الأمين العام للجامعة العربية يبحث مع وزير خارجية السودان جهود استعادة السلام والاستقرار

الأمين العام للجامعة العربية يبحث مع وزير خارجية السودان جهود استعادة السلام والاستقرارالمنامة – 13 – 5 (كونا) — استعرض الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط مع وزير الخارجية السوداني حسين عوض اليوم الاثنين الجهود المبذولة لاستعادة السلام والاستقرار في السودان.وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام جمال رشدي في تصريح إن ذلك جاء خلال استقبال أبو الغيط وزير خارجية السودان خلال الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية في المنامة.ونقل المتحدث عن أبو الغيط إعادة تأكيده على محددات التحرك العربي لعلاج الأزمة السودانية على المستويين السياسي والإنساني القائمة على دعم التوصل إلى إيقاف مستدام وشامل لإطلاق النار ومضاعفة جهود تحقيق وفاق وطني شامل والعمل على منع انهيار المؤسسات القومية السودانية وإنقاذ الأمن الغذائي للسودانيين.وأشار إلى أنه تم خلال اللقاء استعراض التقارير المختلفة المتعلقة بهشاشة الأوضاع الإنسانية في (الفاشر) عاصمة ولاية (شمال دارفور) غربي السودان حيث أعرب أبو الغيط عن قلقه “العميق” إزاء تصاعد التوترات في المدينة وما يشكله ذلك من تهديد خطر لحياة مئات الآلاف من المحاصرين فيها.وأضاف أن أبو الغيط دعا إلى إيقاف فوري لأشكال التصعيد وسرعة التوصل إلى اتفاق شامل ودائم لإيقاف إطلاق النار في مناطق السودان كافة.وأوضح رشدي أن الأمين العام تلقى خطابات من عدد من منظمات المجتمع المدني السودانية تحذر من تدهور الأوضاع الإنسانية في ربوع السودان وما اعتبرته “جرائم ممنهجة ترقى إلى الإبادة الجماعية” في بعض مناطق إقليم (دارفور) غربي السودان. وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في السودان أعلن أمس الأحد مقتل 27 مدنيا وإصابة 130 آخرين في اشتباكات وقعت بمدينة (الفاشر). وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان كليمنتين نكويتا سلامي في تغريدة عبر منصة (إكس) إن “استخدام أسلحة ثقيلة وشن هجمات في المناطق المكتظة بالسكان في وسط (الفاشر) ومحيطها يتسببان في سقوط كثير من الضحايا” داعية جميع الأطراف إلى تجنيب المدينة القتال.ومنذ مطلع أبريل الماضي سجلت الأمم المتحدة نزوح أكثر من 40 ألفا إلى مدينة (الفاشر) بسبب الاشتباكات في مدن وبلدات محيطة بها فيما تستضيف ولاية (شمال دارفور) أكثر من 570 ألف نازح منذ بداية الحرب في السودان منتصف أبريل 2023. (النهاية)خ ن ع / م ع ع