البحرين والبرلمان العربي يشيدان بانجازات مجلس التعاون عبر مسيرته التي امتدت ل43 عاما

البحرين والبرلمان العربي يشيدان بانجازات مجلس التعاون عبر مسيرته التي امتدت ل43 عاماالكويت – 24 – 5 (كونا) — أشاد وزير الخارجية البحريني الدكتور عبد اللطيف الزياني اليوم الجمعة بالإنجازات التي حققها مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي أصبح مثالا للتكامل والترابط الأخوي والشراكة الاستراتيجية الشاملة والمستدامة.وقالت الخارجية البحرينية في بيان إن ذلك جاء في تصريح للوزير الزياني بمناسبة الذكرى ال43 لتأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية.وأشاد الزياني بالتزام مجلس التعاون الثابت بأمن واستقرار الدول الأعضاء الشقيقة وتحقيق تطلعات شعوبها من خلال تعزيز المواطنة الاقتصادية الكاملة ودفع عجلة التقدم والرخاء والتعاون البناء في إرساء دعائم السلام الإقليمي والدولي والحوار الحضاري والثقافي.وأعرب عن اعتزاز البحرين بإنجازات مجلس التعاون باعتبارها شاهدة على التنسيق والتضامن ونجاح مسيرة العمل الخليجي المشترك في جميع المجالات ودلالة على وحدة الصف والهدف والمصير وتنسيق المواقف كقوة سياسية واقتصادية قادرة على مواجهة التحديات كافة وفي مقدمتها التصدي للتدخلات الخارجية ومكافحة التطرف والإرهاب.ونوه وزير الخارجية بحرص البحرين من خلال دورها الفاعل كعضو مؤسس في مجلس التعاون لدول الخليج العربية ورئاستها الحالية للقمة العربية على مواصلة مسيرة المنجزات التنموية والتكاملية الخليجية وتعميق الشراكة العربية والدولية في تسوية النزاعات الإقليمية والدولية.وأكد دعم البحرين لتحقيق تطلعات قادة دول المجلس إلى تكريس العمل الخليجي المشترك وتعزيز المنظومتين الدفاعية والأمنية ومتابعة تنفيذ المشروعات التنموية والاقتصادية المشتركة.وثمن نجاحات مجلس التعاون كشريك فاعل ومحوري في ترسيخ الأمن والاستقرار والسلام على الصعيدين الإقليمي والدولي ودعم أهداف التنمية المستدامة من خلال شراكاته وحواراته الاستراتيجية البناءة مع العديد من الدول والمجموعات الدولية.وأشاد بالإنجازات الرائدة لجميع أعضاء المجلس في تنظيم القمم والمؤتمرات والأنشطة والمسابقات العربية والإقليمية والدولية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والرياضية والبيئية والتقنية وجهودها في مجال الوساطة الدبلوماسية وتسوية النزاعات وتقديم المساعدات الإنسانية وحفظ السلام.وفي القاهرة أكد البرلمان العربي اليوم الجمعة أهمية الدور الرائد الذي يقوم به مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي تأسس من أجله بهدف صون المكتسبات التي حققها خلال العقود الأربعة الماضية والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة والسعي إلى التكامل الاقتصادي بكل برامجه ومشروعاته وأهدافه.جاء ذلك في بيان لرئيس البرلمان العربي عادل العسومي اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى ال43 لتأسيس المجلس التي توافق ال25 من شهر مايو من كل عام.وقال العسومي إن أهداف المجلس الاقتصادي تتحقق بسواعد أبنائه وعزيمتهم بالمزيد من التنسيق والتكامل والترابط بين دول المجلس في جميع الميادين لبلوغ الطموحات والآمال المنشودة.ولفت إلى أن هذه الذكرى تحل وهي مكللة بمسيرة حافلة من الإنجازات جعلت من المجلس نموذجا رائدا في التعاون المشترك بين دول الخليج العربية التي تنعكس على أمن واستقرار الدول العربية وحضوره الفعال في المحافل الإقليمية والدولية بشكل مشرف. وثمن مسيرة التعاون المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي التي واجهت خلال الأربعة عقود الماضية الكثير من التحديات الصعبة وتجاوزها بكل صمود كونه كيانا شامخا تمكن من الحفاظ على مكتسباته ومنجزاته لما فيه خير ونماء وأمن وازدهار دوله ومواطنيه تنفيذا لرؤى وتطلعات قادة دول المجلس المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.وهنأ رئيس البرلمان العربي قادة دول مجلس التعاون الخليجي بهذه المناسبة مؤكدا أنها ذكرى غالية على قلوب العرب جميعا بكل فخر واعتزاز يوم انطلقت فيه المسيرة المباركة للمجلس في العام 1981 خدمة لدول المجلس وأبنائها وتعزيزا لأمنها واستقرارها على يد الآباء المؤسسين قادة دول مجلس التعاون الخليجي -رحمهم الله وطيب ثراهم. (النهاية)خ ن ع / م ف م / أ م س