‘أبوظبي لإدارة النفايات’ :إعادة تدوير 967 ألف طن نفايات خلال الربع الأول

من هدى الكبيسي.

أبوظبي في 24 مايو/وام/ نجحت شركة أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” في إعادة تدوير ما يزيد عن 967 ألف طن من النفايات من مختلف أنحاء إمارة أبوظبي خلال الربع الأول من 2023 وتحويلها إلى موارد صديقة للبيئة وذلك في إطار حرصها على مواصلة الجهود المبذولة لتقليل نسبة النفايات من خلال معالجة وإعادة تدوير النفايات بأنواعها وأحجامها المختلفة وتحويلها لمنتجات صديقة للبيئة للاستفادة منها في مختلف المجالات والمشاريع.

وأكد إبراهيم عبدالمجيد آل علي مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والسياسات في – في تصريح لوكالة أنباء الإمارات ” وام” – التزام الشركة فيما يتعلق بالتكنولوجيا المستخدمة في عمليات معالجة وإعادة تدوير النفايات بتبني أفضل الممارسات والتقنيات المبتكرة بهدف زيادة معدل تحويل النفايات بعيداً عن المطامر في المنشآت التابعة للشركة من بينها ” كسارات الهدم والبناء”.

وذكر أن الشركة تسعى من خلال منشآتها الخاصة بإعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء إلى المساهمة في تقليل معدل النفايات الناتجة عن أنشطة البناء ومخلفات الهدم حيث يتم فرزها وتفتيتها لإنتاج الحصى بمختلف الأحجام واستخدامه في مشاريع وطنية حيوية وتعبيد الطرق وتسوية التربة، إضافة إلى استخدام الرمال الناتجة عن عمليات المعالجة في تغطية النفايات المنقولة إلى المطامر والمكبات.

وأضاف أن “تدوير” نجحت في رفع كفاءة منشأة أبوظبي لإعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء خلال عام 2020 حيث تم زيادة ما يقارب 1656 خلية بمساحة مغطاة تعادل 11 ألف متر مربع بهدف استبدال الوقود الأحفوري بالطاقة الشمسية النظيفة وتقليل البصمة الكربونية عبر توفير أكثر من 1,300 طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون ما يعادل زراعة 4,133 شجرة إلى جانب توفير ما يزيد عن 480 ألف لتر ديزل بشكل شهري بما يسهم في الحفاظ على البيئة وحمايتها من الانبعاثات الضارة.

وقال إن “تدوير” نجحت في تطوير وإعادة تشغيل محطات أبوظبي الخاصة بإنتاج السماد بفروعها الثلاث ( المفرق – الختم – ليوا ) والتي تتميز بطاقة استيعابية تصل الى 40,000 طن سنويا لإعادة تدوير المخلفات العضوية والزراعية في إمارة أبوظبي وإنتاج أسمدة عضوية وطنية ذات مواصفات عالية ومطابقة لمتطلبات وزارة التغير المناخي والبيئة والتي يمكن استخدامها في مشاريع البلديات والمزارع وواحات النخيل لحسين وزيادة خصوبة التربة وتقليل استهلاك المياه وتجنب استخدام الأسمدة الكيميائية بما يسهم في الحفاظ على البيئة ودعم الاقتصاد الوطني للدولة.

وبين أن “تدوير” تعمل على جمع الحيوانات النافقة في مدينة العين وضواحيها من 11،600 مزرعة ونقلها إلى منشأة الحرق التي تبعد عن مركز مدينة العين بحوالي 35 كم وتصل سعة المحطة إلى 650 كجم في الساعة لكل دفعة ليتم تحولها إلى رماد غير خطر من ثم يتم إرساله إلى المكبات خاصة بالرماد.

وأشار إلى أن الشركة تعمل على رصد الانبعاثات الناتجة عن موقع المحرقة وفقا لمعايير البيئة العالمية والصحة والسلامة المتبعة في الدولة وذلك بما ينسجم مع حرص الشركة على تطوير البنية التحتية وإيجاد الحلول المستدامة وفقا للممارسات والمعايير العالمية .. لافتا إلى أنها أنشأت محرقة لمعالجة مخلفات الحيوانات النافقة في منطقة أبوظبي و ضواحيها وذلك بما يتوافق مع كافة المتطلبات البيئية حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية للمحرقة 2000 كجم في الساعة وتقوم المنشأة بجمع ومعالجة كافة مخلفات الحيوانات النافقة من المزارع والعزب وغيرها بموجب قوانين والتشريعات البيئية في الدولة.

و بالنسبة لمحطات إعادة تدوير الإطارات .. قال يُعتبر مصنع الخليج للمطاط في مدينة العين التابع لشركة أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) الأول من نوعه في إمارة أبوظبي في مجال إعادة تدوير الإطارات حيث تتميز المحطة بسعة 120 طنا في اليوم لإعادة تدوير الإطارات وتحويلها إلى منتجات صديقة للبيئة باستخدام التكنولوجيا المتقدمة في عملياتها والتي تتضمن القطع والطحن والغربلة والفرز والتصنيف لإنتاج أحجام مختلفة من حبيبات المطاط والتي يتم استخدامها لإنتاج الأرضيات المطاطية والعشب الاصطناعي للغولف وملاعب الأطفال والمواد العازلة للصوت وتُضاف أيضاً إلى الخلطات الإسفلتية للشوارع ، كما وتعمل خطوط الإنتاج على فرز الأسلاك الفولاذية من خلال استخدام الأجهزة المغناطيسية الخاصة لاستخدام الفولاذ في صناعات معدنية أخرى.

وحول الأهداف الحالية للشركة .. أكد أن “تدوير” تعمل على مواصلة جهودها لتوفير بيئة آمنة ومستدامة من خلال تبني أحدث التقنيات وإيجاد الحلول المبتكرة إلى جانب الشراكة مع مختلف الجهات المحلية والعالمية الرائدة لإطلاق المبادرات والمشاريع بما يسهم في تحقيق أهداف الشركة الاستراتيجية لعام 2028 الرامية إلى معالجة وإعادة تدوير ما يعادل 85% من النفايات في إمارة أبوظبي.

وبشأن خطط الشركة لتطوير وزيادة كفاءة عمليات معالجة وإعادة تدوير النفايات سنوياً .. أشار إلى نجاح ” تدوير” في معالجة وإعادة تدوير ما يقارب 34% من النفايات بمختلف أنواعها وأحجامها وتلتزم الشركة بمواصلة جهودها الرامية إلى رفع كفاءة محطاتها الخاصة بإعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء خلال العام الجاري.

وأضاف تلتزم الشركة بمواصلة جهودها للارتقاء بخدماتها من خلال تقييم المرحلة التجريبية للحاويات الذكية وتوفير برامج توعوية لتشجيع أفراد المجتمع على فرز النفايات وتبني ثقافة إعادة التدوير بجانب تعزيز الشراكات مع مختلف الجهات المحلية والعالمية بهدف تطوير وتحسين التقنيات المستخدمة لإنتاج الهيدروجين من النفايات فضلاً عن تحسين إجراءات إدارة نفايات الهدم في الإمارة بالتنسيق و الشراكة مع دائرة البلديات والنقل بما ينسجم مع رؤى وتطلعات الشركة الرامية إلى جعل إمارة أبوظبي الأكثر نظافة واستدامة.

وعن خطط الشركة والمشاريع المستقبلية .. قال تسعى “تدوير” لإنشاء محطة استرداد الموارد (MRF) ومحطة توليد الوقود البديل (RDF)- في مدينة أبوظبي والتي ستعمل على معالجة وإعادة تدوير النفايات البلدية الصلبة والنفايات التجارية والصناعية ، بجانب العمل على تنفيذ مشروع استخراج الغاز من المطامر والذي سيعمل على معالجة النفايات المرسلة إلى المطامر.

وعن أهم النتائج التي حققتها تدوير منذ تأسيسها .. أكد أن الشركة نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات منذ نشأتها من بينها رفع نسبة تحويل النفايات المنتجة في الإمارة لتصل إلى 35% خلال عام 2022 وذلك من خلال تبني نهج الإدارة المستدامة لإدارة النفايات وذلك من خلال توفير وإدارة 20 مركزا خاصا بالنفايات في إمارة أبوظبي بما يسهم في تشجيع السكان والمقيمين على فرز النفايات والمشاركة وتبني ثقافة إعادة التدوير.

وأضاف تمكنت “تدوير” من المساهمة في خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بما يقارب 272,000 طن من ثاني أكسيد الكربون (CO2 Eq.) وذلك من خلال إعادة تدوير 349,421 طن من النفايات البلدية الصلبة خلال الفترة بين الأعوام 2018 وحتى 2022 ، ونجحت في جمع ونقل كافة أنواع النفايات المنتجة في الإمارة بمختلف أحجامها من خلال إدارة عقود تشغيلية وتراخيص مزاولة خدمات بيئية ، كما نجحت في تطوير نظام “بوليصتي” الذي يعد قاعدة بيانات للنفايات المتولدة في الإمارة يعمل على ربط مواقع إنتاج النفايات مع مزودي الخدمات البيئية لضمان نقل النفايات بطريقة آمنة.

وذكر أن الشركة توفر مركز الرقابة والتحكم لمراقبة النفايات وحركة تنقلها من خلال مراقبة أكثر من 4000 مركبة لنقل النفايات إلى جانب مراقبة حاويات النفايات في الإمارة.

ولفت إلى إشراف الشركة على محطات إعادة التدوير ومعالجة النفايات في أبوظبي والعين والتي تشمل 3 محطات لمعالجة النفايات الطبية والخطرة ومحطتين لحرق الحيوانات النافقة ومحطتين لإعادة تدوير مخلفات الهدم و البناء إلى جانب مصنع لإنتاج السماد العضوي الناتج عن إعادة تدوير النفايات الزراعية والمخلفات العضوية للحيوانات ومصنع إعادة تدوير الإطارات وتحويلها لمنتجات صديقة للبيئة تدعم الاقتصاد الدائري.

وقال مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والسياسات في “تدوير” إن الشركة نجحت في إنشاء مطمرة هندسية في العين خاصة تعمل على توفير طرق وحلول مبتكرة لإتلاف النفايات واستغلاها بشكل مفيد وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذه المجال وبما يلبي الزيادة في النمو السكاني.