الرئيس الروسي: تعاوننا مع الصين من عوامل استقرار الساحة الدولية

الرئيس الروسي: تعاوننا مع الصين من عوامل استقرار الساحة الدوليةطوكيو – 16 – 5 (كونا) — قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس إن التعاون القائم بين بلاده والصين إزاء القضايا المطروحة عالميا “من عوامل الاستقرار الرئيسة على الساحة الدولية”.ونقلت وكالة (تاس) الروسية عن بوتين خلال محادثات أجراها في بكين مع نظيره الصيني شي جين بينغ تزامنا مع الذكرى ال75 للعلاقات الدبلوماسية تأكيده عدم توجه العلاقات الثنائية بين روسيا والصين “بانتهازية ضد أحد”.كما أكد الحرص على تشكيل نظام عالمي ديمقراطي متعدد الأقطاب قائم على القانون الدولي والمبادئ العادلة معربا في الوقت ذاته عن الأمل أن تعطي زيارته الحالية “زخما” إضافيا لتطوير التعاون الثنائي إلى أفق أوسع.وفيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي قال بوتين إن موسكو وبكين تراكمت لديهما خلفية قوية في التعاون العملي المشترك مشيرا إلى أن الصين “شريك رئيسي” لروسيا في مجال التجارة والاقتصاد.ولفت في هذا الصدد إلى أن روسيا احتلت المركز الرابع بين الشركاء التجاريين للصين نهاية العام الماضي في واقع عززته خطة تطوير الاتجاهات الرئيسية للتعاون الاقتصادي الروسي – الصيني بعد زيارة الرئيس الصيني إلى موسكو في مارس 2023.ومن جانبه نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن الرئيس الصيني تأكيده الاستعداد للعمل مع نظيره الروسي لتوجيه العلاقات الثنائية المستقبلية ووضع خطط جديدة للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات.كما أكد الحرص على تعزيز التنسيق الاستراتيجي في المجالات كافة لا سيما السياسية والاقتصادية باعتبار البلدين عضوين دائمين في مجلس الأمن ويملكان أسواقا ناشئة رئيسية.وأضاف أن زيادة مجالات التعاون وتوسيع المنفعة المتبادلة المشتركة ضمن إطار الاتجاه التاريخي العام للتعددية القطبية في العالم والعولمة الاقتصادية هو “خيار استراتيجي مشترك لكلا البلدين”.وبحسب وكالة (شينخوا) أصدر الرئيسان شي وبوتين بيانا مشتركا حول تعميق الشراكة والتنسيق الاستراتيجي الشامل بمناسبة حلول الذكرى ال75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.(النهاية)م ك / م ج ب