2020م انعقد الملتقى الإعلامي الافتراضي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي تحت عنوان:(دور ووكالات الأنباء في دعم جهود مواجهة جائحة كورونا) وذلك عبر تقنية الفيديو برعاية معالي الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، وزير الإعلام المكلف بالمملكة العربية السعودية، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد، وبحضور معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ومعالي الدكتور بندر بن محمد حمزة حجار معالي الأمين العام للبنك الإسلامي للتنمية، ومعالي الدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام للايسيسكو، وسعادة الأستاذ زايد سلطان عبد الله، المدير المساعد لاتحاد يونا.

ومشاركة أصحاب المعالي والسعادة السفراء ومندوبي الدول الأعضاء لدى منظمة التعاون الإسلامي ورؤساء ومديري وممثلي وكالات الأنباء الأعضاء بدول المنظمة، وقد خلص الملتقى إلى الآتي:

  • التأكيد على الأهمية البالغة التي يحظى بها الإعلام ووكالات الأنباء الرسمية على وجه الخصوص في التوعية والتثقيف بشأن العديد من القضايا التي تؤرق البشرية كلها. مثل تغير المناخ والبيئة والكوارث الطبيعية وخاصة الأوبئة، حيث ستظل المصدر الرئيس لتدفق المعلومات والمواد الإخبارية المتميزة بالدقة والمصداقية.
  • التأكيد على الدور المحوري لوكالات الأنباء الرسمية في مسيرة التنمية بإبرازها للجهود الدولية وما تقوم به المؤسسات المالية الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف من مبادرات تستهدف في المقام الأول الحد من انتشار هذا الوباء ثم التخفيف من آثاره السلبية الاقتصادية والاجتماعية.
  • التأكيد على أهمية دور اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي في ترسيخ العمل الإسلامي المشترك، والارتقاء بالمحتوى الإعلامي، الذي يلبي ما تصبوا إليه شعوب وحكومات الدول الإسلامية، وتقديم خدمات إخبارية متميزة ومتنوعة تتسم بالدقة والموضوعية.
  • الدعوة إلى توحيدَ وتنسيقَ جهودِ وكالات الأنباء الأعضاء التَّوعويةِ بدُولِ المنظمةِ ووضْعَ آلياتٍ فعالةٍ لتبادُلِ الخبراتِ والممارساتِ الإعلامية الناجحةِ لتعظيمِ الاستفادةِ منها في مجالِ نَشرِ السياساتِ الصحِّيةِ والتعليماتِ التوعويَّةِ لمواجهةِ هذهِ جائحةِ كورونا.
  • دعوة وكالات الأنباء واتحاد يونا للعمل على تعزيز تبادل الأخبار والتقارير الإعلامية التي تحقق التكامل فيما بين الدول الأعضاء وبعضها البعض في مواجهة كورونا وغيرها من الأزمات.
  • دعوة وكالات الأنباء الأعضاء للانخراط في البرامج والأنشطة العملية والتدريبية التي ينظمها الاتحاد وكذلك برامج ودورات الملتقى.

دعوة وكالات الأنباء الرسمية إلى أخذ زمام المبادرة وعدم التفريط في الفرصة التي واتتها في ظل جائحة كورونا لاستعادة دورها الذي زاحمها فيه ما يسمى بنجوم إعلام السوشيال ميديا وصحافة المواطن (مواقع التواصل)، وذلك عبر مزيد من التأهيل العلمي والتدريب المتواصل

                          كلمة الاستاذ محمد الرئيسي المدير التنفيذي لوكالة انباء الامارات

                              في الملتقى السنوي لأتحاد وكالات انباء الدول الاسلامية

 الزملاء الكرام

السادة رؤساء وممثلي وكالات الأنباء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة

وأسأل الله ييارك لكم فيما تبقى من شهر رمضان المبارك..

وأسأل الله أن ينعم علينا وعليكم جميعا بنعمة الصحة والعافية..

لا شك أن وكالات الأنباء كانت المؤثر الأكبر في المنظومة الإعلامية، وقد أدت دورا استثنائيا في أزمة فيروس كورونا ، واستطاعت أن تبني جسورا من العلاقة الوطيدة ليس فقط مع وسائل الإعلام بل مع المؤسسات الوطنية والخاصة والقراء بشكل عام.

مقدمة:

اتخذت وكالة أنباء الإمارات "وام" العديد من الإجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة جميع الموظفين والصحفيين والمصورين مع الحفاظ على استمرارية الأعمال وتحويل التحديات إلى فرص تنعكس آثارها الإيجابية على النشاط اليومي للوكالة.

 الجانب الصحي

أقرت وكالة أنباء الإمارات "وام" نظام الدوام الجزئي لجميع الموظفين في المقر الرئيسي وجميع المكاتب على مستوى الدولة بما لا يتخطى نسبة 30 % من إجمالي العاملين في الوكالة مع أخذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية من خلال توزيع المستلزمات الوقائية على الموظفين وتوفير مواد التعقيم إضافة إلى توفير كاشفات حرارية مدعومة بالذكاء الاصطناعي يخضع لها الموظفون قبل الدخول إلى مكاتبهم..  ومن ثم تطورت الإجراءات وواكبت مستجدات الأزمة أولا بأول دون التأثير على منظومة الإنتاج اليومي.

الجاهزية التقنية

أسهمت الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات في تأسيس بنية تحتية رقمية متطورة تواكب المستجدات العالمية وهو ما واكبته وكالة أنباء الإمارات منذ التوجيه بالتحول إلى العمل الرقمي حيث نجحت الوكالة مبكرا في استحداث كافة أنظمة العمل الصحفي بشكل كبير حتى يتمكن الصحفي والمصور من إنجاز مهامه من موقعه عبر الهاتف المتحرك.. ونحن الآن نجني ثمار هذه الرؤية المتبصرة من خلال استمرارية الأعمال وإنجازها في الوقت المطلوب.

حافز الابتكار

تقول الحكمة الحاجة أم الاختراع..

وقد كان لأزمة فيروس كورنا المستجد دورا مهما في ترسيع آفاق التفكير الخلاق لدى الصحفيين والمصورين وفريق عمل الوكالة لتحويل هذا التحدي إلى فرصة تنعكس على تطوير العمل الصحفي اليومي من خلال إنجاز العمل بشكل كامل من نقطة واحدة وهو مكان تواجد الصحفي والموظف وذلك عبر التقنيات الحديثة التي أسهمت في إنجاح المهام اليومية.. كان لوكالة أنباء الإمارات دور مهم في نقل الاخبار وتوعية الجمهور من خلال الرسائل التوعوية  التي تم تصميمها ب ١٣ لغة  وبطرق مبتكرة تراعي المستوى الثقافي لكافة فئات المجتمع فمجتمع الامارات يجمع ٢٠٠ جنسية بختلف اللغات .

الحوارات باستخدام تقنيات العمل عن بعد

تمكن الصحفيين العاملين في وكالة أنباء الإمارات "وام" من إجراء الحوارات والتقارير والتصريحات الصحفية عبر تقنية الاتصال

 المرئي مع المسؤولين لمواكبة الأحداث ومتابعة أعمالهم اليومية بما أسهم في استمرارية الأعمال.. إضافة إلى حضور المؤتمرات الصحفية عن بعد ومناقشة المسؤولين وطرح الأسئلة عليهم وهو ما تجلى في العديد من المواد الصحفية المهمة التي انفردت بها "وام" منذ أزمة كورونا.

 

                                                كلمة وكالة الانباء السعودية

                                    في الملتقى السنوي لاتحاد وكالات انباء الدول الاسلامية

                                     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صاحب المعالي وزير الاعلام المكلف

رئيس المجلس التنفيذي لأتحاد وكالات انباء دول منظمة التعاون الاسلامي

معالي الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي

معالي رئيس البنك الاسلامي للتنمية

 السادة اعضاء اتحاد وكالات الأنباء الآسلامية

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

وعشر مباركات وأسال الله العون والقبول للجميع وان يزيل عن امتنا والعالم هذه الغمة .

اربك فايروس كورونا المستجد دول العالم بأسرها وسير مجرياتها على غير خططها منذ اعلن انتشاره في ديسمبر 2019 ووصوله لعدد من الدول في مطلع يناير 2020م

وعقب اعلان منظمة الصحة العالمية بأنه وباء ومن ثم جائحة عالمية بادرت المملكة العربية السعودية وعلى المستويين المحلي والعالمي بتقديم مختلف اشكال الدعم والمساندة تجسيدا لدورها الانساني .

     فكان على مختلف وسائل الاعلام ومنها وكالة الانباء السعودية ان تواكب هذه المستجدات وترسم خططها وتكثف نشاطها وتسخر طاقاتها وتستحضر دورها في ذلك ومواكبة الجهود العظيمة التي اتخذتها الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود وصاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – من قرارات واجراءات احترازية وتدابير وقائية من جميع الجهات المعنية وفي المجالات الصحية والامنية والاقتصادية والمالية وتبيان الرسالة التوعوية للمواطنين والمقيمين بمختلف ابعادها وتزويد المتلقين بالمعلومات الدقيقة منعا لانتشار الشائعات المضللة والارشادات والنصائح التي تسهم في الحفاظ على سلامتهم واستجابتهم لاتباعها والعمل بها  .

     وقد بثت وكالة الانباء السعودية " واس " منذ بداية الأزمة لتغطية تطورات جائحة كورونا وحتى 10 مايو 2020 اكثر من ( 5040) مادة متنوعة من اخبار وتقارير باللغات ( العربية ، الانجليزية ، الفرنسية ، الروسية ، الصينية والفارسية ) و 13200 صورة فوتوغرافية ، و 480 مقطع فيديو منها 222 فيديو من انتاج " واس " و258 من انتاج جهات حكومية مختلفة .

   كما بلغ عدد التغريدات عبر حساب " واس " على تويتر ذات المحتوى عن الجائحة 6340 تغريدة تناولت الجانب الاخباري والتوعوي ، تجاوز عدد مشاهداتها االمليارين وتسعين مليونا ، ومشاركات وتفاعلات جاوزت مائة مليون .

      ولا تزال " واس " بتوجيه ودعم من معالي وزير الاعلام المكلف رئيس مجلس ادارة وكالة الانباء السعودية ومتابعة معالي رئيسها الذي انقل اليكم تحياته واعتذاره لظروفه الصحية – لاتزال تكثف نشاطاتها مع القطاعات والوزارات  كافة واللجان المعنية والمنبثقة عنها في تعزيز المحتوىبالمعلومات الجديدة والاحصاءات المحدثة والعمل على متابعة التطورات والاحصاءات المحلية  والعالمية بشكل مستمر عبر فرق عمل تواصل اداءها على مدار اليوم ، وبتغطيات شاملة وانجاز الكثير من الاعمال عبر الاتصالات او التطبيقات المرئية .

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .