الخوري تابع مع النائب الصايغ ووفد جمعية “نضال لأجل الإنسان” اوضاع السجناء

وطنية – استقبل وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال هنري الخوري في مكتبه في الوزارة، عضو كتلة quot;اللقاء الديموقراطيquot; النائب فيصل الصايغ على رأس وفد من جمعية quot;نضال لأجل الإنسانquot; التي تعنى بالشؤون القانونية المتعلقة بالسجون، بتكليف من رئيس الكتلة النائب تيمور جنبلاط.nbsp;

الصايغ
وأشار الصايغ بعد اللقاء الى ان الموضوع الأساسي الذي جرى بحثه مع وزير العدل هو quot;حقوق السجناء في ظل الظروف التي تعيشها السجون حاليا في لبنانquot;.nbsp;

ووصف اللقاء مع الخوري بquot;المثمر والمفيد، وان وزير العدل طمأنهم حول الخطوات الاساسية في موضوع زيادة عدد القضاة الذي سيفعل العمل القضائي، وبأنه وضعهم في صورة الظروف التي تواجهها وزارة العدل والقضاء بشكل عام، والتي هي بالتالي ظروف منبثقة عن الانهيار الاقتصادي الحاصل في البلدquot;.

وكشف الصايغ عن لقاءات اخرى اجراها الوفد مع وزير الداخلية ونقابة المحامين وبأن اجتماعات لاحقة ستجري مع لجنة حقوق الانسان.

وأوضح بأن الوفد ابدى ارتياحه لما nbsp;سمعه من وزير العدل، quot;الذي وبحسب خبرته القضائية يعيش هموم الناس لاسيما المدعين والمدعى عليهم في السجونquot;، مشددا علىquot; اهمية التنسيق الدائم بين وزارتي العدل والداخلية وبين نقابة المحامينquot;.nbsp;

الخوري
من جانبه أشار وزير العدل الى ان quot;البحث تركز على مجمل الاوضاع القضائية في قصور العدل في لبنان، وبأن التركيز الأهم كان على وضع السجون وعلى حقوق الانسان في داخلهاquot;،nbsp; شارحا للوفد ما لديه من معلومات ومعطيات عما تعاني منه قصور العدل، بخاصةnbsp; السجناء، لجهة البت بملفاتهم.

وأملnbsp; بأن تquot;زول الغيمة قريبا عن سماء لبنان وان يعود مسار الامور الى ما كان عليه سابقا، لاسيما وأن وزارة العدل والعدلية quot;تعملان في ظروف استثنائيةquot;.

كما اشار الى ان الوفد quot;تفهم ما تعانيه قصور العدل من مشاكل سوق، وبت بالملفات الجزائية العالقة امام المحاكم العدلية الى جانب المحكمة الخاصة التي أنشئت في سجن روميةquot;، وانه جرى التطرق الى quot;سلبيات وايجابيات كل المواضيعquot;، مثنيا على quot;التفهم المتبادل الذي ابداه الجانبان بخصوص القضاء.quot;nbsp;

وأمل بقاء التعاون قائما بين الجانبين quot;من اجل حل كل ما يعترض العمل القضائي ، بخاصة موضوع السجونquot;.

nbsp;

nbsp;=============