اتفاقية تعاون بين غرفة أبوظبي وجامعة الإمارات لدعم مجتمع الأعمال في الإمارة

أبوظبي في 5 يونيو/ وام / وقّعت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي اليوم اتفاقية مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، لدعم أطر التعاون بين الجانبين والاستفادة المتبادلة من كافة خبرات وإمكانات الطرفين العلمية والبشرية المتاحة، بما يُعزّز الإسهام البحثي في القضايا الاقتصادية والاجتماعية التي تخدم المجتمع والقطاع الخاص في إمارة أبوظبي.

ويتطلع الجانبان من خلال الاتفاقية، التي تم توقيعها في مقر الغرفة بأبوظبي بحضور كل من سعادة أحمد خليفة القبيسي مدير عام غرفة أبوظبي والدكتور أحمد مراد القائم بأعمال مدير جامعة الإمارات، إلى ترسيخ سبل التعاون ودعم مجتمع الأعمال في أبوظبي عبر زيادة الوعي بالمتطلبات المستقبلية وتحسين القدرة على المنافسة في الاقتصادين الوطني والعالمي، وتطوير مهارات الطلبة الشباب ورواد الأعمال وتعزيز الخبرات اللازمة في مجتمع الأعمال على مستوى الإمارة.

وتتمحور المذكرة حول تطوير أداء الموظفين ومشاريع البحوث التطبيقية وإعداد الدراسات البحثية، واستحداث منهج متكامل للتوطين والتعاون في دعم البرامج الوطنية.

وستتعاون الجهتان أيضا في دعم رواد الأعمال الشباب الراغبين في تطوير أفكارهم التجارية من خلال الربط مع حاضنة أعمال جامعة الإمارات، ورعاية مبادرات ومشاريع الطلبة التي تهدف إلى التشجيع على تنفيذ المشروعات الحرة والناشئة.

وتشمل مجالات التعاون الاتفاقية ، بحث سبل إنشاء صناديق للبحث والتطوير في عدة مجالات وإيجاد الدعم المالي، إضافة إلى استحداث جامعة الإمارات لمجموعة من البرامج التطويرية لدعم وتطوير الشركات الخاصة، وتبادل الاستشارات والدراسات الاقتصادية والمالية والصناعية والتجارية والإدارية والاجتماعية والقانونية والبيئية والسياحية.

وسيتعاون الجانبان في توفير التدريب العملي لطلبة الجامعة في مختلف التخصصات، وتوفير الاستشارات الفنية في مجال التأهيل الوظيفي، وتشجيعهم للعمل في القطاع الخاص، إلى جانب التعاون في تنظيم الفعاليات العلمية المختلفة.