البريطانيون يختارون ممثليهم في مجلس العموم غدا وسط مؤشرات بتراجع شعبية الحزب الحاكم

البريطانيون يختارون ممثليهم في مجلس العموم غدا وسط مؤشرات بتراجع شعبية الحزب الحاكملندن – 3 – 7 (كونا) — يتوجه الناخبون البريطانيون غدا الخميس إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم بمجلس العموم في الانتخابات التشريعية العامة التي ستحدد مستقبل حزب المحافظين الحاكم الذي يتولى السلطة منذ عام 2010 ويواجه منافسة شديدة من حزب العمال المعارض.وتظهر آخر استطلاعات للرأي نشرتها وسائل إعلام بريطانية استمرار تقدم حزب العمال المعارض بقيادة كير ستارمر بفارق شاسع عن الحزب الحاكم بقيادة رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك.وفي استطلاع أجرته صحيفة (ذا غارديان) أمس الثلاثاء حصل (العمال) على نسبة تأييد بلغت 7ر40 في المئة من شريحة الناخبين في حين حصل (المحافظون) على نسبة أقل من 21 في المئة وهو فارق كبير مقارنة بنتائج سابقة نشرت قبل أسبوعين.ويتعين على حزب العمال الفوز بأكثر من نصف إجمالي مقاعد مجلس العموم (الغرفة السفلى للبرلمان) البالغ عددها 650 مقعدا حتى يتمكن من تشكيل الحكومة المقبلة بالأغلبية.وتعكس نتائج استطلاعات الرأي في واقع الأمر حقيقة “تراجع” شعبية حزب المحافظين الحاكم لدى الناخبين منذ آخر انتخابات عامة أجريت في ديسمبر 2019 وفاز بها رئيس الوزراء الأسبق بوريس جونسون.ويواجه الحزب الحاكم انتقادات مستمرة بشأن سياساته المتعلقة بإصلاح نظام المعاشات والخدمات الاجتماعية وتدهور منظومة الصحة الوطنية وغلاء المعيشة فضلا عن القضايا الخارجية وفي مقدمتها عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة.وشكلت هذه القضايا بالذات محاور رئيسة في الحملة الانتخابية التي قادها زعماء الأحزاب منذ بداية يونيو الماضي مع إطلاق وعود كثيرة لتغيير الوضع الى الأفضل بعد تشكيل الحكومة الجديدة.(النهاية)م ر ن / م ج ب