الرئيس الفرنسي يؤكد على ضرورة توحيد أوروبا في مواجهة التحديات

الرئيس الفرنسي يؤكد على ضرورة توحيد أوروبا في مواجهة التحدياتبرلين – 27 – 5 (كونا) — أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين على ضرورة توحيد أوروبا في مواجهة التحديات التي تواجه الاتحاد الأوروبي لاسيما ما وصفه ب “الحرب الروسية على أوكرانيا” واليمين المتطرف.وفي اليوم الثاني من زيارة الدولة التاريخية التي يقوم بها الى ألمانيا ألقى ماكرون خطابا يحمل اسم (خطاب أوروبا) في مدينة (دريسدن) شرقي البلاد.واستهل الرئيس الفرنسي الخطاب الذي ألقاه أمام كنيسة السيدة العذراء بمخاطبة الحضور باللغة الألمانية قائلا إن وقوفه كأول رئيس فرنسي منذ توحيد الألمانيتين في دريسدن يعد “تشريفا وأمرا مميزا”.وقال إن الاتحاد الأوروبي “هو مشروع فريد من نوعه في العالم” مشيرا إلى أن اختيار (دريسدن) التي تدمرت بالكامل في الحرب العالمية الثانية “لم يكن صدفة بل يعتبر إشارة أمل”.وشدد على ضرورة أن تبقى أوروبا قوية ومستقلة في رأيها وركيزة للسلام معتبرا أنها تقف على مفترق طرق.وحذر من السياسات الخاطئة بالنسبة لمستقبل أوروبا قائلا “أنا متأكد من أنه يجب علينا أن نحدد بأنفسنا مستقبل القارة الأوروبية” مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يعيش لحظة مصيرية الأمر الذي يعني أن “أوروبا ستموت إذا اتخذنا قرارات خاطئة”.ولفت إلى دور السياسات الدفاعية الأوروبية المشتركة على صعيد الحفاظ على وحدة أوروبا موضحا أن ذلك يتطلب أن تكون أوروبا مستقلة في قراراتها الأمنية والدفاعية.وبخصوص الحرب الروسية – الأوكرانية أشار ماكرون إلى ضرورة أن يكون لأوروبا سياسة دفاعية وأمنية مستقلة نظرا لما وصفه ب “العدوان الروسي” على أوكرانيا مجددا التأكيد أن الأوروبيين سيقدمون الدعم اللازم لأوكرانيا.وأضاف أن “ما يتعرض للخطر في أوكرانيا هو أمن أوروبا” مؤكدا أن هزيمة أوكرانيا ستعني أيضا أن ألمانيا وفرنسا لن تشعرا بالأمن.وأكد أن الاتحاد الأوروبي “لا يخوض حربا ضد الشعب الروسي” مضيفا في الوقت نفسه أن الاتحاد الأوروبي لن يسمح لأنظمة شمولية بتهديد الأمن في أوروبا.ووجه ماكرون انتقادات شديدة اللهجة الى روسيا وحملها مسؤولية الحرب في أوكرانيا قائلا “روسيا تهدد اليوم الأمن الأوروبي لأنها هي التي هاجمت أوكرانيا وقد تهاجم دولا أوروبية أخرى”.وبخصوص الخطر الذي يشكله اليمين المتطرف والشعبوي على أوروبا حذر الرئيس الفرنسي من هذه الظاهرة وذلك قبل أسبوعين من انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في التاسع من يونيو المقبل.واعتبر أن هذا التيار السياسي يشكل خطرا على أوروبا ونظامها الديمقراطي وقيم الحرية وحقوق الإنسان ودولة القانون مشيرا إلى أن أوروبا هي ركيزة القيم والثقافة والحريات السياسية.ويأتي الخطاب في اليوم الثاني من زيارة الدولة التي تعتبر الأولى من نوعها لرئيس فرنسي منذ 24 عاما ويختتمها غدا الثلاثاء بلقاء مع المستشار الألماني أولاف شولتس وحكومته في قصر ضيافة الحكومة الألمانية (ميسيبرغ) بالقرب من برلين. (النهاية)ع ن ج / ر ج