الرئيس الفرنسي يؤكد أن الوضع في رفح “غير مقبول”

الرئيس الفرنسي يؤكد أن الوضع في رفح “غير مقبول”باريس – 8 – 6 (كونا) — أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت أن الوضع في رفح جنوبي قطاع غزة “غير مقبول” مشددا على ضرورة بذل الجهود “المشتركة” لتجنب التصعيد الإقليمي خاصة في لبنان.جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لماكرون مع نظيره الأمريكي جو بايدن في قصر (الإليزيه) بعد مباحثات ثنائية تطرقا فيها إلى العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها الأزمات الدولية.وأعرب ماكرون عن إيمانه بالقرارات الدولية للتأثير على موقف حكومة الاحتلال الإسرائيلي ورغبته في التوصل إلى “إيقاف فوري لإطلاق النار” في غزة وفتح “آفاق حل سياسي لا سيما أنه السبيل الوحيد لتهيئة الظروف لسلام عادل ودائم”.واضاف “بعد تسعة أشهر من الصراع أصبح الوضع في رفح -مثل الخسائر البشرية- غير مقبول ومن غير المقبول ألا يفتح الاحتلال الإسرائيلي جميع نقاط العبور أمام المساعدات الإنسانية كما يطالب بها المجتمع الدولي منذ عدة أشهر”.وعلى صعيد الحرب في أوكرانيا شكر ماكرون ضيفه بايدن على التزام الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا وإعلانه أمس الجمعة تقديم مساعدات جديدة لكييف بقيمة 225 مليون دولار.من جهته قال بايدن إنه “متأثر للغاية” لأنه تمكن من اشعال شعلة الجندي المجهول تحت (قوس النصر) بباريس تكريما لضحايا الحرب العالمية الثانية موضحا “ان فرنسا كانت حليفتنا الأولى وستظل واحدة من حليفاتنا الرئيسة”.وأكد بايدن أن بلاده تقف إلى جانب أوكرانيا وحلفائها وفرنسا أمام تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي “لن يتوقف عند أوكرانيا بل سيذهب الى أبعد من ذلك لتكون أوروبا بأكملها تحت هذا التهديد”.وعن المساعدات أكد بايدن أنه قدم المساعدات لأوكرانيا وهو يعلم “ماذا سيحدث إذا نجح بوتين في إخضاع أوكرانيا”.واجتمع الرئيسان قبل المؤتمر الصحفي حيث ناقشا العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في الشرق الاوسط وأوروبا وأوكرانيا بالتحديد.وبدأ بايدن اليوم السبت زيارة دولة إلى فرنسا بعد مشاركته في إحياء ذكرى ال80 لإنزال نورماندي (إنزال الحلفاء على شواطئ النورماندي خلال الحرب العالمية الثانية) الذي شكل نقطة تحول في مسار الحرب العالمية الثانية. (النهاية)م ع / أ م س