اقتصادي / وزير السياحة: مؤتمر مبادرة (great futures) يُعّد فرصة لتعزيز التعاون وتنمية الاستثمارات المتبادلة مع بريطانيا في عددٍ من القطاعات الواعدة

الرياض 06 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 14 مايو 2024 م واس
شارك معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب في فعاليات مؤتمر مبادرة (GREAT Futures) الذي يقام في مركز الملك عبدالله المالي بالرياض خلال المدة من 14 – 15 مايو الجاري؛ لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين في عدة قطاعات واعدة، إضافة إلى تطوير التجارة والاستثمار المتبادل.
وأكد معاليه خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أن المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة ترتبطان بشراكة تاريخية عميقة، مبيناً أن المؤتمر يُعّد فرصة لتعزيز التعاون وتنمية الاستثمارات المتبادلة في 13 قطاعاً حيوياً وواعداً، كما أنه يمثل ملتقى مهماً لتبادل الخبرات النوعية، والاطلاع على أحدث الممارسات في القطاعات ذات الأولوية والواعدة، مشيراً إلى أن المؤتمر يمثل منصة هائلة للشركات البريطانية للمشاركة في مسيرة التحول والتطور التي تشهدها المملكة.
وأشار إلى أن المملكة بفضل رؤية المملكة 2030 تشهد تحولاً يطلق العنان للإمكانات الهائلة التي تمتلكها في عدد من المجالات أبرزها قطاع السياحة، معبراً عن تطلعه بأن تؤدي بريطانيا دوراً حيوياً في مسيرة المملكة نحو تحقيق مستهدفات الرؤية.
وأكد وزير السياحة أن حكومة المملكة ملتزمة بتوفير تجارب سياحة استثنائية للسياح القادمين إليها من خلال إنشاء مشروعات وجهات سياحية كبرى جديدة بقيمة 800 مليار دولار، لجعل المملكة العربية السعودية الخيار الأول للمسافرين عالمياً.
وأبان أنه من المتوقع أن تجذب المبادرات الطموحة التي أطلقتها المملكة استثمارات بقيمة 3 تريليونات دولار بحلول عام 2030م، مبيناً أن دمج قطاعات السياحة والرياضة والثقافة يعد حجر الزاوية في رؤية المملكة 2030.
وقال: إن استضافة المملكة العربية السعودية لأكثر من 90 فعالية رياضية عالمية كبرى مثل الفورمولا 1 وكأس التنس والمصارعة الترفيهية العالمية والملاكمة قد وضعتها على الخريطة كونها مركزاً للرياضة العالمية، مبيناً أن قيمة قطاع الرياضة تبلغ 5.76 مليارات دولار، وأن المملكة تهدف إلى وصول الاستثمارات في القطاع إلى 22 مليار دولار بحلول عام 2030م.
وأوضح وزير السياحة، أن قطاعات الثقافة السعودية تؤدي دوراً جوهرياً في تطور المملكة، مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون الثقافي بين المملكة وبريطانيا.
واستعرض معاليه ضمن كلمته مسيرة النجاحات التي حققها قطاع السياحة خلال الفترة الحالية، مشيراً إلى أن المملكة حققت إنجازاً استثنائياً في القطاع السياحي يتمثل في استقبال 100 مليون سائح في عام 2023 – قبل الموعد المحدد بسبع سنوات.
وأكد أن المملكة تستثمر في قطاع السياحة انطلاقاً من ثقتها في إمكاناتها، مبيناً أن وزارة السياحة تعمل على توفير مليون فرصة عمل في القطاع وزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10%.
وأكد حرص وزارة السياحة على تمكين وتأهيل رأس المال البشري من الكوادر الوطنية العاملة في القطاع السياحي من خلال البرامج التدريبية المتعددة التي أطلقتها، أبرزها برنامج “رواد السياحة”، مبيناً أن عدد السعوديين والسعوديات العاملين في القطاع السياحي يبلغ أكثر من 240 ألفاً، مبيناً أنه تم تدريب أكثر من 2600 طالب سعودي في المملكة المتحدة.
وقال: “إن برنامج “الممكنات الاستثمارية في القطاع السياحي” يحتل مكانة محورية في أهداف جذب الاستثمارات، وتهدف الوزارة إلى تخفيض الرسوم الحكومية بشكل أكبر في المستقبل.
وأوضح معاليه أن المملكة استقبلت خلال هذا العام أكثر من 165,600 سائح بريطاني، وتم إصدار أكثر من 560.462 تأشيرة إلكترونية للسياح البريطانيين منذ عام 2019م، مشيراً إلى أن هناك حاجة واضحة لزيادة الاتصال وتوسيع عدد مشغلي الفنادق البريطانيين في المملكة.
يذكر أن مؤتمر مبادرة (GREAT Futures) يعد أحد مبادرات مجلس الشراكة الإستراتيجي السعودي البريطاني الذي يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظه الله –، ودولة رئيس وزراء المملكة المتحدة ريشي سوناك.
// انتهى //
17:19 ت مـ
0183