آلاف المستعمرين يقتحمون البلدة القديمة في القدس ويعتدون على المواطنين والصحفيين

القدس 5-6-2024 وفا- اقتحم آلاف المستعمرين بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، من منطقتي باب الخليل وباب العامود مرورا بأحياء البلدة، وصولا إلى ساحة حائط البراق، الملاصق للمسجد الأقصى المبارك، في نهاية ما تسمى “مسيرة الأعلام” الاستعمارية الاستفزازية، التي تتزامن مع الذكرى السنوية لاحتلال القدس عام 1967. وشارك في المسيرة، وزراء في حكومة الاحتلال وأعضاء كنيست، من بينهم ما يسمى “وزير الأمن القومي” المتطرف إيتمار بن غفير، ووزير المالية المتطرف بتسلئيل سموتريتش، وما يسمى وزير التراث المتطرف عميحاي إلياهو، ووزيرة المواصلات المتطرفة ميري ريغيف. وهاجم المستعمرون خلال مسيرتهم الاستفزازية، عددا من المواطنين المقدسيين والصحفيين الفلسطينيين والأجانب، واعتدوا عليهم، ما أدى إلى إصابة عدد منهم. كما تناوبت شرطة الاحتلال مع المستعمرين، الذين حمل بعضهم السلاح، في الاعتداء على المواطنين. واعتقلت شرطة الاحتلال عددا من المواطنين المقدسيين، بينهم أطفال، عقب الاعتداء عليهم. وأفادت مصادر محلية لمراسلنا بأن الاحتلال ومستعمريه اعتدوا بالضرب على عدد من الصحفيين بينهم أجانب، في محاولة لإعاقة عملهم وتغطيتهم، وعرف من الصحفيين كلا من: سيف القواسمي، وديالا جويحان، وغسان أبو عيد، وليالي أبو عيد. كما حاولوا سرقة معدات التصوير من الصحفيين. وردد المستعمرون الشعارات التحريضية والعنصرية ضد الفلسطينيين والعرب، ولوحوا بأعلام دولة الاحتلال، وأدوا رقصات استفزازية، كما رفعوا يافطة تهاجم محكمة العدل الدولية. وفي مؤتمر صحفي عقده في منطقة باب العامود، قال المتطرف بن غفير: “نجحنا في تغيير الوضع القائم في القدس والمسجد الأقصى اليوم”. وقالت محافظة القدس إن تصريح الوزير المتطرف بن غفير “دليل جديد على إصرار حكومة نتنياهو على تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس”. وأضافت أن “السماح لليهود المتطرفين برفع أعلام الاحتلال وإدخال أدوات الصلاة التلمودية، وأدائهم للصلوات والطقوس الدينية في الحرم القدسي الشريف تحت حراسة شرطة الاحتلال، اعتداء سافر على الوصاية الهاشمية ودليل على كذب نتيناهو بادعائه الحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى”. وكان مئات المستعمرين قد اقتحموا، صباح اليوم، المسجد الأقصى المبارك. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس “إن 1601 مستعمر اقتحموا المسجد الأقصى، منذ ساعات صباح اليوم الأربعاء، في عدوان كبير وهمجي، بينهم أعضاء كنيست ومسؤولون إسرائيليون”. وأدى هؤلاء المستعمرون رقصات تلمودية استفزازية في باحات المسجد الأقصى المبارك، وشارع مدينة القدس، بالتزامن مع اعتداءات نفذتها شرطة الاحتلال بحق المواطنين المقدسيين، والمصلين. كما نظم مستعمرون يقطنون في بؤر استعمارية في سلوان والطور مسيرات استفزازية، باتجاه حائط البراق. ـــــ ب.غ