الإمارات وأوكرانيا تبحثان تطورات الأوضاع الإنسانية على الساحة الأوكرانية

كييف في 12 يونيو/ وام/ استقبل فخامة فلوديمير زيلينسكي رئيس جمهورية أوكرانيا الصديقة، معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، على رأس وفد من الدولة، وذلك في إطار زيارتها الرسمية لأوكرانيا.

ونقلت معاليها، خلال اللقاء، تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، للرئيس الأوكراني.

من جانبه حمل فخامته، معاليها تحياته، إلى صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله”، ونائبيه، وتمنياته لدولة الإمارات حكومة وشعبا بمزيد من التطور والنماء والتقدم.

جرى خلال اللقاء، بحث علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، إلى جانب تطورات الأوضاع الإنسانية جراء الأزمة الأوكرانية وتداعياتها خاصة على الأطفال، وذلك في إطار الدعم الإنساني الإماراتي للتخفيف من الآثار الإنسانية للمتضررين من الشعب الأوكراني.

وأعرب فخامة الرئيس الأوكراني، عن شكره وتقديره لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على دعمها الإنساني المتواصل للشعب الأوكراني، في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها، منوها بالدور الفاعل لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” من أجل تحقيق السلام والاستقرار حول العالم.

على صعيد متصل، التقت معالي مريم المهيري، خلال الزيارة، السيدة الأولى أولينا زيلينسكا حرم الرئيس الأوكراني رئيسة مؤسسة أولينا زيلينسكا للمنظمات الخيرية، حيث جرى بحث الدعم الإماراتي الإنساني لرعاية الأطفال المتضررين من الأزمة الأوكرانية، وتم عرض مشاريع تأهيلية جديدة لإعادة بناء المستشفيات وترميم المدارس المتضررة، إلى جانب الاطلاع على مستجدات أحد المشاريع التي تعكف عليها المؤسسة تحت مسمى “بيوت الأيتام العائلية”، والتي دعمتها الإمارات بـ 4 ملايين دولار لبناء 10 مبان تحتضن نحو 100 طفل.

وأعربت السيدة أولينا زيلينسكا، عن شكرها لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا على الدعم الإنساني والإغاثي منذ بداية الأزمة للشعب الأوكراني واللاجئين الأوكرانيين في الدول المجاورة، وأثنت على الدور المحوري لدولة الإمارات في تحقيق السلام والاستقرار حول العالم.

من جانبها، أكدت معالي مريم المهيري، أن دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة تواصل جهودها الإنسانية على الساحة الأوكرانية، من خلال تقديم 2500 جهاز كمبيوتر لمساعدة الطلاب في التعليم عن بعد ومواصلة دراستهم بما يسهم في التخفيف من التداعيات الإنسانية للأزمة الراهنة، انطلاقا من قيمها الأخلاقية ونهجها الإنساني الراسخ على الساحة الدولية وتقديم العون والمساعدة لشعوب العالم كافة وفي مختلف الظروف.

وبالتعاون مع سفارة جمهورية أوكرانيا لدى الدولة؛ سلمت معالي مريم المهيري، للسيدة الأولى، مجموعة من الرسائل من الأطفال الأوكرانيين المقيمين في دولة الإمارات والتي تعبر عن الأمل لترابط بين الأطفال.

جدير بالذكر أن دولة الإمارات تواصل جهودها الإنسانية والإغاثية للمتضررين من الأزمة في أوكرانيا، وفي إطار ذلك جاء إعلان صاحب السمو رئيس الدولة في أكتوبر 2022 من العام الماضي تقديم 100 مليون دولار أمريكي للمدنيين الأوكرانيين إلى جانب إرسال 3 طائرات تحمل إمدادات إغاثية من بينها 2520 مولداً كهربائياً ومستلزمات شخصية.

وقدمت دولة الإمارات أيضا، إمدادات إغاثية عاجلة للمتضررين عبر 11 طائرة إغاثية، وإمدادات طبية شملت 540 طناً من المواد الطبية والغذائية، و94 طناً من المواد غير الغذائية، إلى جانب إرسال 6 سيارات إسعاف لدعم اللاجئين الأوكرانيين في بولندا ومولدوفا وبلغاريا.

ضم وفد الدولة، سعادة سلطان محمد الشامسي مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والمنظمات الدولية، وسعادة سالم الكعبي سفير الدولة لدى جمهورية أوكرانيا، وعدد من المسؤولين.

– أحمد النعيمي –