الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر يؤكد أهمية التعاون بين الجمعيات الوطنية لخدمة الشعوب المتضررة

الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر يؤكد أهمية التعاون بين الجمعيات الوطنية لخدمة الشعوب المتضررة الكويت – 26 – 6 (كونا) -— أكدت نائب رئيس الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر مها البرجس أهمية التعاون بين الجمعيات والهيئات التي تعنى بالعمل الإنساني بما يخدم الشعوب لاسيما في الوضع الراهن في قطاع غزة الذي خلف عددا كبيرا من الشهداء والنازحين واللاجئين وهو وضع إنساني غير مسبوق بالمنطقة.جاء ذلك في كملة ألقتها البرجس -عبر اتصال مرئي- في اجتماعات الهيئة العامة للمنظمة العربية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في دروتها الـ48 التي تنظمها المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في العاصمة السورية دمشق والتي بدات أعمالها اليوم الأربعاء.وأكدت البرجس حرص الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر الدائم على المساهمة في مختلف الجهود والمحافل المعنية بمعالجة الأزمات الإنسانية والقضايا التنموية على الصعيدين الإقليمي والدولي.وأشارت الى امتداد الكوارث الإنسانية التي تعاني من العديد من الدول لاسيما في سوريا والعراق وتبعات الكوارث الإنسانية في كل من المغرب وليبيا والسودان بالإضافة إلى الملفات الهامة الممتدة كأزمات المناخ والهجرة والنزوح وغيرها من الأزمات التي تعاني منها المنطقة العربية بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل خاص.ولفتت إلى المعاناة الإنسانية المتفاقمة في السودان وانعكاس أزمات الجفاف والتغير المناخي على الدول الأفريقية لاسيما في الصومال موكدة أهمية هذه الدورة التي تأتي في وقت شديد الحساسية مع تراكم الأزمات الإنسانية والصعوبات والتحديات في المنطقة بشكل خاص.ودعت البرجس إلى الأهمية القصوى في تقوية ودعم قدرات الجمعيات الوطنية باعتبارها اللاعب الرئيسي في الميدان وجهة مساندة للسلطات في حالات الكوارث مشيرة إلى أن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر يدعم جهود الجمعيات الوطنية وتطويرها وبناء قدراتها من خلال الدعم التقني والفني.وقالت إن الاتحاد يمثل جميع الجمعيات الوطنية الأعضاء من خلال منابر الدبلوماسية العالمية وكذلك من خلال منابر الإعلام المتنوعة بهدف نقل صورة واضحة وصادقة لما تعانيه الشعوب والمجتمعات من مآس إنسانية تصل وتؤثر في دوائر صنع القرار عالميا وتساهم في ضبط بوصلة المانحين والشركاء نحو الاحتياجات الحقيقية للمجتمعات الأكثر تضررا.وأضافت أن نجاح مهمتنا كاتحاد دولي وحركة دولية هو مجموع نجاح لجمعياتنا الوطنية التي تقدم أقصى ما تستطيع لتخفيف المعاناة الإنسانية عن المتضررين من الأزمات والكوارث.وتقدمت البرجس بأحر التعازي للأرواح الغالية التي فقدت من عاملين ومتطوعين مشيدة بالتميز الإنساني الذي يشهده منتسبي الجمعيات الوطنية في الميدان.وفي سياق متصل ذكرت البرجس في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الاجتماع الذي انطلق اليوم ناقش تطورات الأوضاع الإنسانية في الدول التي تشهد أزمات إنسانية للعمل على توفير المساعدات الإنسانية والإغاثية لهم عبر الشركاء في العمل الإنساني.وبينت أنه تم استعراض تقارير كل من مراقبي اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إضافة إلى تقرير اللجنة الإسلامية للهلال الدولي للأوضاع الإنسانية التي تشهدها المنطقة.وأشارت إلى أن الاجتماع ناقش كذلك الأوضاع الإنسانية في كل من فلسطين والصومال وسوريا واليمن وليبيا وجزر القمر والسودان مؤكدة أهمية توحيد وتبادل الأفكار والآراء حول المواضيع الجوهرية التي تهم العمل الإنساني بصورة عامة والوطن العربي بصفة خاصة.وأوضحت أن الاجتماع ناقش أيضا موضوع صندوق الطوارئ ومعايير الترشح للمناصب الدولية ولجنة النظام الداخلي والأساسي للمنظمة إضافة إلى التقارير المالية والحساب الختامي لعام 2022 وميزانية 2023 للأمانة العامة للمنظمة.وأشارت إلى أن المجتمعين أوصوا بوضع خطة عمل للمرحلة المقبلة بسبب الأحداث الجارية التي تتطلب وضع البرامج والخطط والاستراتيجيات التي تراعي هذه المتغيرات وتساهم بوضع حلول عاجلة لمقابلة الاحتياجات الإنسانية المتزايدة.وأعربت البرجس عن الامل بأن تكلل اجتماعات المنظمة بالنجاح وأن تسهم القرارات الناتجة من هذه الاجتماعات في تعزيز العمل العربي المشترك وأن تتضافر الجهود لخدمة العمل الإنساني في كل مكان. (النهاية) س ص / أ م ح