الرياضة في عهد خليفة.. إنجازات غير مسبوقة ونقلة نوعية هائلة في المنشآت لتمكين الشباب

من قسم الرياضة

أبوظبي في 13 مايو/ وام/ حظيت الرياضة في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “رحمه الله” باهتمام كبير، وحققت طفرات وإنجازات غير مسبوقة، تتلاءم مع النهضة الكبرى، التي صاحبت كل أفرع الحياة في الإمارات.
وبعد مرور عام على رحيل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان طيب الله ثراه ، يستذكر شعب الإمارات له بالمزيد من الفخر والمجد والإكبار والإعزاز الكثير من البصمات الراسخة في قطاع الرياضة التي حققت نقلة نوعية هائلة على كل الأصعدة في عهده.
واتسمت الرياضة في عهده بالتمكين والريادة على صعيد التتويج بالألقاب، واستضافة البطولات، وتدعيم وتطوير وإقامة المنشآت الرياضية ذات المعايير والسمات العالمية، وكذلك القرارات التي أثرت الحياة الرياضية في دولة الإمارات، ونالت التقدير الدولي بشكل هائل.

وحققت الرياضة الإماراتية في عهده العديد من الإنجازات ، فعلى صعيد كرة القدم، حقق منتخب الإمارات لقب كأس الخليج العربي مرتين عامي 2007 بالإمارات و2013 بالبحرين، كما حقق منتخب الشباب لكرة القدم انجازاً تاريخاً بالفوز بكأس آسيا في السعودية عام 2008.
وشارك المنتخب الأولمبي لكرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية “لندن 2012″، في أول مشاركة لكرة القدم الإماراتية بالدورات الأولمبية.
وتجسيداً لاهتمام المغفور له الشيخ خليفة بالرياضة والرياضيين، أطلق جائزة خليفة بن زايد آل نهيان السنوية لتكريم الأبطال أصحاب الإنجازات على كافة المستويات، والذي تحوّل إلى عيد للرياضيين.
كما حرصت الدولة في عهده، رحمه الله، على إتاحة الفرصة للمرأة لممارسة دورها في التنافس الرياضي ونيل حقها بتمثيل الدولة والمشاركة في البطولات الخارجية.
وصدرت في عهده قرارات اتاحت الفرصة أمام المقيمين ومواليد الإمارات للمشاركة في المسابقات الرياضية بشكل فاعل.
كما ساهم القانون الصادر برقم 29 في عام 2006 والخاص بأصحاب الهمم في التأكيد على الاهتمام البالغ بـ”فرسان الإرادة والتحدي”.
ونفس الطفرة شهدتها الدولة على صعيد تنظيم البطولات العالمية والدولية والفعاليات الكبرى في مختلف الرياضات، والتي ساهمت في وضع الإمارات بقوة على خريطة البطولات العالمية، وكان أبرز ما استضافته الإمارات في تلك الحقبة بطولة كأس العالم للناشئين 2013، وكأس أمم آسيا 2019.
وامتدت القفزات الكبرى، إلى المنشآت الجديدة والبنية التحتية، وتطوير المنشآت القديمة مع الزيادة على مر السنوات في عدد الرياضات، وفرق الأندية والمنتخبات، والمشاركات في المحافل الرياضية الدولية.
ولعل أبرز التجديدات ما جرى في مدينة زايد الرياضية، واستادات آل نهيان، محمد بن زايد في أبو ظبي، وآل مكتوم في دبي، وهزاع بن زايد بمدينة العين، مما ساهم في أن تستضيف الإمارات بكفاءة عالية بطولات كأس العالم للأندية 5 مرات أعوام 2009، 2010، 2017، 2018 و2022.
كما افتتح في عهد المغفور له الشيخ خليفة العديد من المنشآت الرياضية الضخمة التي استضافت الكثير من الأحداث العالمية الكبرى في مختلف الرياضات بكافة إمارات الدولة، مثل مجمع حمدان الرياضي بدبي عام 2010، وحلبة مرسى ياس بأبوظبي عام 2009، ومجمع زايد الرياضي بالفجيرة عام 2016 وغيرهم من المنشآت الرياضية العملاقة.