الرئيس التركي: التوافق بين أنقرة وأثينا حول مكافحة الارهاب يتعزز يوما بعد يوم

الرئيس التركي: التوافق بين أنقرة وأثينا حول مكافحة الارهاب يتعزز يوما بعد يومأنقرة – 13 – 5 (كونا) — قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين إن التوافق بين أنقرة وأثينا حول مكافحة الإرهاب يتعزز يوما بعد يوم.جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عقب لقائهما في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.ولفت أردوغان إلى أنه زار أثينا في ديسمبر الماضي في إطار الاجتماع الخامس لمجلس التعاون رفيع المستوى مبينا أنه تم التأكيد في تلك الزيارة على التفاهم المتبادل بشان إبقاء قنوات الحوار مفتوحة وتطوير الزخم في العلاقات بين البلدين.ولفت إلى أن زيارة ميتسوتاكيس الحالية إلى أنقرة تأتي انعكاسا لذلك التفاهم المشترك مبديا شكره لرئيس الوزراء اليوناني على جهوده الصادقة فيما يخص تطوير العلاقات الثنائية.وأعرب أردوغان عن ثقته بأن تعزيز روح التعاون بين تركيا واليونان سيعود بالنفع على البلدين والمنطقة بأسرها مشيرا إلى أنه عقد مع رئيس الوزراء اليوناني لقاء “وديا وبناء ومثمرا للغاية”.ولفت إلى أنه تم خلال المباحثات إجراء مراجعة شاملة للقضايا المدرجة على جدول الأعمال مثل التجارة الثنائية مشيرا الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين قارب 6 مليارات دولار العام الماضي وأن البلدين يعملان على تحقيق هدف الارتقاء بحجم التجارة الثنائية إلى 10 مليارات دولار.وأفاد بأن الاتفاقية الموقعة بين مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي واتحاد غرف التجارة اليونانية بشأن إنشاء مجلس أعمال مشترك ستشكل مساهمة كبيرة في هذا الإطار.وعلى صعيد متصل جدد الرئيس التركي في المؤتمر الصحفي نفيه أن تكون حركة (حماس) تنظيما إرهابيا مؤكدا أنها “حركة مقاومة تدافع عن أراضيها المحتلة ولا أرى حماس تنظيما إرهابيا بل على العكس أراها أشخاصا يناضلون من أجل حماية أرضهم وشعبهم”.وأشار إلى تجاهل الاحتلال الاسرائيلي لدعوات وقف إطلاق النار في غزة ومواصلته استهداف مدينة رفح الملاذ الأخير للمدنيين دون أي رحمة مشددا على ضرورة أن “يجهر المجتمع الدولي وفي مقدمته الدول الغربية بصوته عاليا ضد مقتل أكثر من 35 ألف مدني فلسطيني بريء بينهم 15 ألف طفل”.وحول قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن العضوية الكاملة لفلسطين قال إنه أظهر أن مفتاح الحل الدائم يتمثل بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة تتمتع بوحدة أراضيها على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.وأضاف “سنواصل اتصالاتنا الدبلوماسية بكل تصميم لإرغام إسرائيل على وقف إطلاق النار ولزيادة الاعتراف بدولة فلسطين” لافتا خلال حديثه إلى وجود أكثر من ألف فلسطيني يتلقون العلاج في المستشفيات داخل تركيا.من جانبه قال رئيس الوزراء اليوناني إن أجواء التفاهم والعلاقات بين بلاده وتركيا تتطور باستمرار وإيجابية.وذكر ميتسوتاكيس أن لقاءه مع الرئيس أردوغان هو الرابع خلال 10 أشهر معتبرا ذلك مؤشرا على التطور الإيجابي والمستمر في العلاقات بين البلدين الجارين.وشدد على أن بلاده عازمة على مواصلة التطوير الإيجابي للعلاقات الثنائية منذ الاجتماع الخامس لمجلس التعاون رفيع المستوى الذي عقد في أثينا وأعقبه توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين.وكشف عن أنه بحث مع الرئيس أردوغان ملف الهجرة غير النظامية مبينا أن الجهود التي تبذلها أنقرة وأثينا “لوقف المتاجرين بالبشر ممن يستغلون مآسي الناس اليائسين بدأت تؤتي نتائج إيجابية للغاية”.وأكد أن تركيا “قدمت إسهامات حازمة وإيجابية للغاية” بهذا الشأن مشيرا إلى بذل اليونان جهودا لتأمين استفادة أنقرة من حزم التمويل الأوروبية بهذا الخصوص.وعلى صعيد الأقليات في تركيا واليونان قال ميتسوتاكيس إنها تشكل “جسر صداقة بشريا وتثري التنوع لدى البلدين” معتبرا أن “السكان المسيحيين والمسلمين في منطقة تراقيا (اليونان) يعيشون في تناغم بين بعضهم البعض”. (النهاية)أ ع س / ر ج