افتتاحيات صحف الإمارات

أبوظبي في 12 يونيو/ وام/ سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ، إلى جمهورية تركيا، ومباحثات سموه مع فخامة رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية لتعزيز الروابط والتعاون الثنائي ، مؤكدة أن هذه الزيارة تعد محطة متقدمة ومتجددة ضمن مسيرة العلاقات الاستراتيجية المتنامية والشراكة الاقتصادية الشاملة وما تشهده من تطور متسارع على مختلف الصعد بفعل حرص قيادتي البلدين الصديقين على الارتقاء الدائم بها وتوسيع مجالاتها.

واهتمت الصحف بتتويج مانشستر سيتي الإنجليزي بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، ملبياً تطلعات جماهيره ومحبيه بـ«ثلاثية» مبهرة، وحقق أرباحاً لخمسة مواسم متتالية، واختير كأفضل علامة تجارية لأندية كرة القدم في العالم، مشيرة إلى أن هذه الإنجازات تحققت بفضل رؤية حكيمة وعميقة للمستقبل، وتخطيط سليم، وإرادة قوية، انطلقت من أبوظبي لتترك بصمة في النادي، وصاحب هذه البصمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، مالك النادي، الذي حدد خريطة طريق واضحة للنادي منذ عام 2008، ووضع أهدافاً طموحة عكست رؤية سموه بأنَّ «مانشستر سيتي» ليس نادياً إنجليزياً فقط، وإنما هو كذلك نادي الإمارات والعرب.

فتحت عنوان “الإمارات وتركيا.. شراكة راسخة ومتنامية” .. أكدت صحيفة “الوطن” أنه برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، تحرص دولة الإمارات على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع جميع الدول التي تشاركها التطلعات في التقدم والتنمية وأهمية العمل المشترك لدعم الأمن والاستقرار الدوليين، ومنها جمهورية تركيا الصديقة كما أكد سموه خلال الزيارة التي يقوم بها على رأس وفد رفيع المستوى، وما تخللها من مباحثات معمقة خلال القمة مع فخامة رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية لتعزيز الروابط والتعاون الثنائي بقول سموه: “سعدت بلقاء الرئيس رجب طيب أردوغان في إسطنبول.. بحثنا تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ودفع شراكتهما الاقتصادية إلى الأمام.. الإمارات حريصة على تعميق التعاون مع أصدقائها لدعم السلام والازدهار في المنطقة والعالم”.

وأضافت أن زيارة صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله”، إلى تركيا، محطة متقدمة ومتجددة ضمن مسيرة العلاقات الاستراتيجية المتنامية والشراكة الاقتصادية الشاملة وما تشهده من تطور متسارع على مختلف الصعد بفعل الحرص المتبادل من قبل قيادتي البلدين الصديقين على الارتقاء الدائم بها وتوسيع مجالاتها وإيجاد المزيد من المسارات لتحقيق نتائج تواكب الطموحات بالتنمية والتقدم ومضاعفة ما تشهده من نتائج قوية وواعدة تبشر بمراحل أوسع وأرحب من الإنجازات التي تخدم المصالح المشتركة وخاصة في القطاعات الأساسية مثل “الاقتصاد والتجارة والتكنولوجيا المتقدمة والطاقة المتجددة والأمن الغذائي والسياحة وغيرها” والتي تشكل دليلاً على قوة العلاقات المتطورة و”الباعثة على التفاؤل بالمزيد من الازدهار الاقتصادي والاجتماعي المستدامين انطلاقاً من الحرص المشترك على تقديم نموذج لفاعلية علاقات التعاون المنتجة على مستوى المنطقة سواء فيما يتعلق بالعمل على ترسيخ التنمية المستدامة أو لدعم كافة جهود تحقيق السلام والاستقرار لما فيه خير وصالح الأجيال وضرورة تكامل الجهود لإيجاد حلول لمختلف الأزمات والتحديات في المنطقة والعالم” كما تم تأكيده خلال القمة في مدينة اسطنبول التركية.

وقالت في ختام افتتاحيتها إنه برؤية القيادة الرشيدة فإن الإمارات من خلال علاقاتها المتميزة مع محيطها والعالم وما تحظى به من مكانة مرموقة على الصعد كافة وحضورها الوازن ومسيرتها المشرفة وموقعها الحضاري وسياستها الحكيمة تقدم النموذج الأكثر إلهاماً على المستوى الدولي والذي ترسم من خلاله صورة العالم الجديد وما يجب أن يكون عليه من تفاهم وتعاون وانفتاح بين مختلف مكوناته.. ومنها ما تقدمه علاقاتها مع تركيا من نموذج تتجاوز نتائجه حدود البلدين لتصب في صالح الإقليم والعالم من خلال توافق الرؤى تجاه معظم القضايا التي تهم جميع الدول ولقدرتهما على تقديم الحلول التي تعزز فرص التنمية وتضمن تحقيق السلام والاستقرار.

من ناحية أخرى وتحت عنوان “ مانشستر سيتي.. نحو الرباعية” .. كتبت صحيفة “الاتحاد” 15 عاماً فقط، جلس فيها نادي «مانشستر سيتي» على مقاعد أقوى أندية كرة القدم في العالم، وصنع أمجاداً كروية توّجها بلقب دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه، بعد تربعه على عرش الكرة الإنجليزية بالفوز بلقب «البريميرليج» وكأس إنجلترا، ملبياً تطلعات جماهيره ومحبيه بـ«ثلاثية» مبهرة، كما حقق أرباحاً لخمسة مواسم متتالية، واختير كأفضل علامة تجارية لأندية كرة القدم في العالم.
وأكدت أن هذه الإنجازات تحققت بسبب رؤية حكيمة وعميقة للمستقبل، وتخطيط سليم، وإرادة قوية، انطلقت من أبوظبي لتترك بصمة في النادي، ومدينة مانشستر، والمملكة المتحدة، وأوروبا والعالم، صاحب هذه البصمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، مالك نادي «مانشستر سيتي»، الذي حدد خريطة طريق واضحة للنادي منذ عام 2008، ووضع أهدافاً طموحة عكست رؤية سموه بأنَّ «مانشستر سيتي» ليس نادياً إنجليزياً فقط، وإنما هو كذلك نادي الإمارات والعرب.
وقالت “الاتحاد” في ختام افتتاحيتها :” جاءت تصريحات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بمناسبة فوز «مانشستر سيتي» بلقب دوري أبطال أوروبا، لتجدد انطلاقة النادي، وتبث العزم بين أوساط جماهيره ومحبيه، بمرحلة جديدة تمكنه من الوصول الدائم للنهائيات، والمنافسة بقوة، وضمان تصدره وفوزه بأهم الدوريات والبطولات الكروية، وليصنع «الرباعية» في بطولة مونديال الأندية التي ستُقام في السعودية ديسمبر المقبل”.

-خلا-