اجتماعي / الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يؤكد أهمية تمكين المرأة في مسألة مواجهة تأثير تغير المناخ على المجتمعات

القاهرة 4 محرم 1446 هـ الموافق 10 يوليو 2024 م واس
أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، أهمية العمل على تمكين المرأة في مسألة مواجهة تأثير تغير المناخ على المجتمعات، مبيناً أن المرأة أثبتت قدرة على مجابهة تلك الظاهرة الطبيعية بشتى الوسائل العملية والعلمية، على الرغم من كونها هي أكثر الفئات الاجتماعية تضرراً من آثار الصدمات المناخية، وتتحمل العبء الأكبر منها.
جاء ذلك في كلمة له بمناسبة إطلاق تقرير منظمة تنمية المرأة حول “المرأة والتغير المناخي في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي”، التي ألقتها نيابة عنه المديرة العامة للشؤون الثقافية والاجتماعية وشؤون الأسرة بمنظمة التعاون الإسلامي الدكتورة أمينة الحجري.
وعدّ تقرير منظمة تنمية المرأة، وثيقة مهمة لما يقدمه من معلومات وتحليل للجهود النسائية المبتكرة في الدول الأعضاء، موضحاً أن هذا التقرير يلقي الضوء على دور المرأة في التكيف والتخفيف من التغيرات المناخية، وأنشطتها العلمية والمجتمعية في هذا الشأن.
ولفت الانتباه إلى أن الاعتراف بحق المرأة في حماية الطبيعة يعد من الظواهر الأكثر أهمية في العقود الأخيرة، التي انعكست في العديد من الاتفاقيات الدولية، حيث إن علاقة المرأة بالبيئة أشد ارتباطاً وتأثيراً مقارنة بالرجل، وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ارتباط هذه العلاقة من حيث كونها كانت تحتاج دائماً إلى توفير الأمن الغذائي لها ولأطفالها.
وأضاف الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أن المنظمة وبالتعاون الوثيق مع منظمة تنمية المرأة وادراكاً لحجم التحديات التي تواجه شعوبنا ودولنا، وضعنا في مقدمة أولويات عمل المنظمة، الاهتمام بمسألة النهوض بالمرأة وتمكينها في الدول الأعضاء بالمنظمة من المجالات ذات الأولوية الرئيسة المحددة في برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي لعام 2025.
// انتهى //
00:33 ت مـ
0001