اكتشاف “أول مبنى جنائزي” لدفن الأطفال في شبه الجزيرة العمانية يعود للعصر الحديدي

اكتشاف “أول مبنى جنائزي” لدفن الأطفال في شبه الجزيرة العمانية يعود للعصر الحديديمسقط – 3 – 3 (كونا) — أعلن قسم الآثار في جامعة السلطان قابوس اكتشاف مبنى جنائزي بالموقع الأثري (مناقي) بمحافظة (جنوب الباطنة) العمانية مخصص لدفن الأطفال ويعود إلى العصر الحديدي (قبل ثلاثة آلاف سنة).وذكر قسم الآثار في بيان صحفي اليوم الأحد أن هذا الاكتشاف يمثل نقطة تحول مهمة في فهم الطقوس الجنائزية في شبه الجزيرة العمانية إذ يعد هذا “أول مبنى جنائزي” مخصص لدفن الأطفال يكشف عنه حتى الآن في المنطقة.وأوضح أن الحفريات كشفت عن وجود أكثر من ثلاثين قبرا داخل المبنى تعود جميعها لأطفال بمن في ذلك حديثو الولادة.وقال رئيس قسم الآثار بجامعة السلطان قابوس رئيس الفريق البحثي الدكتور محمد حسين وفقا للبيان إن “هذا الاكتشاف يفتح آفاقا جديدة للبحث والدراسة حول الطقوس الجنائزية والمعتقدات الدينية في العصر الحديدي في شبه الجزيرة العمانية ويركز على جزء مهم وغير معروف من تاريخ هذه المنطقة”.وأضاف حسين أن “هذه الخاصية الفريدة تثير تساؤلات حول الدوافع والمعتقدات التي أدت إلى تخصيص مبنى منفصل لدفن الأطفال في ذلك العصر وتعمق فهمنا للتقاليد الثقافية والاجتماعية للمجتمعات التي عاشت في تلك الفترة”.يذكر أن قسم الآثار بجامعة السلطان قابوس يقوم بأعمال التنقيب الأثرية في موقع (مناقي) إحدى أكبر مستوطنات العصر الحديدي بالتعاون مع فريق من جامعة (السوربون) في باريس وتحت إشراف وزارة التراث والسياحة العمانية. (النهاية)ن ف ع / ف د س