الدفاع المدني بدبي يكشف عن معايير جديدة لأنظمة السلامة

دبي في 20 أبريل/ وام / التقى سعادة الفريق خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي المعنيين، ومصنعي منتجات وأنظمة السلامة من الحرائق، والاستشاريين والمطورين والمقاولين والأطراف ذات الصلة في مجال الأمن والسلامة، وذلك في مختبر الإمارات للسلامة “ESL”.

واستهدف اللقاء توطيد علاقات الشراكة مع الشركاء الاستراتيجيين، وتعزيز أواصر التواصل مع المسؤولين لنقل الخبرات، والاطلاع على النقلة النوعية التي حاز عليها المختبر خلال السنوات ووصوله للريادة من خلال تطبيق أحدث وأهم المعايير والمواصفات العالمية، والإعلان عن القواعد والاشتراطات ومتطلبات السلامة الجديدة للاختبار وإصدار الشهادات وتسجيل المنتجات في إمارة دبي لجعلها واحدة من أكثر المدن أماناً واستدامة في العالم.

وأكد سعادة العميد خبير علي حسن المطوع مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء والإنقاذ، أن تنظيم إدارة الدفاع المدني بدبي مثل هذه اللقاءات ، ما هي إلا خطوة داعمة للاطلاع على أهم الخدمات والتحديثات التي توصلت إليها الإدارة في مجال الصناعة والاستشارات التي تدعم البناء والتشييد امتثالاً للمتطلبات والقوانين الجديدة الهامة للمنتجات والمشاريع في إمارة دبي.

وأوضح أن الدفاع المدني بدبي يسعى إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لجعل دبي واحدة من أكثر مدن العالم أماناً، مما يشمل تحديد المتطلبات وإطلاع الشركاء الاستراتيجيين الداعمين لتطبيق أحدث التقنيات من أجل أن يصبح المستقبل أكثر أمانًا واستدامة.

وقال ” يطمح الدفاع المدني بدبي من خلال تنفيذ وتطبيق المتطلبات الجديدة إلى تعزيز ورفع مستوى السلامة في إمارة دبي، بالإضافة إلى الاستمرار في تقديم أسعار تنافسية للمصنعين وأصحاب المشاريع لضمان تقديم أفضل الخدمات ذات الجودة العالمية في مجال البناء والتشييد”.

وتم ، التعريف بأهم القواعد والاشتراطات والمتطلبات الجديدة التي تم تحديثها مؤخراً لضمان تقديم منتجات أفضل ذات جودة عالية لاستدامة عملية البناء.

وتشمل المنتجات ذات المتطلبات الجديدة: الأبواب المقاومة للحريق، ومواد التكسية وأنظمة الواجهات الخارجية، وأنظمة الأسقف، وأنظمة ممرات الهواء المصنفة لمقاومة الحريق والأنظمة أو المعزولة مسبقًا، والكابلات المقاومة للحريق.

وفي ظل التطورات التكنولوجية الجديدة في أنظمة الكشف والإنذار اللاسلكية، قام الدفاع المدني بدبي بإنشاء أحكام لجميع الفلل التي تم بناؤها مسبقاً قبل تطبيق المتطلبات الحالية، بحيث يمكن تركيب أنظمة الكشف والإنذارات لهذه الفلل.

وفي هذا الخصوص، تم كذلك الإعلان عن التحديثات والخدمات التي سيقدمها مختبر الإمارات للسلامة “ESL” والتي تشمل اختباره واعتماده لمواد التكسية وأنظمة الواجهات لمشاريع دبي لضمان استدامة جودة أنظمة الأسقف، وذلك قبل تقديمها إلى الدفاع المدني في دبي لتسجيل المنتج.

أما بالنسبة للمصنعين الحاصلين على شهادة اعتماد من جهات إصدار شهادات أخرى ومعتمدة في الدولة ، فسيتمكنون من تقديم اختباراتهم وشهاداتهم للتقييم بواسطة مختبر الإمارات للسلامة “ESL” لتصديقها للحصول على شهادة المطابقة “CoC” الصادرة عن مختبر الإمارات للسلامة “ESL”.

كما يجب اختبار جميع الأبواب المقاومة للحريق وأنظمة ممرات الهواء المصنفة لمقاومة الحريق والأنظمة أو المعزولة مسبقاً، لمشاريع البناء في دبي في مختبر الإمارات للسلامة “ESL” واعتمادها من قبل إحدى جهات إصدار شهادات المعتمدة في الإمارات العربية المتحدة.

وسيتم إصدار شهادة المطابقة “CoC” لهذه المنتجات من قبل مختبر الإمارات للسلامة “ESL” لتتمكن من تقديمها إلى الدفاع المدني في دبي لتسجيل المنتج.

وبالنسبة لأنظمة الكشف والإنذار اللاسلكية للفلل الخاصة والتجارية في دبي، يجب اختبارها واعتمادها من قبل مختبر الإمارات للسلامة “ESL” قبل تقديمها إلى الدفاع المدني في دبي لتسجيل المنتج. فيما سيجري مختبر الإمارات للسلامة “ESL” تقييمًا للجدوى كجزء من عملية التصديق وسيقوم بإصدار شهادة المطابقة “COC” لدولة الإمارات لأنظمة الكشف والإنذار اللاسلكية، بالنسبة للمصنعين الذين لديهم أدلة اختبار موجودة في مختبرات أخرى معتمدة من الدولة.

وبخصوص الكابلات المقاومة للحريق، سيقوم مفتشو الدفاع المدني بدبي بإزالة ما يقارب من 3 أمتار من الكابلات المقاومة للحريق من المباني أثناء عمليات التفتيش الخاصة بهم لإرسالها إلى مختبر الإمارات للسلامة “ESL” للاختبار والتحقق من صحة أداءها حيث سيتحمل الدفاع المدني بدبي ومختبر الإمارات للسلامة تكلفة اختبار الكابلات من مواقع المشروع، وفي حال فشل اختبارها، سيتعيّن على الشركة المصنعة التي زودت الكابلات إعادة اختبار واعتماد الكابلات المقاومة للحريق مع مختبر الإمارات للسلامة “ESL” قبل إعادة تسجيل المنتج لدى الدفاع المدني بدبي والسماح لها ببيع الكابلات للمشاريع في دبي.