“الخارجية”: إسرائيل تواجه الإجماع العالمي على الدولة الفلسطينية ببناء 167 وحدة استعمارية جديدة

رام الله 6-2-2024 وفا- أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، البدء ببناء 167 وحدة استعمارية جديدة في مستعمرة “تسوفيم” المقامة على أراضي المواطنين شرق قلقيلية، وفقًا لما أعلن عنه ما يسمى رئيس مجلس مستعمرات شمال الضفة الغربية يوسي دغان. واعتبرت “الخارجية” في بيان صدر عنها، مساء اليوم الثلاثاء، أن بناء وحدات استعمارية جديدة، هو إمعان من المستوى الإسرائيلي الحاكم في مواجهة الإجماع الدولي على الدولة الفلسطينية، ومحاولة لتخريب الجهود المبذولة لتجسيدها على الأرض تطبيقًا لمبدأ حل الدولتين، عبر تعميق وتوسيع الاستعمار في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، واستكمال جريمة الإبادة لكل ما هو فلسطيني في عموم المناطق المسماة (ج) وتخصيصها كعمق استراتيجي للاستعمار. كما أدانت “الخارجية” حرب قوات الاحتلال الإسرائيلي والجمعيات والمنظمات الاستعمارية المتطرفة على الوجود الفلسطيني في تلك المناطق، ومطاردة هذا الوجود بتفريغها من سكانها وأصحابها وتهجيرهم بقوة الاحتلال منها، وتدمير الممتلكات والمنشآت وإبادة المزروعات والأشجار وأية محاولة لتعمير الأرض، وتدمير آبار المياه وإحراق الغرف الزراعية كما حصل اليوم غرب جنين، امتدادًا لتكريس الضم التدريجي للضفة الغربية وفرض السيطرة الإسرائيلية عليها. وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن التحدي الإسرائيلي والتخريب المتعمد لفرصة تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض، بالاستعمار وممارسة أبشع أشكال العقوبات الجماعية والقمع والتنكيل بالمواطنين وقطع علاقتهم بأرضهم، يستدعي تدخلاً دوليًا عاجلاً لإجبار دولة الاحتلال على وقف جميع أنشطتها الاستعمارية ولجم العناصر الاستعمارية الإرهابية، ويقتضي أيضًا إسراع الدول في الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة ودعم إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين بالأمم المتحدة، كبداية لا بد منها لحماية حل الدولتين ولإنجاح أية مفاوضات مستقبلية لحل الصراع بالطرق السياسية. ــــ ع.ف