“التربية” تفتتح مدرسة حمزة العجاوي في قباطية

جنين 5-6-2024 وفا- افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الأربعاء، مدرسة حمزة توفيق العجاوي الأساسية في تربية قباطية، بتمويل من بشار وبشير العجاوي أبناء المرحوم حمزة. جاء ذلك بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي أمجد برهم، ومحافظ جنين اللواء كمال أبو الرب، ووكيل الوزارة نافع عساف، ورئيس المركز الوطني للقياس والتقويم جهاد دريدي، ومدير عام الأبنية وسام نخلة، ومدير عام تربية قباطية أحمد جرارعة، ومدير عام تربية جنين سلام الطاهر، وممثلين عن المؤسسات والهيئات الوطنية والمجتمعية والرسمية والأهالي والكوادر التربوية. وستخدم هذه المدرسة حوالي 300 طالب، وتحتوي على 8 غرف صفية، ومرافق حيوية، ومختبر علمي ومختبر حاسوب وساحات. ونقل المحافظ أبو الرب تحيات الرئيس محمود عباس للحضور، مثمنا حرص وزارة التربية والتعليم العالي وكوادرها على بناء المدارس والاهتمام بمسيرة التطوير ومواجهة التحديات والعراقيل الناتجة عن الاحتلال، مؤكدا أن رسالة العلم والتعليم هي الأسمى وتمثل مرتكزا من أجل إرساء دعائم الدولة الفلسطينية المستقلة. بدوره، نقل برهم تحيات رئيس الوزراء محمد مصطفى للحضور وشكره للمتبرعين، وأشاد بالجهود المبذولة لإنجاز هذا الصرح العلمي، معتبرا أن التزام المساهمين فيه تعبير عن روح الوفاء والانتماء للتعليم. وأكد أن الوزارة لن تألو جهدا من أجل مواصلة توفير كل ما من شأنه خدمة الأطفال والطلبة وبناء المدارس الحديثة والارتقاء بالتعليم والوقوف في وجه التحديات الماثلة والتركيز بشكل رئيس على البيئة المدرسية؛ باعتبارها مكوناً أصيلاً في قلب المنظومة التعليمية.  كما شكر برهم المعلمين جميعهم الذين كان لهم دور بارز في إنجاز عام دراسي لم يخل من المصاعب جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي والضائقة المالية الصعبة. وفي كلمته الترحيبية، أشاد رئيس بلدية عجة شاهين عمرية، بالجهود المبذولة في بناء هذا الصرح العلمي، لافتا إلى أهمية تكاتف المجتمع وتكامل دوره ما بين القطاعين العام والخاص، والاستمرار في تشييد المدارس ودعم التعليم. وفي كلمة المتبرعين، أشاد طالب العجاوي، بجهود كافة الداعمين والحريصين على التعليم، مؤكدا استمرار مسيرة العطاء من أبناء البلدة لدعم التعليم. وفي كلمته، أكد مدير المدرسة شداد غوادرة أهمية المشاركة الفعالة في بناء الوطن خاصة من خلال التعليم، مشيدا بجهود المتبرعين في المدرسة التي ستقدم خدمات للطلبة وستضمن الارتقاء بالتعليم ونوعيته. ـــ ع.ف