(التعاون الإسلامي) و(رابطة العالم الإسلامي) و(البرلمان العربي) يرحبون بقرار مجلس الأمن المتعلق بإيقاف إطلاق النار في غزة

(التعاون الإسلامي) و(رابطة العالم الإسلامي) و(البرلمان العربي) يرحبون بقرار مجلس الأمن المتعلق بإيقاف إطلاق النار في غزةالكويت – 25 – 3 (كونا) -— رحبت منظمة (التعاون الإسلامي) و(رابطة العالم الإسلامي) و(البرلمان العربي) اليوم الاثنين بقرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بإيقاف إطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك.وقالت منظمة التعاون الإسلامي في بيان لها إن ذلك يعد خطوة مهمة نحو تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لإيقاف جريمة عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني منذ حوالي ستة أشهر.ودعت إلى ضرورة الزام قوات الاحتلال بتنفيذ القرار فورا وضمان إيصال المساعدات الإنسانية بشكل كاف وآمن إلى جميع أنحاء قطاع غزة مجددة دعوتها للمجتمع الدولي لوضع حد لجميع جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال بما في ذلك الاستيطان والقتل والتدمير والتهجير القسري والابادة الجماعية التي يتعرض لها الفلسطينيين في جميع أراضيه المحتلة.من جانبه أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الدكتور محمد العيسى في بيان صحفي أهمية امتثال كافة الأطراف لالتزاماتهم وفق القانون الدولي والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى كافة أنحاء القطاع المنكوب وحماية سكانه المدنيين.وشدد على ضرورة أن يضطلع المجتمع الدولي بكامل مسؤولياته تجاه وقف هجمات الكيان الإسرائيلي المحتل على غزة والعمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وضمان نيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وفقا لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية ذات الصلة.ومن ناحيته أكد البرلمان العربي في بيان أنه رغم تأخر القرار وإطاره الزمني المحدود إلا أنه خطوة في الاتجاه الصحيح لإيقاف العدوان بشكل كامل ومستدام.ودعا البرلمان إلى تكثيف الجهود الدولية بما فيها مجلس الأمن للوقوف على مسؤولياتها القانونية والتاريخية لإيقاف العدوان وإطلاق النار وإدخال المساعدات لمنع تفاقم المجاعة في غزة وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.واعتمد مجلس الأمن الدولي في وقت سابق اليوم قرارا يدعو إلى إيقاف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان تحترمه جميع الأطراف بما يؤدي إلى إيقاف مستدام لإطلاق النار. وحظي القرار المقدم من الدول العشر غير دائمة العضوية بالمجلس ومنها الجزائر على تأييد 14 عضوا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت. (النهاية)م ع ح ع