أوضاع مأساوية تعيشها المعتقلات في معتقل الدامون

  رام الله 13-2-2024 وفا- تعيش المعتقلات في معتقل الدامون، أوضاعا مأساوية فرضتها عليها إدارة سجون الاحتلال. ويتواجد في معتقل الدامون 60 معتقلة، معزولات بشكل تام عن العالم الخارجي، ولا يوجد أي تواصل أو زيارات، وهناك قيود كبيرة على زيارة المحامين، بالتزامن مع عقوبات شديدة مفروضة على المعتقلين والمعتقلات منذ بدء العدوان في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وسط غياب كامل لدور الصليب الأحمر وكل المؤسسات الإنسانية والحقوقية. إحدى هؤلاء المعتقلات، الشابة دينا خوري (24 عاما) من مدينة حيفا في أراضي الـ48 التي تعرضت منذ اعتقالها في 11 تشرين الأول الماضي، لتهديدات بالقتل والاغتصاب، وشتائم، وضرب، وعزل، وحرمان من أدنى مقومات الحياة الإنسانية، بذريعة التحريض عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت المعتقلة خوري: “داهمت قوة من جنود الاحتلال منزلي واعتقلتني، وبقيت مقيدة الأيدي والأرجل، ثم جاء محقق وقال للشرطي: “افتح الخزانة وضع رأسها فيها، ليأتي شبابنا ويغتصبوها، كما هددوها بالقتل وإطلاق رصاصة على رأسها”. وتابعت: “جرى نقلي إلى سجن الشارون، حيث استمر مسلسل التنكيل والتعذيب، وتم نقلي إلى غرفة أشبه بالزنزانة، وهي ضيقة ولا يوجد فيها شيء، شبابيكها عالية وهي عبارة عن قضبان حديدية مفتوحة دون بلاستيك أو زجاج، وتُدخل هواءً باردا جداً، والغرفة مليئة بالبق، والفرشات رقيقة جدا، ومليئة بمياه ملوثة، والغرف مكتظة جدا، نتعرض بشكل دائم للتفتيش العاري، ونكاد نموت من البرد والجوع، ولا يوجد ملابس ولا حتى صابون للاستحمام، والفورة ممنوعة، والأكل سيئ للغاية”. وبقيت المعتقلة خوري على هذا الحال 7 أيام، ثم نُقلت إلى الدامون، حيث أصيبت بنوبة تشنج وفقدت الوعي، وعند نقلها إلى العيادة، تبين أنها تعاني انخفاضا في الضغط والسكر، وتسارعا في دقات القلب، بينما اكتفت طبيبة السجن بنصحها بشرب المياه، وعندما اعترضت على ذلك تم عقابها بالعزل لمدة يومين. ـــ م.ل