الأمم المتحدة تدعو إلى استعادة الاتصالات في السودان للوصول الى الخدمات الأساسية

الأمم المتحدة تدعو إلى استعادة الاتصالات في السودان للوصول الى الخدمات الأساسيةواشنطن – 13 – 2 (كونا) — دعت الأمم المتحدة إلى استعادة شبكة الاتصالات في جميع أنحاء السودان على الفور مشيرة الى ان انقطاع الاتصالات يحول دون وصول الناس إلى الخدمات الأساسية ويعوق الاستجابة الإنسانية التي تعمل في بيئة مليئة بالتحديات.جاء ذلك في منشور لوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيثس على منصة (إكس) للتواصل الاجتماعي قرأه المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي مساء أمس الاثنين.وقال دوجاريك ان انقطاع الاتصالات يأتي في وقت بلغت الاحتياجات الإنسانية في السودان مستويات قياسية حيث يحتاج نحو 25 مليون نسمة إلى المساعدة الإنسانية هذا العام.وأشار إلى النداء الانساني الذي اطلقته الامم المتحدة وشركاؤها الأسبوع الماضي لتوفير 1ر4 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحا للمدنيين داخل السودان وأولئك الذين فروا إلى البلدان المجاورة وحث المانحين على التبرع بسخاء.وفي منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان قال دوجاريك إن قوة الامم المتحدة الامنية المؤقتة في ايبي (يونيسفا) عززت دورياتها لحماية المدنيين لاسيما في جنوب أبيي حيث وقعت معظم أعمال العنف.وأكدت القوة التزامها بمواصلة تلك الدوريات وهي تقوم أيضا بتوفير الملاذ للمدنيين النازحين بسبب الاشتباكات والعديد منهم من الأطفال وتعمل مع الشركاء في المجال الإنساني لتلبية احتياجاتهم.وفي الوقت نفسه قال دوجاريك إن البعثة تعمل مع أصحاب المصلحة لتهدئة التوترات والتنسيق لتوفير الأمن على المدى الطويل وخيارات العودة الطوعية للنازحين.وتشير بيانات الامم المتحدة الى انه بعد مرور عشرة أشهر على اندلاع الصراع أصبح نصف سكان السودان حوالي 25 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية والحماية كما فر أكثر من 5ر1 مليون شخص عبر حدود السودان إلى جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد ومصر وإثيوبيا وجنوب السودان.كما تستمر الأعمال العدائية المكثفة في إتلاف شبكات إمدادات المياه وغيرها من البنية التحتية المدنية الحيوية في السودان كما أن ما يقرب من ثلاثة أرباع المرافق الصحية خارج الخدمة في الولايات المتضررة من النزاع.وتنتشر أمراض مثل الكوليرا والحصبة والملاريا في وقت يفتقر ثلثا السكان إلى الرعاية الصحية كما تنتشر انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع مع استمرار ورود تقارير عن العنف القائم على النوع الاجتماعي.ولم تتم تلبية حتى نصف التمويل الذي دعا إليه مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية العام الماضي من أجل تقديم المساعدات للمدنيين في السودان. (النهاية)ا م م / ط م ا