مسقط في 17 يوليو /العمانية/ وقعت الهيئة العامة للتعدين اليوم عقد تنفيذ استراتيجية

17 تموز 2017

عمان للتعدين مع شركة /إس آر ك كونسلتنج/ والشركات المساندة لها “ماير براون” و”وود ماكنزي”. وقع العقد من جانب الهيئة سعادة المهندس هلال بن محمد البوسعيدي الرئيس التنفيذي للهيئة وذلك بمقر الهيئة بغلاء بحضور المعنيين من الجانبين. وقال سعادة المهندس الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للتعدين ان توقيع العقد يأتي استكمالا للمشوار الذي بدأته الهيئة في نهاية العام 2015 لتكتمل منظومة اعداد وتطوير قطاع التعدين بجميع مراحله، موضحًا أن هذه المرحلة تعتبر مرحلة وضع واعداد استراتيجية عامة لقطاع التعدين -الذي يعد ضمن القطاعات الخمسة الواعدة التي تركز عليه الخطة الخمسية التاسعة- بهدف تحديد أهداف وتطلعات السلطنة لتطوير القطاع بما يخدم التنمية الشاملة والاقتصاد العماني، ومن المؤمل ان تحدد الاستراتيجية -التي ستكون للمدى القريب والمتوسط- النمو لهذا القطاع خلال العشر سنوات القادمة على ان يبدأ تنفيذها في العام المقبل 2018 وستكون الاستراتيجية مدخلًا وقاعدة أساسية لرؤية “عمان 2040”. وأوضح سعادته ان الأرقام تشير الى أن مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلي يبلغ 14ر0 بالمائة وهي تعتبر نسبة ضئيلة ومن المتوقع ان تنمو مساهمة القطاع في الناتج المحلي بشكل مضطرد مشيرا الى ان الهيئة ستعمل من خلال الاستراتيجية على تكوين أرقام حقيقية للنمو من خلال دراسة الجانب الاستثماري للقطاع والبرامج والمبادرات التي ستقدمها الاستراتيجية. وأشار سعادته الى ان أحد المحاور الرئيسية لتطوير القطاع تتمثل في الجانب التشريعي حيث دأبت الهيئة في إعداد مسودة القانون وقد انتهت منها خلال الفترة الماضية وحاليا في الجهات المعنية لتقديمه الى مجلسي الشورى والدولة متوقعًا الانتهاء منه خلال المرحلة القادمة القريبة. وبين سعادته ان إيرادات الدولة المباشرة من قطاع التعدين في العام الماضي بلغت /23/ مليون ريال عماني، موضحًا ان نسبة الريع من الاستكشافات والتنقيب عن المعادن بالسلطنة قد ارتفعت من 5 بالمائة الى 10 بالمائة في العام الماضي مما يدل على الارتفاع المضطرد أكثر من 40 بالمائة لهذه الإيرادات المباشرة، متوقعًا نمو هذه الإيرادات في العام الجاري 2017. وقال إن المرتكزات الأساسية التي تراعيها الهيئة ضمن الاستراتيجية تتمثل في آلية ومنهجية تطبيق فكرة تطوير المجتمع المحلي من خلال مساهمة الشركات العاملة في القطاع وكذلك استثمار الشركات الأهلية في القطاع، مشيرا الى ان هناك الكثير من الشركات الأهلية تم منحها المواقع من قبل الهيئة وتقديم الدعم الفني اللازم لها مع مراعاة أمن وسلامة المواطنين والقاطنين في هذه التجمعات التعدينية والالتزام بالاشتراطات البيئية. وأضاف سعادته انه تم تقديم الدعم لشركة تنمية معادن عمان التي يتمثل أحد استثماراتها في دعم تنفيذ سكة الحديد بين نيابة الشويمية بولاية شليم وجزر الحلانيات وولاية الدقم بمحافظة الوسطى، موضحًا ان هذا الاستثمار يتطلب استثمارات في منطقتي منجي والشويمية من خلال استخراج ونقل الخامات المعدنية المتواجدة في هذه المنطقتين ودراسة تقييم حجم الخامات المعدنية المتواجدة من الجبس والحجر الجيري وعلى ضوئها سيتم منح الشركة بعض الاستثمارات في المنطقتين. وأشاد سعادة المهندس هلال بن محمد البوسعيدي الرئيس التنفيذي للهيئة في كلمة له بالجهود المتواصلة التي يبذلها فريق الهيئة لعمل الاستراتيجية والذي أثمر عن تحديد الإطار والملامح العامة لاستراتيجية عمان للتعدين من خلال وضع المحاور الأساسية والأهداف الاستراتيجية وإعداد مواصفتها الفنية واختيار استشاري ذي كفاءة وخبرة عالية لإعدادها. وأوضح سعادته ان شركة إس. آر. ك كونسلتنج والشركات المساندة لها “ماير براون” و “وود ماكنزي” ستعمل مجتمعة على إعداد استراتيجية عمان للتعدين وقيام الدراسات اللازمة في هذا المشروع بناء على 12 مرتكزًا تم تحديدها مسبقا، مضيفًا أن الهيئة تعمل على تطوير وتنمية قطاع التعدين تحقيقا لأهدافها وتطلعاتها ومساهمتها بشكل فاعل لتحقيق رؤية وبرامج الحكومة نحو دفع عجلة التنمية والتطوير الشامل لمختلف القطاعات في السلطنة والمساهمة في تنويع مصادر الدخل والاستفادة من الثروة الطبيعية ومن المتوقع الانتهاء من اعداد هذه الاستراتيجية خلال الستة او السبعة الأشهر القادمة. وأكد سعادته ان الهيئة تسعى إلى زيادة القيمة المضافة للمنتج قبل تصديره من خلال إصدار اللوائح المنظمة لذلك وتحفيز المستثمرين على الدخول في العمليات التصنيعية التي تعتمد على الخامات المعدنية المحلية فسيمثل بناء استراتيجية عمان لقطاع التعدين مشروعًا أساسيًا لتوجيه هذه الخطط والسياسات والبرامج التي تغطي جميع المتطلبات الراهنة للقطاع خلال السنوات العشر القادمة. وقال سعادته إن الهيئة بدأت فعليا في وضع الإطار العام للاستراتيجية من خلال حلقات العمل التي نظمتها للوقوف على أهم التحديات والمعوقات التي تواجه القطاع وفرص الاستثمار الممكنة وطرح الكثير من الرؤى بمشاركة ممثلي مجلس الدولة والشورى ممثلي اللجان الاقتصادية وعدد من الشركات العاملة في القطاع وأصحاب الخبرة لتحديد مرتكزات الاستراتيجية ووضع خارطة طريق لتنفيذها وتشكيل ملامح واقعية للاستراتيجية من خلال تحديد خطة عمل تشمل الآليات المناسبة لتنفيذها وإنجاز المشاريع التي ستحددها. /العمانية/ م ق