أستراليا تطالب بمحاسبة المسؤولين عن استهداف موظفي إغاثة دوليين في غزة

أستراليا تطالب بمحاسبة المسؤولين عن استهداف موظفي إغاثة دوليين في غزةكوالالمبور – 2 – 4 (كونا) — طالب رئيس وزراء استراليا أنتوني ألبانيز اليوم الثلاثاء بمحاسبة المسؤولين عن غارة جوية استهدفت سيارة عمال إغاثة دوليين في قطاع غزة ما نتج عنها قتل خمسة أشخاص من بينهم امرأة أسترالية.ونقلت (هيئة الإذاعة الاسترالية) عن ألبانيز القول ان “استهداف المدنيين غير مقبول على الإطلاق” مبينا ان المواطنة الاسترالية “سافرت حول العالم لمساعدة الآخرين”.وأعرب رئيس الوزراء الأسترالي عن دعم حكومة بلاده قرار “إيقاف دائم لإطلاق النار في غزة حيث سقط عدد كبير جدا من الأرواح البريئة خلال الصراع في القطاع”.من جهتها دانت وزيرة الخارجية الاسترالية بيني وونغ الهجوم الذي استهدف سيارة عمال الإغاثة في قطاع غزة لافتة إلى أن الحكومة قدمت احتجاجات إلى حكومة الكيان الاسرائيلي المحتل وتسعى إلى إجراء مراجعة شاملة وسريعة.وأضافت ان الاسترالية لالزاومي فرانكوم “كرست حياتها لخدمة الآخرين وتحسين حياتهم ولا ينبغي أن يكلفها ذلك حياتها” مبينة “إن وفاة أي عامل إغاثة أمر شائن وغير مقبول ونتوقع المساءلة الكاملة عن هذه الوفيات”.وجددت الوزيرة المطالبة بإيقاف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية بما يؤدي إلى إيقاف مستدام ودائم لإطلاق النار واحترام القانون الإنساني الدولي.بدورها أعربت عائلة فرانكوم في بيان عن “الحزن العميق إزاء أنباء مقتل فرانكوم الشجاعة والمحبوبة أثناء عملها الذي تحبه في توصيل الطعام لشعب غزة” مضيفة “ما زلنا نعاني من الصدمة ونطلب بكل تواضع الخصوصية خلال هذا الوقت العصيب”.وكانت فرانكوم (43 عاما) ولدت في مدينة (ملبورن) وكانت أحد الخمسة أشخاص الذين لقوا حتفهم في الغارة الجوية التي استهدفت سيارتهم في قطاع غزة أمس الاثنين.ومن الضحايا الخمسة اضافة الى فرانكوم مواطن بريطاني ومواطن بولندي وآخر مجهول الهوية كما استشهد سائق السيارة الفلسطيني. (النهاية)ع ا ب / ف س