الشارقة تكرّم 4 أدباء أردنيين في عمّان

عمّان – الأردن في 6 يونيو /وام/ ثمّنت معالي الدكتورة هيفاء النجار وزيرة الثقافة الأردنية جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في خدمة الثقافة العربية والإبداع العربي، والتأكيد على أهمية اللغة العربية، مؤكدة أن الأردن يقدّر ويعتز بالجهود الثقافية المتواصلة من قبل سموّه، لما تحققه من منجزات حضارية وإنسانية يصاحبها وعي ثقافي كبير على المستوى العربي والعالمي.

جاء ذلك خلال لقاء جمع معاليها مع سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة في الشارقة أمس في العاصمة الأردنية عمان، إيذانا بتدشين النسخة التاسعة عشرة من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي.

وأكدت معالي الدكتورة هيفاء النجار أن العلاقة العميقة والمتجذرة بين الأردن والإمارات، تمتد إلى التعاون الوثيق مع الشارقة، بما يتصل بالمشروع الثقافي وتجليات الثقافة العربية، معربة عن سعادتها بهذه الشراكات الثقافية وما لها من أثر عميق محليا وعربيا، ونقدّر باعتزاز كبير دور الشارقة صانعة العمل الثقافي المميز.

وأشارت إلى أن أهمية الملتقى تتمثل في بما يحققه للمثقفين من آفاق ثقافية وإبداعية جديدة.

من جانبه قال عبد الله العويس إن الشارقة، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تسعى إلى نهج ثقافي مستديم بحيث تتنوّع الأنشطة ما بين التكريم والتفعيل الثقافي.

وأكد أن الأردن يمثّل رافدا مهما للثقافة العربية ووجود ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي للمرة الرابعة في الأردن، يعكس أهمية الإبداع الأردني في كافة الحقول الأدبية.

و شهدت النسخة التاسعة عشرة من الملتقى تكريم أربعة أدباء هم الناقد والباحث الدكتور عبد القادر الرباعي والروائي يوسف الغزو والروائي محمد عمر أزوقة والأديبة والباحثة الدكتورة هند أبو الشعر، حيث أقيم الحفل في المكتبة الوطنية في العاصمة الأردنية عمّان بحضور معالي د. هيفاء النجار وسعادة عبد الله بن محمد العويس وجمهور كبير من المثقفين والأكاديميين والأدباء الأردنيين وأهالي المكرمين الأربعة.

وقال عبد الله العويس خلال الحفل إن مسيرة التعاون الثقافي بين دائرة الثقافة بالشارقة ووزارة الثقافة الأردنية تمضي بمعاني الشراكة الأخويّة التي أثمرت عن العديد من الأنشطة الثقافية، تنوّعت بين المسرح والشعر والسرد والجوائز الأدبية.

وأشار إلى أن ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، الذي يحرص على تواصله مع أدباء أقطار الوطن العربي، يؤكد على الدوام مساعيه لتعزيز مكانة الثقافة العربية وتفعيل الساحة الأدبية وتشجيع كاتب كل كلمة سامية بنّاءة.