اتفاقية تعاون بين التربية والشباب لتعزيز الاستفادة من المنشآت والمرافق بينهما

عمان9 تشرين الثاني(بترا)- وقعت وزارتا التربية والتعليم والشباب مذكرة تفاهم، لتعزيز وبناء الشراكة بين الجانبين في مجال الاستفادة المتبادلة من المنشآت والمرافق التابعة لهما.
ووقع المذكرة عن وزارة التربية والتعليم الوزير الدكتور عزمي محافظة، وعن وزارة الشباب الوزير محمد النابلسي، بحضور أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة.
وأكد الدكتور محافظة خلال التوقيع في مبنى التربية والتعليم اليوم الأربعاء، أن وزارة الشباب شريك أساسي في تنمية وتأهيل الشباب الأردني، مشيرا إلى أن الوزارة تفتح مدارسها في جميع مناطق المملكة للمجتمع المحلي.
من جانبه، قال النابلسي إن هذه المذكرة تأتي في إطار ترسيخ مفاهيم الشراكة بين المؤسسات الحكومية والاستثمار الأفضل للمنشآت والمرافق التابعة للوزارتين بما يخدم الشباب الأردني، ويهيئ لهم مساحات آمنة وداعمة لتنفيذ أنشطتهم وفعالياتهم.
واضاف أن هذه المذكرة تشكل نواة للتعاون المستقبلي بين الوزارتين للتوسع في هذا المشروع ليشمل عددا أكبر من المدارس في مراحله المقبلة.
وأكد الوزيران، الاهتمام برفع مستوى العمل التشاركي بين الوزارتين بما يسهم في رفع مستوى الوعي الديمقراطي والسياسي لدى الطلبة والشباب، والارتقاء بالصحة واللياقة البدنية لديهما.
وتهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون بين الطرفين من خلال الاستثمار الأمثل للجهود والإمكانيات والموارد البشرية المتاحة لهما، وتنسيق الجهود المشتركة بهدف تنفيذ بنودها ما يسهم في تحقيق الخطط والأهداف لكل منها.
ويبدأ تنفيذ بنود هذه المذكرة في المدارس المختارة ضمن المجموعة الأولى بعد تسليمها لوزارة الشباب وهي مدارس: (الفيصلية الثانوية للبنين / مأدبا، والمنشية الثانوية للبنين / إربد، ورملة بنت أبي سفيان / الزرقاء، وكثربا الثانوية للبنين / الكرك، وغرندل الثانوية للبنات / الطفيلة).
وتتضمن مجالات التعاون بين الجانبين وفقا للمذكرة، استخدام المرافق والمنشآت الخاصة للطرفين كالمباني المدرسية والمعسكرات وبيوت الشباب والمخيمات الكشفية والملاعب والصالات والمدن الرياضية كافة والموافقة على استعمالها من قبل الفريق الآخر لإقامة البرامج والفعاليات والأنشطة التي تخص كل فريق بما لا يتعارض أو يؤثر على تنفيذ البرامج والأنشطة أو الالتزامات القانونية المتعلقة بالطرف الآخر ووفقا للتشريعات النافذة.
كما تضمنت، إمكانية إجراء أعمال الصيانة وتجهيز وإعادة تأهيل وتنفيذ تحسينات وأعمال هندسية لساحات الملاعب المدرسية أو الصالات الرياضية جميها العائدة لوزارة التربية والتعليم لقاء استعمالها من وزارة الشباب لفترات محددة وبشرط عدم التأثير على سير العملية التعليمية.
واشتملت إمكانية استعمال المراكز الشبابية والمعسكرات وبيوت الشباب والمخيمات والملاعب والصالات والمدن الرياضية العائدة لوزارة الشباب لإقامة البرامج والفعاليات والأنشطة التي تخص وزارة التربية والتعليم، على أن يتم تنظيم اتفاقيات خاصة بين الفريقين تنظم آلية وشروط استعمال المنشآت.
وتضمنت ايضا مجالات التعاون التنسيق والتشاور بين الفريقين حول آلية اختيار المدارس المستهدفة تمهيدا لتوقيع اتفاقيات خاصة بين الفريقين تنظم آلية استعمال المباني بشرط عدم تأثيرها على سير العملية التعليمية ووفقا للتشريعات الناظمة، بالإضافة إلى عقد البرامج التدريبية وتبادل المشاركة في المؤتمرات والندوات التي تقام من قبل كل فريق.
–(بترا)

ع س/ أ أ/ف ق
09/11/2022 13:26:09