‘التنمية الأسرية’ تنظم منتديات ‘لقاء الأجيال ‘ لتعزيز دور كبار المواطنين والشباب

أبوظبي في 2 يناير/وام/ نظمت مؤسسة التنمية الاسرية في الفترة الأخيرة مجموعة من الفعاليات واللقاءات التي تخدم كبار المواطنين والشباب، وذلك في ضوء اهتمام القيادة الرشيدة بتعزيز جودة حياة كبار المواطنين وتوجهاتها في بناء استراتيجية لجودة حياتهم وانطلاقاً من رؤية المؤسسة وأهدافها واختصاصاتها المتمثلة في تقديم خدمات وبرامج متنوعة لمختلف الفئات المجتمعية.

ونظمت المؤسسة وضمن خدمة نادي بركة الدار “المنتدى الأسري” الذي يهدف إلى تعزيز العلاقات بين جيل الأجداد والأبناء والأحفاد وتبادل المعارف والخبرات فيما بينهم لقاءات دورية تجمع الجيلين تحت عنوان ” لقاء حوار الأجيال”.

ونظمت المؤسسة “منتدى سعادتي” الذي نفذته من خلال زيارات ورحلات أسرية مع كبار المواطنين وأبنائهم وأحفادهم تحت عنوان “رحلة أجيال.. البيت بيتكم” حيث تهدف هذه اللقاءات والفعاليات إلى تعزيز العلاقة بين الأجيال المختلفة والتعرف على المعالم السياحية الجديدة والقديمة في إمارة أبوظبي وممارسة جلسات التأمل بالإضافة إلى المشاركة في الورش الفنية والرسم.

و يتضمن “نادي بركة الدار” مجموعة أخرى من المنتديات وهي : المنتدى الصحي والتثقيفي والأسري ومنتدى سعادتي ومنتدى التهيئة للتقاعد ومنتدى الدعم الاجتماعي بالإضافة إلى منتدى رواد الأعمال.

وتهدف خدمة “بركة الدار ” إلى تشجيع كبار المواطنين على تبني نمط حياة صحي وتنمية قدرات كبار المواطنين والمقبلين على هذه المرحلة و تعزيز التفكير الإيجابي في التعامل مع المواقف الحياتية وزيادة ثقتهم بأنفسهم وتعزيز صحتهم النفسية وتوفير فرص المشاركة المجتمعية لكبار المواطنين، وتهيئة الأفراد المقبلين على التقاعد للتمكن من التكيف الاجتماعي والاقتصادي ، بالإضافة إلى توفير قنوات لتبادل الخبرات بين كبار المواطنين والأقران والأجيال.

و افتتحت المؤسسة في الفترة الأخيرة أندية بركة الدار الاجتماعية وهي أندية مجتمعية توفر بيئة آمنة لرعاية وتأهيل كبار السن من المواطنين والمقيمين والمقبلين على مرحلة الشيخوخة ،و تقدم الأندية نظاماً شاملاً ومتكاملاً من البرامج والخدمات الاجتماعية والصحية والنفسية الوقائية والتأهيلية والتمكينية لكبار السن وأسرهم والقائمين على رعايتهم بالإضافة إلى تعزيز التضامن ونقل الخبرات بين الأجيال وتوفر فرص التطوع للاستفادة من خبرات كبار السن وفق قدراتهم والعمل على إدماجهم في المجتمع.

وتسعى المؤسسة التنمية الأسرية دائماً من خلال ما تقدمه لجميع أفراد الأسرة إلى تحقيق الدعم المتكامل والشامل لكبار المواطنين والشباب بما يضمن اندماجهم في المجتمع وتوفير حياة كريمة وآمنه لهم بالإضافة إلى تفعيل دورهم المهم في خدمة وطنهم وأفراد أسرهم.