الأمم المتحدة: 80 ألفا هجروا من رفح الفلسطينية خلال الأيام الأخيرة

الأمم المتحدة: 80 ألفا هجروا من رفح الفلسطينية خلال الأيام الأخيرةنيويورك – 9 – 5 (كونا) — أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس أنه قد جرى تهجير حوالي 80 ألف شخص من مدينة رفح بجنوب غزة وذلك منذ أن بدء الاحتلال الإسرائيلي عدوانه الأخير على المدينة قبل أيام.وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة بالإنابة فرحان حق في مؤتمر صحفي إن الناس ما زالوا ينزحون عن المدينة “بدافع الخوف” ومعظمهم يبحثون عن الأمان في مدينتي خان يونس ودير البلح اللتين تفتقران إلى الخدمات الأساسية اللازمة لدعم المدنيين.وأشار حق إلى أن برنامج الأغذية العالمي لا يمكنه الوصول إلى مستودعه الرئيسي في غزة الآن علاوة على أن إمدادات الغذاء والوقود على وشك النفاد ومن دون هذه المساعدات لن يتمكن برنامج الأغذية من مواصلة عملياته.وأضاف أن قطاع غزة لم يستقبل أي مساعدات إنسانية أو وقود عبر معبر رفح في الأيام الأخيرة في حين أكد أن الأمم المتحدة تواصل العمل مع جميع الأطراف المعنية بشأن استئناف دخول المساعدات بما في ذلك الوقود وبدء إدارة الإمدادات الواردة مجددا.وجدد حق التأكيد على موقف المنظمة بأن التزام الأطراف بتسهيل المساعدات الإنسانية “لا ينتهي عند الحدود” مشددا على أن المساعدات يجب أن تصل بأمان إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها.وحول التقييم الأممي للوضع الأمني عند معبري كرم أبو سالم ورفح وصف نائب المتحدث الأممي المنطقة بأنها “ذات طابع عسكري كبير” مما يجعل من المستحيل على المنظمات توزيع المساعدات بالحجم الذي كانت تفعله في السابق.وتابع “لا يزال الوضع متقلبا للغاية وما زلنا نواجه مجموعة من التحديات وسط الأعمال العدائية النشطة وفي الوقت نفسه أدى الركام على الطرق إلى جعل هذه المسالك غير صالحة للعبور في الوقت الحالي”.وشدد حق على أن “الحل النهائي لا يمكن أن يكون إلا سياسيا ودبلوماسيا ونحث جميع الأطراف على إعادة تأكيد التزامها بوقف الأعمال العدائية والوفاء بالتزاماتهم بموجب قرار مجلس الأمن رقم (1701)”. (النهاية)ع س ت / ه س ص