الجامعة العربية: إيقاف إطلاق النار “ضرورة حتمية” لإنقاذ مئات آلاف الفلسطينيين من الموت

الجامعة العربية: إيقاف إطلاق النار “ضرورة حتمية” لإنقاذ مئات آلاف الفلسطينيين من الموتالقاهرة – 26 – 6 (كونا) — أكدت جامعة الدول العربية اليوم الأربعاء أن إيقاف إطلاق النار أصبح “ضرورة حتمية” من أجل إنقاذ مئات الآلاف من الفلسطينيين من الموت “جوعا أو قصفا”.وذكرت الجامعة العربية في بيان أن ذلك جاء خلال اجتماع عقده (قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة) بالجامعة برئاسة الأمين العام المساعد رئيس القطاع السفير سعيد أبو علي مع وفد من دائرة الفصل العنصري بمنظمة التحرير الفلسطينية والائتلاف العربي لمناهضة الأبارتهايد والاستعمار الاستيطاني.وناشد أبو علي في تصريح عقب الاجتماع القوى الدولية كافة تكثيف الضغوط على الاحتلال الإسرائيلي لإيقاف هذه “المذبحة اليومية” التي راح ضحيتها أكثر من 37 ألف شهيد في حين لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.كما أكد ضرورة الانصياع للقانون الدولي مشيرا إلى أنه لا ينبغي لأي دولة أن تكون فوق القانون أو فوق المحاسبة.من جانبه قال مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية السفير مهند العكلوك إن “الحرب الدموية والإجرام الوحشي الرهيب” من حكومة اليمين العنصرية للاحتلال الإسرائيلي “حرب انتقام يستهدف بها الأطفال والنساء ومكونات الحياة بشكل عام”.وأكد العكلوك أن هذا الأمر “يستدعي تحركا أكثر فاعلية وجدية” من المجتمع الدولي ومؤسساته “لإنقاذ ما تبقى من الأطفال الذين يتعرضون للقتل من قذائف طائرات ودبابات الاحتلال والموت جوعا وفتكا من الأمراض”.وطالب المجتمع الدولي “بلجم هذا الجنون” واتخاذ مواقف “عملية” تردع حكومة اليمين العنصري للاحتلال “التي تهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة” قبل فوات الأوان.بدوره قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رمزي رباح إنه قد حان الوقت لإنهاء الاحتلال “غير القانوني والبغيض” ولتحرير الشعب الفلسطيني من “الاضطهاد والعذاب”.وأكد أن “الشعب الفلسطيني سيفشل كل المؤامرات التي تستهدف النيل من حقوقه المشروعة ومن منظمة التحرير الفلسطينية” مشددا على أن المنظمة هي “البيت الوطني وهوية هذا الشعب الصامد”.من جهته قال الأمين العام لاتحاد المحامين العرب المكاوي بنعيسى إن “ما يجري من مذابح وجرائم حرب يومية تمارس بحق شعب أعزل غير مقبول” مضيفا أنه لا بد أن يمارس المجتمع الدولي ضغوطا “فعلية” وليست “شفوية” على الاحتلال الإسرائيلي لإيقاف هذا العدوان المستمر منذ أكتوبر الماضي.وأفاد البيان أن الاجتماع ناقش عددا من المحاور منها استراتيجية عمل دائرة مناهضة الفصل العنصري في منظمة التحرير الفلسطينية ومخرجات الملتقى العربي لمناهضة الأبارتهايد والاستعمار الاستيطاني ولإيقاف حرب الإبادة الجماعية.وناقش الاجتماع كذلك مجالات التعاون والتنسيق في إطار رؤية الجامعة العربية لإيقاف حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني وتنسيق العمل في إطار التكامل لخدمة القضية الفلسطينية والقضايا العربية. (النهاية)م ف م / م ع ع