“التربية” تفتتح التوسعة الجديدة للمدرسة الرقمية في مخيم مريجيب الفهود

الأزرق 27 أيار (بترا) رائد النجار- افتتح الأمين العام لوزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية، الدكتور نواف العجارمة، اليوم الاثنين، التوسعة الجديدة للمدرسة الرقمية في مخيم مريجيب الفهود بقضاء الأزرق.
وأكد العجارمة خلال افتتاحه التوسعة مندوبا عن وزير التربية والتعليم، عمق العلاقات الأخوية بين الأردن والإمارات في مجال التربية والتعليم من خلال التوافق على قدسية التعليم وأهميته في بناء الإنسان والمجتمع والوطن.
وأضاف أن هذا التوافق يتمثل فيما يبذله البلدان من لمسات إنسانية متميزة في دعم اللاجئين السوريين في الأردن وتوفير سبل التعليم لأبنائهم على أعلى المستويات التي تكللت بتنفيذ مبادرة نائب رئيس الوزراء في الأمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المتمثلة بتنفيذ مشروع المدرسة الرقمية في المخيم الإماراتي الأردني في مريجيب الفهود.
وأشار إلى أن المدرسة الرقمية نموذج يقدم التعليم والتعلم ضمن هيكلة تتناسب ورؤى المستقبل معتمدة فيها على التكنولوجيا ورقمنة التعليم، مثمنا هذه المبادرة من دولة الإمارات للخروج من إطار تعليم تقليدي الى تعليم من نوع جديد يحقق الأهداف وينعكس على تعلم وتعليم الطلبة بطريقة تحقق مستوى عال من الرضا عن مخرجات التعليم في مخيمات اللجوء السوري، وتحديدا مخيم مريجيب الفهود، إذ تسعى مبادرة المدرسة الرقمية أيضا الى معالجة الفاقد التعليمي في المخيم نتيجة جائحة كورونا.
من جهته، قال القائم بأعمال السفارة الإماراتية في الأردن المستشار حمد المطروشي، إن هذا الإنجاز التعليمي ثمرة طيبة للتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في خدمة القضايا الإنسانية وأهمها اللجوء السوري في الأردن.
وثمن دور الأردن من خلال وزارة التربية والتعليم وإدارة المخيم وجميع المؤسسات ذات العلاقة في إنجاح هذه المبادرة وتحقيق المشروع على أرض الواقع.
وأشار نائب الأمين العام للهلال الأحمر الإماراتي، حمود الجنيبي، إلى أن مخيم مريجيب الفهود يعتبر منصة مهمة لإطلاق المبادرات الهادفة لتحسين أوضاع اللاجئين السوريين في الأردن وتزويدهم بالمهارات والقدرات التربوية والتعليمية لتمكينهم من مواصلة مسيرة حياتهم مستقبلا، مبينا أن التوسعة الجديدة جاءت لتشمل جميع الصفوف التعليمية في المراحل الدراسية الأساسية والثانوية.
وقدم الأمين العام للمدرسة الرقمية في دبي، الدكتور وليد العلي، استعراضا لمراحل إنشاء المدرسة الرقمية وافتتاحها في المخيم عام 2022، ورقمنة جميع موادها التعليمية في جميع المراحل الدراسية، إضافة إلى تدريب المعلمين والمعلمات والإداريين في المدرسة وتمكينهم من إدارة العملية التعليمية رقميا وبأفضل الأساليب التعليمية والتربوية.
من جهته، قدم قائد فريق الإغاثة الإماراتي في مخيم مريجيب الفهود، حسن القايدي، عرضا لتاريخ إنشاء المخيم وما يتضمنه من أقسام تخدم نحو 6 آلاف لاجىء سوري يقوم على خدمتهم فريق كبير من المتطوعين التابعين للهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع إدارة المخيم من الجانب الأردني.
واستمع الحضور لكلمة مرئية مسجلة لوزير الدولة الإماراتي للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، عمر العلماء، قال فيها “نؤمن إلى جانب الأشقاء في الأردن أن الجهود المشتركة بين البلدين ستدعم سبل تحقيق التنمية المستدامة في المجال التربوي والتعليمي خاصة ما يتعلق منها بخدمة الأشقاء السوريين في مخيمات اللجوء”.
وأضاف أن المدرسة الرقمية تهدف إلى رسم معالم جديدة لمستقبل التعليم العالمي لمن هم في أمسّ الحاجة إليه، وتقدم منهاجا تعليميا عصريا يستند الى أحدث تقنيات الابتكار والذكاء الاصطناعي بما يعزز من قدرات الطلبة على التعلم الذاتي واكتساب المهارات في مختلف المجالات.
وتجول العجارمة في أقسام المدرسة التي تضم 5 قاعات مجهزة بأحدث الأجهزة التكنولوجية للتعليم، واطلع من المعلمين والطلبة على آلية سير العملية التعليمية.
وحضر حفل الافتتاح مدير المركز الأمني في المخيم العقيد منير الشخانبة ومدير مديرية تربية وتعليم الزرقاء الثانية فاطمة المومني.
–(بترا)

رن/ن ح/رق/رق
27/05/2024 18:56:24