السادة المشتركون وقراء نشرتنا على الموقع الالكتروني

نشرتنا على الموقع الالكترونيإليكم إعادة مصححة لخبرنااقتصاد/امريكا/احتياطي/تضخمرئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يتوقع تراجع التضخم هذا العاملتعديل العنوان ومنصب جون وليامز في الفقرة الأولى————————————————————مسؤول بالاحتياطي الفيدرالي يتوقع تراجع التضخم في الولايات المتحدة هذا العامنيويورك – 30 – 5 (كونا) — قال عضو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) جون ويليامز اليوم الخميس إن التضخم في الولايات المتحدة لا يزال مرتفعا للغاية لكنه سيبدأ التباطؤ في وقت لاحق من هذا العام.وأوضح ويليامز في تصريح صحفي أمام النادي الاقتصادي في نيويورك أنه “مع تحسن الاقتصاد إلى توازن أفضل بمرور الوقت وتراجع التضخم الذي يحدث في الاقتصادات الأخرى مما يقلل الضغوط التضخمية العالمية أتوقع أن يستأنف التضخم الاعتدال في النصف الثاني من هذا العام”.وذكر ويليامز أن السياسة النقدية “في وضع جيد” إذ يسعى البنك المركزي إلى الحفاظ على قوة سوق العمل وإعادة التضخم إلى هدفه البالغ 2 بالمئة.وأضاف أن البنك المركزي شهد “عدم إحراز المزيد من التقدم” نحو أهدافه حيث كانت قراءات التضخم في الغالب أعلى من المتوقع هذا العام.وأشار وليامز إلى أن معظم مؤشرات التضخم تقترب الآن من 3 بالمئة ومن المقرر صدور قراءة رئيسية من وزارة التجارة غدا الجمعة.ومع توتر الأسواق بشأن اتجاه السياسة النقدية لم يقدم ويليامز أي إشارات واضحة حول الاتجاه الذي يميل إليه فيما يتعلق بتخفيضات أسعار الفائدة المحتملة.ونما الاقتصاد الأمريكي بوتيرة أبطأ في الربع الأول عما تم الإبلاغ عنه في البداية مما يعكس الإنفاق الاستهلاكي الأضعف من المتوقع.وأظهرت أرقام مكتب التحليل الاقتصادي الصادرة اليوم الخميس أن الناتج المحلي الإجمالي ارتفع 3ر1 بالمئة على أساس سنوي في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي أي أقل من التقدير السابق البالغ 6ر1 بالمئة.وعلى صعيد التضخم ارتفع المقياس الأكثر متابعة من قبل الفيدرالي الأمريكي – وهو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي – بمعدل سنوي 3ر3 بالمئة في الربع الأول بانخفاض طفيف عن التوقعات الأولية.ومن المتوقع أن يصل التضخم كما جرى قياسه من خلال المقياس المفضل للفيدرالي – مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي – إلى 7ر2 بالمئة لشهر أبريل وفقا لتقديرات مؤشر (داو جونز). (النهاية)ع س ت / ه س ص