اشتباكات بين قوات الأمن ومزارعين أثناء احتجاجات في الهند

اشتباكات بين قوات الأمن ومزارعين أثناء احتجاجات في الهندنيودلهي – 13 – 2 (كونا) — ذكرت وسائل إعلام محلية هندية اليوم الثلاثاء أنه وقعت اشتباكات بين قوات الأمن الهندية ومزارعين أثناء سعي آلاف من المزارعين من ولايتي (البنجاب) و(هاريانا) للوصول إلى العاصمة الهندية نيودلهي للانضمام إلى مسيرة احتجاجية مطالبين بتحسين وضعهم.وذكرت أن الشرطة استخدمت قنابل غاز مسيلة للدموع ضد المزارعين الذين كانوا يحاولون إزالة الحواجز لدخول نيودلهي في نقطتي (شامبهو) و(جند) عند حدود (هاريانا) كما تم اعتقال العديد من المزارعين.وقالت منظمة المزارعين الهندية (ساميوكتا كيسان مورشا) إن حوالي 200 منظمة للمزارعين ستنضم إلى مسيرة (دلهي تشالو) الاحتجاجية للضغط على الحكومة المركزية لتلبية مطالب المزارعين المختلفة بما في ذلك سن قانون يضمن الحد الأدنى لسعر الدعم للمحاصيل وستستمر حتى يتم التوصل إلى حل.وكانت السلطات الأمنية في نيودلهي و(هاريانا) و(البنجاب) اغلقت عددا من الطرق الموصلة إلى العاصمة باستخدام الأسلاك الشائكة والكتل الإسمنتية كما تم تعليق خدمات الإنترنت لمنع دخول المزارعين.وأعلنت السلطات الأمنية في نيودلهي سابقا حظر التجمعات لمدة شهر كما منعت دخول الجرافات وحمل السلاح.وأصدرت الشرطة ومطار (أنديرا غاندي) الدولي إرشادات سفر للركاب حيث تم إغلاق الطرق في العديد من المواقع.وأضافت وسائل إعلام محلية هندية أنه رغم الإجراءات تمكن المزارعون بأعداد كبيرة من الوصول إلى العاصمة ما تسبب في اختناقات مرورية هائلة.ووفق ما ذكر قادة المزارعين فإن الحكومة المركزية “لم تف بوعودها” ولم يتم وضع إطار لضمان أسعار معقولة لجميع المنتجات الزراعية.وكانت الهند قد شهدت في عام 2020 احتجاجات كبيرة للمزارعين في نيودلهي استمرت حتى عام 2021 للمطالبة بإلغاء قوانين تمس مصالحهم.وقال وزير الزراعة الهندي أرجون موندا إنه لا يمكن وضع قانون بشأن الحد الأدنى لسعر الدعم على المحاصيل على عجل ويجب استشارة أصحاب المصلحة كما حث المزارعين المحتجين على إجراء مناقشة منظمة مع الحكومة حول القضية محذرا المزارعين من استغلال احتجاجاتهم لأهداف سياسية.وتأتي احتجاجات المزارعين قبل شهور من الانتخابات العامة القادمة في الهند. (النهاية)ا ت ك / ف ل ا