افتتاح مقر ومتحف الاتحاد الوطني لطلبة الكويت بالمملكة المتحدة تزامنا مع الاحتفال بالأعياد الوطنية

افتتاح مقر ومتحف الاتحاد الوطني لطلبة الكويت بالمملكة المتحدة تزامنا مع الاحتفال بالأعياد الوطنيةلندن – 23 – 2 (كونا) — افتتح مقر ومتحف الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة بعد التجديد اليوم الجمعة وذلك تزاما مع احتفالات دولة الكويت بذكرى الاستقلال ال 63 والذكرى ال 33 ليوم التحرير.وقال سفير دولة الكويت لدى المملكة المتحدة بدر العوضي بمناسبة الافتتاح إن تمثيل الطلبة والطالبات لوطنهم الكويت لهو خير تمثيل بجهود طيبة وأنشطة إيجابية تستحق المكافأة والدعم وهو الأمر الذي أوصى به سمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.ولفت السفير العوضي إلى تزامن افتتاح مقر ومتحف الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة مع انطلاق احتفالات ذكرى مرور 125 عاما على الشراكة الكويتية – البريطانية في شهر فبراير الجاري.وأضاف أن متحف الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة المتحدة يروي تاريخ مساعي الطلبة والمقيمين الكويتيين فور غزو النظام العراقي البائد لدولة الكويت في حشد الجهود الدولية والمحلية في المملكة المتحدة للعمل على تحرير الكويت وذلك عبر حملة (فري كويت) والتي قال “إنها كان لها وقعا كبيرا على الشعب الكويتي”.وأثنى على عمل اتحاد الطلبة الحثيث من أجل حفظ تاريخ الأحداث التي شهدها المقر أثناء غزو الكويت والصور والمواد التي تم توزيعها آنذاك.ومن جانبه قال نائب رئيس مجلس إدارة (مجموعة زين في الكويت) والرئيس التنفيذي بدر الخرافي إن المجموعة تتشرف بأن تكون ضمن الجهات المساهمة في تجديد مقر الاتحاد الذي يحمل تاريخ المساعي الكويتية لتحرير الكويت وتكاتف المواطنين وإطلاق حملة (فري كويت) من هذا المقر إلى عدد من دول العالم والتي كان لها خير الأثر في حشد التأييد لقضية الكويت العادلة.وأشار الخرافي إلى أن اتحاد الطلبة في المملكة المتحدة هو من أقدم الاتحادات إذ تأسس في الخمسينات مؤكدا دوره المهم والحيوي واستعداد (مجموعة زين في الكويت) التام لتقديم الدعم لأي احتياج للاتحاد.وثمن الدعم الذي تقدمه سفارة دولة الكويت في المملكة المتحدة وعلى رأسها السفير بدر العوضي للطلبة والطالبات الدارسين ولاتحاد الطلبة وكذلك رئيس المكتب الثقافي الكويتي الدكتور عبدالله المشعل.ويضم المتحف مقتنيات تعود إلى عام 1990 والتي تم توزيعها واستخدامها أثناء تنظيم المسيرات التي جابت شوارع العاصمة البريطانية لندن ودعت إلى دعم الجهود الدولية من أجل تحرير الكويت إلى جانب مجموعة من الصور التذكارية لتلك المسيرات.وتضم المملكة المتحدة نحو عشرة آلاف طالب وطالبة تسعى سفارة دولة الكويت والمكتب الثقافي في لندن لتقديم كل الرعاية لهم.وقدم الاتحاد نسخه تذكارية إلى السفير العوضي وإلى الحضور من كتاب (ملحمة العمل الشعبي الكويتي في لندن إبان الغزو العراقي 1990 – 1992) للمؤلف الاستاذ الدكتور عثمان الخضر الذي شغل منصب امين سر الاتحاد أثناء الغزو.ويعد محتوى الكتاب توثيقا وشاهدا حيا على فترة عصيبة من تاريخ الكويت لتكون نبراسا للأجيال القادمة. (النهاية)ن ب ش / م م ج