الرئاسة الفلسطينية: مجزرة رفح تتطلب تدخلا عاجلا لإيقاف جرائم الاحتلال

الرئاسة الفلسطينية: مجزرة رفح تتطلب تدخلا عاجلا لإيقاف جرائم الاحتلالرام الله – 26 – 5 (كونا) — أكدت الرئاسة الفلسطينية أن استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي ليل اليوم الأحد لخيام النازحين في رفح بشكل متعمد يعد مجزرة فاقت كل الحدود تتطلب تدخلا عاجلا لإيقاف هذه الجرائم التي تستهدف الشعب الفلسطيني.وذكر الناطق باسم الرئاسة نبيل أبوردينة في بيان صحفي أن ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي لهذه المجرزة البشعة هو تحد لجميع قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرار محكمة العدل الدولية الواضح والصريح بضرورة إيقاف استهداف مدينة (رفح) وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.وأضاف أبوردينة أن على العالم التحرك فورا لإيقاف هذا العدوان الشامل الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس وإلزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي إيقاف جرائمها التي أشعلت المنطقة وتهدد الاستقرار الدولي.وطالب “الإدارة الأمريكية إلزام الاحتلال الإسرائيلي لإيقاف الإبادة الجماعية التي تقوم بها سواء في رفح التي حذرنا مرارا من اجتياحها أو في مدن قطاع غزة وإغلاق معابرها من أجل التسبب بمجاعة إنسانية في ظل نقص حاد بالأغذية والأدوية أو في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية التي تتعرض لعدوان متواصل يستهدف المواطن الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية”.وأعلنت السلطات الصحية في غزة منذ قليل أن ما لا يقل عن 50 شخصا سقطوا بين شهيد وجريح جراء غارات شنها الاحتلال الإسرائيلي على خيام للنازحين في مدينة رفح بجنوب القطاع.وأضافت السلطات الصحية في غزة في تصريحات صحفية أن طواقم الاسعافات تقف حائرة أمام نقل الشهداء والجرحى نتيجة عدم وجود مستشفى في مدينة رفح يتسع الى هذه الاعداد من الشهداء والجرحى.تأتي هذه المجزرة الإسرائيلية الجديدة عقب غارات متتالية شنها الاحتلال على حي تل السلطان استهدفت خياما للنازحين غرب المدينة.وقال المكتب الإعلامي للسلطات في غزة إنه في الساعات الأخيرة استشهد 190 فلسطيني وأصيب العشرات في مناطق متفرقة من القطاع. (النهاية)ن ق / م ع ح ع