اجتماعي / مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ مشروع “تشغيل العيادات الطبية التغذوية الطارئة لنازحي محافظة الحديدة” خلال العام 2023

الحديدة 23 رجب 1445 هـ الموافق 04 فبراير 2024 م واس
شكّل قطاع الصحة أحد أهم القطاعات الحيوية التي تدعمها المملكة العربية السعودية ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في الدول ذات الاحتياج وفي مقدمتها اليمن الشقيق، نظراً لما يمثله هذا القطاع من أهمية ماسة في حياة الفرد والمجتمع.
وضمن جهود مركز الملك سلمان للإغاثة لتعزيز قطاع الصحة ورفع من جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمصابين في اليمن واصل المركز خلال العام 2023 م تنفيذ مشروع “تشغيل العيادات الطبية التغذوية الطارئة لنازحي محافظة الحديدة” بهدف تخفيض معدلات الإصابة بالأمراض والوفيات بين المتضررين والسكان النازحين والمجتمع المستضيف في مديرية الخوخة بالحديدة عبر أربعة أنشطة رئيسية، أولها تنفيذ نشاط لتعزيز خدمات الرعاية الصحية المتكاملة من خلال تقديم الاستشارات الطبية في عيادة الباطنية، وعيادة أمراض النساء والصحة الإنجابية، وعيادة الأطفال، وعيادة الأمراض الوبائية، وقسم الطوارئ, وإنشاء مختبر طبي للمساعدة في تشخيص الأمراض والمشاكل الصحية للمترددين على العيادات استفاد منه 52.876 فردا, كما تم صرف الأدوية المجانية لـ 133.036 فردا، فضلا عن تفعيل نظام إلكتروني في العيادات لتسجيل وحصر المستفيدين من الخدمات المختلفة وتسيير الإجراءات وضمان الرقابة على جميع الأنشطة، ليكون عدد المستفيدين الإجمالي من النشاط 371.665 فردا.
وجرى تنفيذ النشاط الثاني لتأمين الأدوية والمكملات الغذائية اللازمة للأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية ، مما أسهم في تحسين حالتهم الصحية وتقليل مخاطر التأثيرات السلبية الناجمة عن سوء التغذية، مثل ضعف النمو ونقص المناعة وتدهور الصحة العامة، وجرى خلال هذا النشاط تنفيذ حملات توعوية حول النظام الغذائي الصحي وطرق الوقاية من سوء التغذية.
وفي النشاط الثالث تم تطعيم 896 طفلا يمنيا بمختلف أنواع اللقاحات بهدف حمايتهم من الأمراض المعدية، وتنفيذ برامج موجهة لأسرهم للتوعية بأهمية التحصين ودوره الأساسي في تعزيز الصحة العامة.
كما جرى في النشاط الرابع توفير وحدات طبية متنقلة تضم كادرا طبيا مؤهلا بهدف توسيع نطاق وصول خدمات الرعاية الصحية  للفئات الأكثر ضعفا في المناطق الريفية ، إضافة إلى تنظيم حملات تطعيم للطلاب الذين لم يستكملوا اللقاحات المشمولة بنظام التحصين الموسع، ورفع مستوى الوعي لدى الطلاب بأهمية الصحة المدرسية والنظافة الشخصية وطرق الوقاية من الأمراض المتنقلة بطريقة فعالة، فضلا عن معالجة الحالات المرضية وتقديم الأدوية وتحويل بعض الحالات إلى العيادات المتخصصة في محافظتي عدن وتعز ، استفاد منه 17.090 فردا.
ويأتي ذلك في إطار منظومة المشروعات الصحية المتكاملة المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للنهوض بالقطاع الصحي اليمني والارتقاء بخدماته.
// انتهى //
17:46 ت مـ
0134