“الاتحاد للشحن”: تسيير أول رحلة بين أبوظبي ونيروبي بالتعاون مع “أسترال” للطيران

أبوظبي في 25 مارس /وام/ أعلنت الاتحاد للشحن، ذراع عمليات الشحن والخدمات اللوجستية التابع للاتحاد للطيران، عن تسيير أولى رحلاتها من العاصمة الكينية نيروبي إلى العاصمة أبوظبي يوم 21 مارس الجاري، وذلك بالتعاون مع أسترال للطيران، الشركة الأفريقية الرائدة في مجال الشحن الجوي.

ووقع الطرفان مذكرة تفاهم تهدف إلى توسيع نطاق وصول الاتحاد للشحن في السوق الأفريقية، ويمثل تسيير هذه الرحلة أولى ثمار التعاون بين الشركتين.

وتأتي هذه الرحلة الأولى في توقيت استراتيجي لاستيعاب الطلب المتزايد على الأزهار، مما يؤكد قوة التنسيق العالي بين الحضور العالمي للاتحاد للشحن والشبكة القوية التي تتمتع بها شركة الطيران الأفريقية.

كما يسلط نجاح الرحلة الضوء على دور هذه الشراكة في تعزيز سعة الشحن وتوفير حلول لوجستية فعالة، لا سيما بالنسبة للشحنات العاجلة والمرتبطة بموعد محدد، مثل البضائع القابلة للتلف.

وتعتزم شركة أسترال للطيران، بموجب الاتفاقية، تسيير مزيدٍ من الرحلات إلى العاصمة أبوظبي، مدعومةً من الاتحاد للشحن.

كما يلتزم الطرفان بتكريس شبكاتهما المشتركة وخبراتهما وإمكانياتهما اللوجستية لتعزيز خدمات الشحن الجوي بين دولة الإمارات وأفريقيا.

وتعكس هذه الشراكة التزام الشركتين بتوفير حلول مبتكرة تركز على العملاء، وحرصهما على تقديم خدمة عالية الجودة في عملياتهما.

وتواصل أسترال للطيران، بعد نجاح الرحلة الأولى، عملياتها الأسبوعية من أبوظبي اعتباراً من 28 مارس الجاري.

ومن المتوقع أن تعزز هذه الخدمة المنتظمة الروابط بين دولة الإمارات وأفريقيا، إضافةً إلى تلبية مجموعة واسعة من احتياجات الشحن الجوي والنهوض بالنمو الاقتصادي في المنطقتين.

وقال ريان إبراهيم الهدار، المدير العام للمبيعات والحسابات الحكومية لطيران الاتحاد للشحن: “يمثل نجاح الرحلة الأولى من نيروبي إلى أبوظبي بداية الخطط الطموحة للاتحاد للشحن مع شركة أسترال للطيران، حيث سيعمل الطرفان على توفير حلول الشحن الجوي التي تلائم الاحتياجات المتطورة للشركاء والعملاء، وخاصةً في السوق الأفريقية سريعة النمو”.

من جانبه، قال ويلسون تشان، النائب الأول للرئيس لشؤون شحن المنطقة الحرة والخدمات اللوجستية في مطارات أبوظبي: “يشكل توسيع عمليات الشحن من وإلى مطار زايد الدولي عنصراً رئيسياً في خطتنا لدعم مساعي أبوظبي في تعزيز مكانتها كمركزٍ عالمي للشحن الجوي. ويسهم مطار زايد الدولي في تعزيز التبادل التجاري بين أبوظبي وباقي دول العالم، من خلال توفير مرافق تبريد متطورة تتيح نقل البضائع مضبوطة الحرارة والأدوية بأمان، إلى جانب الزيادة الكبيرة في السعة التشغيلية. وتمثل الرحلة الأولى، إلى جانب انطلاق الرحلات الأسبوعية إلى نيروبي، خير دليلٍ على أهمية الروابط التجارية والاقتصادية التي تسعى مطارات أبوظبي إلى تسهيلها بالتعاون مع شركائها مثل الاتحاد للطيران وأسترال للطيران”.

من ناحيته قال سانجيف غاديا، الرئيس التنفيذي لشركة أسترال للطيران: “إن الشراكة بين ”الاتحاد للشحن” و”أسترال للطيران” هي نقطة تحول بارزة في التجارة بين أفريقيا وأبوظبي، وستتيح رحلات الطيران الجديدة إمكانية النقل الفعال للبضائع سريعة التلف مثل الأزهار والفواكه والخضار الطازجة واللحوم، من مراكز شركة أسترال في نيروبي وجوهانسبورج إلى مركز الاتحاد للشحن في أبوظبي عبر شبكة الشحن الخاصة بها. كما ستقوم طائرات الشحن بنقل الحمولة من شبكة الاتحاد للشحن في آسيا والولايات المتحدة وأوروبا إلى شبكة أسترال داخل أفريقيا، ما سينتج عنه فرص جديدة لعملائنا”.

وتعتزم “الاتحاد للشحن” تسيير رحلات أسبوعية بالشراكة مع “أسترال للطيران”، فضلاً عن تخصيص سعة شحن إضافية لشركائها وعملائها عبر رحلات الركاب اليومية إلى نيروبي اعتباراً من 1 مايو المقبل، بالإضافة إلى تشغيل خدمة شحن أسبوعية تربط بين نيروبي وأمستردام عبر مركزها في أبوظبي.